صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 31 إلى 34 من 34

الموضوع: شرح الأصول الثلاثة - لفضيلة الشيخ أ . د. صالح سِندي

  1. #31

    افتراضي رد: شرح الأصول الثلاثة - لفضيلة الشيخ أ . د. صالح سِندي

    إذًا على الإنسان أن يحذر من هذه القضية العظيمة
    الشرك
    أكبر جريمةٍ على وجه الأرض،

    الشرك هو الذنب الوحيد الذي
    لا يُغفر ألبته لمن مات عليه،

    كل ذنبٍ عدا الشرك فإنه قابل للمغفرة،
    أما الشرك فمستحيل

    من مات وقد بقي على شركه
    وما تاب إلى الله منه
    فهذا لا أمل له

    هذا يائس من رحمة الله،
    فأولئك يئسوا من رحمتي

    { إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ

    وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاء }




    الشرك بالله عز وجل
    هو الذنب الوحيد الذي
    يحبط جميع الأعمال،

    الشرك بالله
    إذا وقع فيه الإنسان ومات عليه
    فإنه والعياذ بالله
    يبطل كل حسنة وكل عملٍ صالح قام به الإنسان في حياته،

    س
    بحان الله العظيم

    أمرٌ خطيرٌ جدًا،




    أرأيت لو أن إنسانًا عاش في هذه الحياة
    ثمانين أو تسعين سنة
    قضاها أو قضى عامتها في طاعة وخير وصلاة وصيام
    وزكاة وحج وعمرة وذكر وتلاوة قرآن وقيامٍ لليل

    لكن في آخر دقيقة في حياته
    أشرك مع الله عز وجل
    دعا غير الله

    قال
    يا سيدي فلان المدد المدد،

    أشرك مع الله عز وجل في ماذا؟
    في ماذا؟

    في الدعاء

    وهل الدعاء عبادة؟

    من الذي قال هذا؟

    نبينا
    صلى الله عليه وسلم
    قال لنا الدعاء هو العبادة

    هذا ليس كلامنا
    هذا كلام النبي
    صلى الله عليه وسلم,

    قال
    صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح:

    «الدعاء هو العبادة»

    انتهت القضية

    بتَّ في هذه القضية
    نبينا
    صلى الله عليه وسلم،

    إذا كان الدعاء عبادةً
    إذًا هذا حقٌ لمن ؟

    لله عز وجل

    من صرفه لغيره
    من أدى هذا الحق لغير الله
    ماذا يكون؟

    يكون مشركًا مع الله عز وجل
    ،

    إذًا من دعى غير الله ماذا يكون؟

    يكون مشركًا

    ثم مات هذا الإنسان

    ما مصير ثمانين سنة كلها أعمال صالحة؟
    ما مصيرها يا جماعة؟

    لا شيء

    ﴿وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ
    فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءًا مَنْثُورًا


    بسبب ماذا ؟
    الشرك
    "
    يا سيدي فلان المدد
    "

    أربعة كلمات
    كم أخذت من الوقت؟
    خمس ثواني ولا أقل

    هذه الثواني القليلة
    لأنه وقع فيها شرك
    أصبحت هادمة لكل تلك الحسنات
    في كل تلك السنين،

    إذًا أي شيء
    أخطر من الشرك بالله عز وجل
    ؟،

    قضية عظيمة




    ولذلك كلما عظُم إيمان المسلم
    كان خوفه من الشرك أعظم
    ،

    خذها قاعدة
    كلما كان إيمان الإنسان أعظم
    كلما كان خوفه من الشرك أعظم

    ولذا تأمل قول الله جل وعلا
    عن إبراهيم عليه السلام
    { وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الأَصْنَام }

    سبحان الله
    !

    إبراهيم عليه السلام
    ومَنْ إبراهيم ؟

    أفضل البشر على الإطلاق بعد نبينا
    صلى الله عليه وسلم،
    خليل الله عز وجل

    الله ما اتخذ من البشر خليلاً إلا اثنان
    ،
    اتخذ نبينا
    صلى الله عليه وسلم
    واتخذ إبراهيم خليلاً
    إمام الموحدين
    أبو الأنبياء عليه الصلاة
    والسلام

    و
    مع ذلك يدعو الله عز وجل دعاءًا حارًا
    يقو
    ل
    { وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الأَصْنَام }

    لمَ ؟

    لأنه يعلم
    خطر الشرك بالله عز وجل

    مع أنه نبي ورسول
    ومعصوم من الوقوع في الشرك
    ومع ذلك يخاف عل
    ى نفسه




    قال إبراهيم التيمي -:

    فمن يأمن البلاء بعد إبراهيم؟

    من يأمن البلاء بعد إبراهيم؟
    ،

    إذا كان إبراهيم عليه السلام وهو هو
    يخشى ويخاف على نفسه
    ويدعو الله أن يجنبه وبنيه عبادة الأصنام

    فكيف بنا يا أيها الإخوان؟
    ،



  2. #32

    افتراضي رد: شرح الأصول الثلاثة - لفضيلة الشيخ أ . د. صالح سِندي


  3. #33

    افتراضي رد: شرح الأصول الثلاثة - لفضيلة الشيخ أ . د. صالح سِندي

    الشرك بالله عز وجل
    ذنبٌ لا يمكن أن يقارن به غير
    ه ألبته

    ولذا شدَّد الله سبحانه وتعالى في شأنه أعظم تشديد
    وصوَّره بأقبح صورة

    قا
    ل:

    { وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ
    فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ
    فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ
    أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيق }

    خطورة عظيمة لمن يقع في الشرك بالله تبارك وتعالى،
    إذًا عليك يا عبد الله أن
    تحذر من ذلك
    ،





    الله عز وجل لا يمكن أن يرضى
    أن يُشرك به تبارك وتعالى

    حتى ولو كان هذا الذي جُعل شريكًا لله عز وجل ذا مرتبة عظيمة
    حتى لو كان نبيًا،
    حتى لو كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
    الذي هو سيد ولد آدم عليه الصلاة والسلام
    الذي هو خير البرية عليه الصلاة والسلام

    ومع ذلك يجب أن تعرف أن لله حق
    وأن للنبي صلى الله عليه وسلم حق،
    فالربُّ ربٌ
    والعبدُ عبدٌ


    نبينا صلى الله عليه وسلم رسولٌ من عند الله عز وجل
    وهو أقرب البشر
    وأحبهم
    عند الله تبارك وتعالى

    ومع ذلك لا يجوزُ أن تصرف العبادةُ له
    عليه الصلاة والسلام،

    نبينا صلى الله عليه وسلم عبدٌ لا يُعبد
    ورسولٌ لا يُكذَّب،

    بل يُطاع ويُتَّبع
    عليه الصلاة والسلام




    بل هو صلى الله عليه وسلم الذي علَّمنا هذا الأمر،

    ولذلك اشتد غضبه
    صلى الله عليه وسلم
    لرجلٍ قال ما شاء الله وشئتَ
    ،
    أخطأ في العبارة

    قال ماذا؟
    ما شاء الله وشئتَ

    غضب عليه الصلاة والسلام
    اعتبر هذه الجملة جملةً قبيحة
    ،

    فقال
    : «أجعلتني لله ندًا؟
    قل ما شاء الله وحده»

    عبارة فقط،

    فكيف لو سمع النبي صلى الله عليه وسلم
    من يقول يا رسول الله أغثني،
    من يقول يا رسول الله اغفر ذنبي،
    من يقول يا رسول الله المدد المدد ؟

    ما ظنكم أن يفعل نبينا صلى الله عليه وسلم؟

    والله إنه ليغضب من هذا القائل
    أعظم من غضبه لمن قال ما شاء الله وشئت،

    وهذا أمرٌ قطعي
    لا شك فيه
    ولا شبهة
    ،


  4. #34

    افتراضي رد: شرح الأصول الثلاثة - لفضيلة الشيخ أ . د. صالح سِندي

    الله عز وجل
    لا يرضى أن يُشرك به

    ولو كان هذا الذي أُشرك مع الله
    ملكًا مقربًا أو نبيًا مرسلاً

    طيب ما الدليل؟

    لاحظ أن الشيخ
    -لا زال يعلمنا
    ويسير بنا على المنهج الصحيح
    وهو أن نتعلم العلم بماذا ؟
    بدليله
    يعلمنا دائمًا الدليل
    خذ الحكم بدليله

    لا تأخذ هذا الكلام لأنه كلامي
    ،
    لكن خذ هذا الكلام لأن عليه دليلاً
    من كلام الله
    وكلام رسوله
    صلى الله عليه وسلم.




    قال-:
    (والدليل قول الله تعالى :

    { وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ
    فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا
    }.


    وأن المساجد لله،

    لله
    اللام هنا تقتضي الاختصاص،

    هذه اللام تدل على أن المساجد
    خاصةٌ لله عز وجل،

    وبالتالي
    لا يجوز أن يُشرك
    مع الله عز وجل أحد
    ،

    ولاحظ أنه قال فلا تدعو مع الله أحدًا،

    كلمة أحدًا
    كلمةٌ نكرة وهي في سياق النهي،

    قال العلماء:
    "النكرة في سياق النهي تعم

    إذاً لا يجوز أن يُشرك مع الله عز وجل
    أي أحد
    ولو كان من كان
    .



صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •