النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الى جميع الخريجين افيدونا فضلا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    على أرض الحرمين أعيش مؤقتا
    المشاركات
    243

    Post الى جميع الخريجين افيدونا فضلا

    السلام عليكم جميعا ..اتمنى ان تفيدونا ب أهم المراجع لتخصصنا الشريعة ماهي ابرز واهم الكتب التي تكون مرجع لما درسناه تحصيل سنواتنا الماضية ارجوا ذكر اسماء الكتب ومؤلفيها واسماء المجلدات وشكرا لكم

    اللهم أجعلني مباركا اينما كنت♡

  2. افتراضي رد: الى جميع الخريجين افيدونا فضلا

    هذه إلماحة والله الموفق :بالنسبة للتفسير: فلو عكف المرء على تفسير القرطبي لحصل خيرا كثيرا. أما بالنسبة للمختصر من التفاسير فهناك تفسيران منسيان : تفسير الجلالين والثاني : تفسير النسفي، مع التنبه لتأويلات الصفات فيهما. ولا تنس تفسير البيضاوي فقد جمع فيه ما لا يوجد في غيره بعبارة مختصرة جامعة، ومن التفاسير المنسية: تفسير ابن عادل الحنبلي . ولا تخفى قيمة تفسير ابن كثير والبغوي وقبلهما الإمام الطبري، وما من تفسير إلا وفيه فائدة. وكتب غريب القرآن كثيرة معلومة لا تُنكر فائدتُها. أما الحديث: فشرح القسطلاني على البخاري نفيس جدا جدا، وفتح الباري أشهر من نار على علم، وشروح كتب السنة معلومة كثيرة. وأما أحاديث الأحكام: فإحكام الأحكام على عمدة الأحكام لابن دقيق العيد في مجلدين ، وعليه حاشية نفيسة للصنعاني أسماها العدة، ومن لم يعلم من أصول الفقه شيئا فليبتعد عن الكتاب والحاشية. وهناك شرح على عمدة الأحكام قريب منا نحن معشرَ الحنابلة ، وهو شرح السفاريني المسمى : كشف اللثام. أما العقيدة: فشرح الطحاوية لابن أبي العز وفتح المجيد شرح كتاب التوحيد، ولو فهم المرء منا التدمرية لابن تيمية على وجهها، وأعطاها حقها ومستحقها، فقد ولج لعالم ابن تيمية الرحب الفسيح، فالتدمرية مفتاح لكتب ابن تيمية المطولة في علم العقيدة، كشرح الأصفهانية والصفدية ودرء تعارض العقل والنقل، ومنهاج السنة النبوية، وأيضا ردود الإمام الدارمي، والكتب المتقدمة لن تخفى على الطالب إن وصل لهذه المرحلة . أما مباديء هذا العلم ففي الواسطية، ومن عكف عليها رسخت قدمه، ولا عدول لطالب العلم عن قراءتها وتكرارها. وأما النحو: فأوضح المسالك، وشرح الأشموني وعليه حاشية الصبان، وبما أننا درسنا أوضح المسالك، فلخالد الأزهري رحمه الله تعليقة نفيسة على أوضح المسالك أسماها: التصريح بمضمون التوضيح . ولا بد من ذكر كتاب ابن هشام : مغني اللبيب ، فما من نحوي بعده إلا محتاج له، وهو والله على اسمه: (مغني) . وإن لم يكن مليا من النحو ولا فاهما له فليرجع إلى الأصل: الآجرومية ثم قطر الندى. أما أصول الفقه:فشرح مختصر الروضة للطوفي ، وشرح مختصر التحرير للفتوحي ، وهذان الكتابان من أنفس كتب الحنابلة الأصولية، ولينهل من البحر المحيط للزركشي فهو على اسمه، ولا ينس الإبهاج شرح المنهاج للسبكي فهو فريد في بابه، وكتب الأصول المشهورة معلومة. وكتاب الطوفي الذي أسلفت ذكره سهل الأسلوب، غزير المعاني، رفيع المقام، لا غنى لطالب علم الأصول عنه أبدا. وأما الفقه:فالروض مفتاح لكتب الحنابلة، ومن لم يتقن الروض فليرجع لأصله الزاد أو متنا أخصر إن لم تسعفه قدرته على الزاد، ومذهب المتأخرين من الحنابلة مداره على كتابين: الإقناع ومنتهى الإرادات، والإقناع أوسع، والمنتهى أدق وأحكم، وكلاهما شرحه البهوتي وحشى عليه، ومن كتب المتأخرين غاية المنتهى للكرمي وعليه شروح منها المخطوط ومنها المطبوع. ولا يخفى على طالب العلم أهمية الفروع والمبدع والمغني وكتب ابن رجب . كما لا تخفى أهمية شرح الزركشي على مختصر الخرقي إذ فيه من أدلة الحنابلة الشيء الكثير. وأيضا فالممتع شرح المقنع فيه من التعليل والتدليل ما يقنع ويغني. ولا تنس شرح العمدة لابن تيمية وهو كتاب حنبلي متين متين متين متين متين جدا، لم يخرج شيخ الإسلام ابن تيمية فيه عن مذهب الحنابلة، وفيه من أدلة الحنابلة الشيء الكثير، يكفيك أن في كتاب الصيام منه فقط ما يقارب الألف دليل !!! تخيّل !! وللأسف لم يكمل الشيخ رحمه الله هذا الشرح العظيم. وأما الموسوعات الفقهية فلا أظن طالبا يجهلها. وأما الفرائض فمبثوث في بطون كتب الفقه، إلا أن أهل العلم أفردوه بمتون ومؤلفات، بل له في كل مذهب من المذاهب الأربعة متن ومؤلفات مستقلة. والرحبية أشهر المنظومات والمتون على الإطلاق، ومن شروحها المهمة: شرح الشنشوري المسمى: الفوائد الشنشورية في شرح المنظومة الرحبية، وعليه حاشية للباجوري، ومن شروحه المشتهرة: شرح سبط المارديني وعليه حاشية للبقري، وفي هذه الشروح فوائد، وهذه الشروح مناسبة للمتوسطين في هذا الفن، أما الحواشي فليست للمبتديء ولا للمتوسط . ومن الكتب المتقدمة في هذا الفن: ألفية في الفرائض اسمها: عمدة كل فارض، لصالح الأزهري الحنبلي، ولها شرح اسمه : العذب الفائض، كما أن لابن الهائم ألفية كذلك في علم الفرائض أسماها : كفاية الحفاظ ، وقد شرحها زكريا الأنصاري في كتاب أسماه: نهاية الهداية إلى تحرير الكفاية، وكتب ابن الهائم مما يعتنى بها في علم الفرائض، فهو أول من صنف في الطريقة التي نسير عليها في حل مسائل المناسخات، واسم كتابه: شباك المناسخات ....وهناك أيضا: فتح القريب المجيب بشرح كتاب الترتيب للشنشوري، وهو من الكتب المتقدمة في هذا الفن، والكتب في هذا الفن كثيرة جدا .. أما علم المنطق والصرف والبلاغة وعلوم أُخَر فربما في وقت آخر ... هذه إطلالة سمح بها الخاطر، جاءت من غير ترتيب ولا تحضير، ما كنت أقصد منها حصرا ولا استيعابا، وما تركت أكثر مما ذكرت. والله الموفق


  3. افتراضي رد: الى جميع الخريجين افيدونا فضلا

    طبعا: لم أستطع التنسيق، ولا أدري ما المشكلة !!


المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابعونا عبر تويتر