• لام التعليل :
تتصل بالفعل المضارع ،وتنصبه ويكون ماقبلها سببًا،وعلة لمابعدها
نحو: قوله تعالى : " إنا فتحنا لك فتحًا مبينًا (1) ليغفر لك الله ".

• لام الجحود :
تتصل بالفعل المضارع ، وتنصبه ولابد أن يسبقها ،"ماكان" أو "لم يكن " ،نفي الكينونة ،
مثل : قوله تعالى : " وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم " ، " لم يكن الله ليغفر لهم " .

• لام الأمر :
تتصل بالفعل المضارع ، وتجزمه ، وتقلب معناه إلى الأمر
وهي لام مكسورة -وتكون ساكنة إذا سبقت بـ " الواو ،الفاء، ثم "
نحو : قوله تعالى " وليعفوا وليصفحوا " - لتعملوا واجبكم .

♦ لام التعليل ولام الجحود لاتأتيان أول الكلام بل يجب أن يسبقهما كلام
أما لام الأمر فقد تأتي أول الكلام .