صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: تفريغ اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    أستراليا
    المشاركات
    237

    افتراضي تفريغ اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم

    مراجعه اسئلة المحاضرة الحية الاولى والثانية
    لقد قام الدكتور علي النجاشي بشرح طريقة الحصول على المقرر "المذكرة" من المصادر وتفضل في شرح عام لمقرر القرآن الكريم وعلومة في المحاضرة الاولى
    اما المحاضرة الثانية فبدأ بتفصيل أهداف المقرر وربطها بالمنهج بصورة عملية ثم شرح جمع القرآن في مراحلة الثلاث في عهد الرسول صلى الله علية وسلم وعهد أبي بكر رضي الله عنه وعهد عثمان رضي الله عنه وتطرق الى القرآت التي نزل القرآن بها. وبين لنا أن كل مرحلة من المراحل الثلاث كان لها هدف وسبب.
    وأيضاً ذكر أن الحفظ المطلوب هو جزء عم"الجزء الثلاثون" وأنه لايوجد تسميع "إختبار شفوي" ولكن هنالك "أسئلة مكتوبة" تبين حفظ الطلبة في الاختبار


    وقد عرض علينا طريقة الاسئلة وهي كالتالي:
    أمثلة على أسئلة حفظ القرآن الكريم:
    ختمت سورة النبأ بقولة تعالى (وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا ) صح أم خطأ
    صح
    خطأ

    في أي سورة قال تعالى (فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ )
    النبا
    عبس
    النازعات
    التكوير

    في أي سورة قوله تعالى (كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ )
    التكوير
    الانفطار
    المطففين
    النبأ

    أمثلة على أسئلة المقرر
    مر جمع القرآن الكريم بمراحل
    مرحلتان
    ثلاث مراحل
    اربع مراحل
    خمس مراحل

    المرحلة الاولى في جمع القرآن الكريم كانت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم
    صح
    خطأ

    اللذي قام بجمع القرآن في عهد أبي بكر رضي الله عنه
    زيد بن ثابت رضي الله عنه
    أبي بن كعب رضي الله عنه
    أنس بن مالك رضي الله عنه

    من كتاب الوحي اللذين أتخذهم الرسول صلى الله عليه وسلم
    عبدالله بن مسعود رضي الله عنه
    معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه
    خالد بن الوليد رضي الله عنه




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    أستراليا
    المشاركات
    237

    افتراضي رد: أسئلة اللقاء الحي الاول والثاني مع الحل





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكراً لكم من قرأ الموضوع وبإذن سوف استمر في تلخيص هذه اللقاءات الحية
    لما فيها من الفائدة العظيمة وايضاً هذا يساعدني ويساعدكم بإذن الله في المراجعه أول باول
    واستحضارها بسهولة ان شاءالله عند بداية الاختبارات

    اللقاء الحي الثالث

    وشرح لنا الدكتور جزاه الله عنا وعنكم كل خير
    ان كل لقاء يتم هيكلته على ثلاث أجزاء
    الجزء الاول : هو إجابه لما يتبادر بذهن الطلبة
    الجزء الثاني: شرح بعض الدروس من المقرر
    والجزء الثالث : يتفضل الدكتور بطرح اسألته

    ونلاحظ تكرار بعض الاسئة من الطلبة ومن الدكتور

    عموما الاسئله عبارة عن إختيارات متعددة وتقريباً عددها اربعون سؤالاً
    وهذا مثال على أحد اسئلة التفسير


    قال تعالى في سورة الغاشية (تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آَنِيَةٍ ) مامعنى كلمة آنية
    شديدة الحرارة
    شديدة البرودة
    شديدة الملوحة


    في أي سورة ذكر سبحانه وتعالى في بدايتها ( وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا (3) فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا (4) فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا
    عبس
    النازعات
    التكوير
    النبأ

    ثم تفضل الدكتور بمراجعه لما تم شرحه في اللقاءات السابقة وبدأ بعد ذلك بشرح التفسير وأنواعه وأهم مؤلفاته
    فالتفسير كمصلطح وعلم له تعريف لغوي وإصطلاحاً
    والتفسير نوعان

    الاول المأثور وهو ما أعتمد على ماصح نقلة اما تفسير القرآن بالقرآن او من السنة او ماروي عن كبار الصحابة والتابعين واهم كتبة تفسير بن عباس تنوير المقباس, تفسير بن كثير الطبري جامع البيان, بحر العلوم تفسير السمرقندي وغيره من الكتب وأهمها الدر المنثور في التفسير بالمأثور
    الثاني بالرأي وان منه ماهو محمود وماهو مذموم

    وبعد ذلك تطرق الى تفسير سورة الفاتحة
    وهو موجوده بالمذكرة

    امثلة أخرى على الاسئلة
    في أي سورة ذكر سبحانه وتعالى قوله ( يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ )
    الانشقاق
    الانفطار
    التكوير
    الفجر

    قولة تعالى ( أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا) في أس سورة
    التكوير
    النبأ
    الانفطار
    النازعات

    من كتب التفسير بالمأثور فتح القدير للشوكاني
    صح
    خطأ

    التفسير بالمأثور هو اللذي يعتمد على صحيح المنقول
    صح
    خطأ

    المغضوب عليهم هم مثلهم مثل
    اليهود
    النصارى
    المجوس

    السبع المثاني هل هي سورة
    الفاتحة
    الاخلاص
    الناس

    العالمين هل معناها
    الأنس
    الجن
    الملائكة
    من سوى الله


    في تقديم المعمول في قولة تعالى ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)
    الحصر
    النفي
    العموم
    لاشي مما ذكر

    في قولة تعالى ( إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) تقدمت العبادة على الاستعانة فذلك يفيد
    تقديم العام على الخاص
    تقديم الخاص على العام
    تقديم المطلق على المقيد
    تقديم المقيد على المطلق

    مامعنى الحمد
    الثناء
    الشكر
    العبادة


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: ملخص اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم

    شكرا يا اخ نافع على العمل الرائع


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    أستراليا
    المشاركات
    237

    افتراضي رد: ملخص اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم

    المحاضرة الرابعة

    أجاب الشيخ على إستفسارات الطلبة المعتادة
    ثم شرح سورة الاعلى واعطانا بعض النماذج على الاسئلة

    من مواضيع سورة الاعلى الوحي والقرآن المنزل على محمد
    صح

    هل سورة الاعلى تعتبر
    مكية
    مدنية
    مكية ومدنية

    قوله تعالى (فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى)
    أخضر ياناعاً
    اسودا بالياً
    لاشيئ مما سبق

    قوله تعالى وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى اي اليسر في جميع امور دينه صلى الله عليه وسلم
    صح

    قوله تعالى ( بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا )
    تقدمون الاخره على الدنيا
    تقدمون الدنيا على الاخرة
    لاتهتمون بها


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: ملخص اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم

    بارك الله فيك اخوووووي نافع
    الله يوووفقك ويسعدك ويوفق الجميع لما يحب ويرضى
    اسعد الإنضمام اليكم وهذا شرف لي
    تقبلوو مروري


  6. #6

    افتراضي رد: تفريغ اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم

    بارك الله فيك والله يسعدك على ماتقدمة لزملائك


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    أستراليا
    المشاركات
    237

    افتراضي رد: تفريغ اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم


    بدأ الدكتور محاضرتة الخامسة بالحمد والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين وبدعاء جميل
    ثم سلم على الاخوة الحضور وقام بمراجعه ماتم تدارسة باللقاءات الماضية وبعد ذلك تكرم شيخنا بتفسير
    سورة البلد
    وهي سورة مكية وبين لنا أهداف السور المكية
    كتثبيت العقيدة والايمان والتركيز على الحساب والجزء وتمييز اضرار الفجار. واثبات نبوة المصطفى صلى الله عليه وسلم وصدق ماجاء به واثبات البعث والنشور. وذكر حال الأمم السابقة وبيان قصصها وماجاء بإهلاك بعض الامم وفيه تسلية للرسول صلى الله عليه وسلم وتثبيت له وللمؤمنين
    كا ذكر لنا أهداف السور المدنية
    الاحكام والتشريعات وبناء الدولة الاسلامية وعلاقته الدولة الاسلامية مع غيرها وبيان احكام الحرب والجهاد والغنائم وفضح للمنافقين.
    وابتدأت السورة بالقسم بالبلد الحرام ( لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ ) ومعنى لا اقسم اي بمعنى اقسم, والام هي لام القسم فالله سبحانه أقسم بمكه وهي سكن الرسول صلى الله عليه وسلم في بداية الدعوة الى ان هاجر الى المدينة. فتعظيمه وتشريفة يزداد بسكن الرسول صلى الله عليه وسلم (وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ ) حل يعني حال وساكن بهذا البلد ومكه هي افضل واعظم البلدان على الإطلاق فالصلاة في المسجد الحرام تعادل مئة الف صلاة كما ان الحرم النبوي الصلاة به تعادل الف صلاة وهذا يدل على فضل هذه البقعة ففيها اول بيت وضع للناس ( إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ )
    ( وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ ) أي آدم وذريته ثم يأتي المقسم عليه لقد (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ ) فجميع ماتقدم هو مقسم به اما المقسم عليه (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ ) والكبد هو الشدة والمشقة واصل هذا من كبدَ الرجل اي بكل مشقة وتعب ويحتمل المراد بذلك المشقة بالدنيا والبرزع ويوم الحساب فكل هذا تعب ومكابدة ولا راحه الى بالجنة اما الدنيا فالكل في مشقة الغني والفقير الكبير والصغير
    صغيرٌ يطلبُ الكِبرا .. وكبيرُ ود لو صَغُرا
    وذو مال في شغل .. وفي شغل من افتقرا

    وجاء في تفسير هذه الآية ايضاً قولة تعالى (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ) الانسان خلق في أحسن تقويم ويقدر على التصرف ومع ذلك لم يشكر رب العالمين على هذه النعم بل بطر وتكبر وتجبر على خالقه وحسب بظلمه وجهله ان هذه الحال سوف تدوم له, لذلك قال تعالى (أَيَحْسَبُ أَنْ لَنْ يَقْدِرَ عَلَيْهِ أَحَدٌ ).
    (يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالًا لُبَدًا) لبدا أي مال كثيراً بعضه فوق بعض وهنا جائت تسمية الانفاق بالاهلاك لانه بالشهوات والمعاصي اهلكت مالا فلو كان بالخير لما قال اهلاكاً وذلك واضح كما جاء بالسنه . من قول المصطفى صلى الله عليه وسلم "يَقُولُ ابْنُ آدَمَ : مَالِي مَالِي ، وَهَلْ لَكَ مِنْ مَالِكَ إِلا مَا أَكَلْتَ فَأَفْنَيْتَ ، أَوْ تَصَدَّقْتَ فَأَمْضَيْتَ ، أَوْ لَبِسْتَ فَأَبْلَيْتَ. ولا تخفى قصة الشاة، من حديث عائشة رضي الله عنها لما ذبح الرسول صلى الله عليه وسلم، فلما سأل عائشة فقالت ذهب كلها إلا الكتف، فقال عليه الصلاة والسلام "بقي كلها إالا الكتف". اي اللذي تصدق به هو الباقي
    ( أَيَحْسَبُ أَنْ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ ) اي يظن بفعل ذلك لا احد يراه ولكن الصحيح ان الاعمال جميعها مكتوبة وان اقواله جميعها لايخفى منها شئ لان الله يعلم كل شي ولا يخفى علية شئ في الارض والسماء والملائكة تكتب كل شي قال تعالى (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا) فكل شئ يعملة الانسان مسجل عليه بل لايكفي ان الملائكة الكتبة يسجلون اعماله بل تشهد عليه اعضائة كم جاء في قولة (الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ) وقوله سبحانه (يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) بل حتى ان الارض تتحدث عما فعل الانسان عليها (يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا ) فكل هؤلاء يشهدون عليه فكيف يظن ان لا احد يراه حينما كان يهلك المال بالمعاصي. فهذا يدعونا جميعاً لمراقبة الله في كل اعمالنا.
    فلقد ورد عن ابراهيم بن ادهم لما جائة رجل فقال له : اني مسرف علي نفسي فعظني بشيء اصلحها به فقال له ابراهيم : اذا قدرت علي خمسه اشياء لن تكون من العصاه فقال الرجل و قد كان متشوقا لسماع الموعظه : و ما هي ؟؟ فقال له ابراهيم : الاولي : اذا اردت ان تعصي الله فلا تاكل من رزقه شيء فقال الرجل : كيف ذلك يا ابراهيم و الارزاق من عند الله فقال له ابراهيم : اذا كنت تعلم ذلك فهل يجدر بك ان تاكل من رزقه و تعصيه ؟ الثانيه : اذا اردت ان تعصي الله فلا تسكن بلاده فتعجب الرجل اكثر و قال : كيف ذلك يا ابراهيم و البلاد كلها لله ؟ فقال له ابراهيم : اذا كنت تعلم ذلك فهل يجدر بك ان تعصي الله و تسكن بلاده؟؟؟ فقال الرجل :لا الثالثه : اذا اردت ان تعصي الله فانظر مكانا لا يراك فيه و اعصه فقال الرجل : كيف تقول ذلك يا ابراهيم و هو اعلم بالسواتر و يعلم السر والخفي فقال له ابراهيم : اذا كنت تعلم ذلك فهل يجدر بك ان تعصه فقال الرجل : لا الرابعه : اذا جاء ملك الموت ليقبض روحك قل له اخرني الي اجل ممدود فقال الرجل: كيف ذلك و الله سبحانه و تعالي يقول( فاذا جاء اجلهم فلا يستاخرون ساعه ولا يستقدمون ( فقال ابراهيم : اذا كنت تعلم ذلك فكيف ترجو النجاه الخامسه : اذا جاءك الزبانيه ملائكه جهنم لياخذوك فلا تذهب معهم فما كاد الرجل يستمع الي هذه حتي قال باكيا : كفي يا ابراهيم و لزم الطاعه و العباده حتي فارق الحياه
    فلذلك يجب ان نراقب اعمالنا ونجعل رب العالمين نصب اعينا وان نخشاة ونعبدة حق العبادة كما جاء في تعريف الاحسان ان تعبد الله كانك تراه وان لم تكن تراه فانه يراك. وكلما قرأنا هذا الكتاب العظيم وتدبرنا به فهذا يدعونا الى ترك المعاصي.
    ثم جاء في الايات (أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ ) وهنا تعداد النعم على الانسان العينين التي يبصر بهما ونعمة البصر نعمة عظيمه لايمكن للانسان ان يكافأها فيجب ان نستخدمها فيما يرضية سبحانه ولا ننظر بها الى مايغضب الله ( وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ ) وهذا اللسان اللذي ينطق ويتكلم ويفصح به عما في الصدور هو ايضا نعمه وينبغي ان نستخدمه في طاعة الله وذكرة سبحانه والدعوة اليه
    ( وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ) اي طريق الخير وطريق الشر فلقد بينه الله تعالى للناس وهذا ايضاً نعمة من الله فلقد بين لنا هذين الطريقين بارسال الرسل وانزال الكتب. ( فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ ) فالعقبة معروفة بوعورتها اي طريق وعر ثم فسرها ( وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ ) أي ( فَكُّ رَقَبَةٍ ) فك رقبه اعتاق رقبة وفك الرقيق كان بالسابق هنالك اعتاق ولها من الاجر العظيم
    ( أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ ) المسغبة اي المجاعة الشديدة, واطعام الطعام في المجاعة له اجر عظيم. ( يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ ) اي جمع اليتم والقرابة (أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ ) مسكين من شدة الحاجة لصق بالتراب من شدة الحاجه. (ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ )اللذين امنوا اي وقع في الصدور وعملوا الصالحالت التي قربتهم الى الله, والصبر انواع ثلاثة صبر على طاعة الله وصبر عن معصية الله وصبر على اقدار سبحانه وكانوا رحميمين الخلق فالله يرحم العباد الرحماء. (أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ ) هم اللذين ادواء الحقوق وتركوا مانهو عنه وهذا هو عنوان السعادة فالسعادة تكون في طاعة الله فمن عمل عملا صالحاً فقد ذكر ان بعض السلف الحسن البصري: "لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه من النعيم لجالدونا عليه بالسيوف".
    فهم عاشوا حلاوة الإيمان وقوة اليقين فأذاقهم الله حلاوة الدنيا، ولهم في الآخرة من الله ما تقر به العين إن شاء الله. فنعمة طاعة الله والتلذذ بمنجاته والانكسار بين يدية والقرب والانس به جل وعلا فهذه نعمة لايماثلها نعمه وقد قال البعض من لم يدخل جنه الدنيا لن يدخل جنة الاخرة لان العبادة والطاعه جنه. (وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآَيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ )
    نبذوا مامروا به من الاعمال الصالحه ولم يرحموا العباد فهم (عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ ) اي عليهم نار اغلقت عليهم

    ثم تفضل شيخنا كعادته بإعطائنا بعض الاسئلة

    اسئلة
    اهداف السور المكية
    تثبيت العقيدة
    بيان الاحكام الفقهية
    بيان علاقة الدولة الاسلامية بغيرها
    احكام الجهاد

    من اهداف السور المكية
    تثبيت العقيدة
    التركيز على الايمان والحساب والجزء
    التمييز بين اضرار الفجار
    جميع ماسبق

    هل سورة البلد
    مكية
    مدنية
    فيها المكي والمدني

    معنى لا اقسم بهذا البلد
    المدينة
    مكة المكرمة
    بيت المقدس

    معنى ووالد وولد
    ابراهيم عليه السلام وذرينه
    نوح عليه السلام وذريته
    آدم وذريته

    لقد خلقنا الانسان في كبد
    المقسم به
    المقسم عليه
    لاشئ مما ذكر

    معنى الكبد
    الشدة والمشقة
    الفرح والسرور
    الحزن
    لاشئ مما سبق

    النجديدن
    القلب والعقل
    طريق الخير والشر
    الكفر والايمان
    لاشئ

    المسغبة
    المجاعة
    شدة البرد
    الخوف
    جميع ماسبق





    إذا أعجبك هذا الموضوع, أتمنى منك الدعاء لوالدي رحمه الله

    قال الشافعي رحه الله: "العلم علمان: علم الأديان وعلم الأبدان. "
    أنهيت الثانية وبدأت بالأولى

  8. #8

    افتراضي رد: تفريغ اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم

    الله يرحمة بواسع رحمتة يارب العالميين اللهم أغسلة بالثلج والبرد ونقهي من الخطاي كما ينغى الثوب الابيض من الدنس ، اللهم ووسع علية قبرة إنك كريم جواد


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    أستراليا
    المشاركات
    237

    افتراضي رد: تفريغ اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم

    بعد البسلمة والصلاة على اشرف الانبياء والمرسلين وذكر بعض الادعية بدأ اللقاء السادس
    وبدأ الدكتور الشرح في تفسير سورة الشمس وهي سورة مكية وتناولت موضعين اثنين
    وهما موضوع النفس الإنسانية وما جبلها الله عليه من الخير والشر وموضوع الطغيان ممثلاً بقوم ثمود اللذين عقروا الناقة, فلقد اقسم الله سبحانه بسبعة اشياء من المخلوقات بالشمس وضوئها الساطع، وبالقمر إذا أعقبها وهو طالع، ثم بالنهار إذا جلا ظلمه الليل بضيائه وبالليل إذا غطا الكائنات بظلامه، ثم بالقادر أحكم بناء السماء بلا عمد وبالأرض الذي بسطها على ماء جمد، وبنفس البشرية. والمقسم عليه هو فلاح الانسان ذكر تعالى قصة ثمود قوم صالح حين كذبوا رسولهم عليه السلام، وختمت السورة بأنه تعالى لايخاف عاقبة إهلاكهم وتدميرهم.
    ولقد تفضل الدكتور بإعطائنا بعض امثلة على الاسئلة


    أذكر ثلاث او اربع من المخلوقات التي اقسم بها سبحانه بهذه السورة

    اقسم سبحانه في بداية سورة الشمس

    الشمس
    القمر
    جميع ماسبق

    اقسم سبحانه في بداية سورة الشمس
    يوم القيامه
    النفس اللوامه
    البلد الحرام
    لاشي مما سبق

    جاء في سورة الشمس القسم بـ
    النفس البشرية
    الفجر
    الضحى
    الطارق

    قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها
    المقسم به
    المقسم عليه
    لاشي مما سبق

    في قوله تعالى (والسماء وما بناها) هل ما
    مصدرية
    موصوله
    استفهماية
    أ+ب

    ثم تطرق الى تفسير هذه السورة بالتفصيل
    فلقد اقسم سبحانه ( والشمس وضحاها ) أي نورها ونفعها الصادر منها.
    ( والقمر إذا تلاها ) أي تبعها في المنازل والنور.
    ( والنهار إذا جلاها ) أي جلى ما على وجه الأرض وأوضحه.
    ( والليل إذا يغشاها ) أي يغشى وجه الأرض فيكون ما عليها مظلما فتعاقب الظلمة والضياء والشمس والقمر على هذا العالم بانتظام وإتقان وقيام لمصالح العباد أكبر دليل على أن الله بكل شيء عليم وعلى كل شيء قدير وأنه المعبود وحده الذي كل معبود سواه باطل.
    (والسماء وما بناها) يحتمل أن ( ما ) موصولة فيكون الإقسام بالسماء وبانيها وهو الله تعالى ويحتمل أنها مصدرية فيكون الإقسام بالسماء وبنيانها الذي هو غاية ما يقدر من الإحكام والإيقان والإحسان ونحو هذا قوله ( والأرض وما طحاها ) أي مدها ووسعها فتمكن الخلق حينئذ من الانتفاع بها بجميع أوجه الانتفاع.
    ( ونفس وما سواها ) يحتمل أن المراد ونفس سائر المخلوقات الحيوانية كما يؤيد هذا العموم ويحتمل أن الإقسام بنفس الإنسان المكلف بدليل ما يأتي بعده وعلى كل فالنفس آية كبيرة من آياته التي يحق الإقسام بها فإنها في غاية اللطف والخفة سريعة التنقل والحركة والتغير والتأثر والانفعالات النفسية من الهم والإرادة والقصد والحب والبغض، وهي التي لولاها لكان البدن مجرد تمثال لا فائدة فيه وتسويتها على ما هي عليه آية من آيات الله العظيمة.
    ( قد أفلح من زكاها ) أي طهر نفسه من الذنوب ونقاها من العيوب ورقاها بطاعة الله وعلاها بالعلم النافع والعمل الصالح.
    ( وقد خاب من دساها ) أي أخفى نفسه الكريمة التي ليست حقيقة بقمعها وإخفائها بالتدنس بالرذائل، والدنو من العيوب والذنوب، وترك ما يكملها وينميها، واستعمال ما يشينها ويدسيها.
    ( كذبت ثمود بطغواها ) أي بسبب طغيانها وترفعها عن الحق وعتوها على رسولهم.
    ( إذ انبعث أشقاها ) أي أشقى القبيلة وهو ( قدار بن سالف ) لعقرها حين اتفقوا على ذلك وأمروه فأتمر لهم.
    ( فقال لهم رسول الله ) صالح عليه السلام محذرا.
    ( ناقة الله وسقياها ) أي احذروا عقر ناقة الله التي جعلها لكم آية عظيمة ولا تقابلوا نعمة الله عليكم بسقي لبنها أن تعقروها فكذبوا نبيهم صالحا.
    ( فعقروها فدمدم عليهم ربهم بذنبهم ) أي دمر عليهم وعمهم بعقابه وأرسل عليهم الصيحة من فوقهم والرجفة من تحتهم فأصبحوا جاثمين على ركبهم لا تجد منهم داعيا ولا مجيبا.
    ( فسواها ) عليهم أي سوى بينهم في العقوبة.
    ( ولا يخاف عقباها ) أي تبعتها وكيف يخاف من هو قاهر لا يخرج عن قهره وتصرفه مخلوق حكيم في كل ما قضاه وشرعه.

    وتابع الشرح فضيلته الى سورة الليل وهي ايضا سورة مكية وهي تتحدث عن سعي الإنسان وعمله، وعن كفاحه ونضاله في هذه الحياة، ثم نهايته إلى النعيم أو إلى الجحيم.
    ابتدأت السورة الكريمة بالقسم بالليل إذا غشي الخليقة بظلامه، وبالنهار إذا أنار الوجود بإشراقه وضيائه، وبالخالق العظيم الذي أوجد النوعين الذكر والأنثى، أقسم على أن عمل الخلائق مختلف وطريقهم متباين.
    ثم وضحت سبيل السعادة والشقاوة، ورسمت الخط البياني لطالب النجاة، وبينت أوصاف الأبرار والفجار، ثم نبهت إلى اغترار بعض الناس بأموالهم التي جمعوها وهي لا تنفعهم في القيامة شيء، ثم حذرت أهل مكة من عذاب الله، وانتقامه ممن كذب بآيات الله ورسله، وختمت السورة بذكر نموذج للمؤمن الصالح، الذي ينفق ماله في وجوه الخير ليزكي نفسه ويصونها من عذاب الله، وضربت المثل بأبي بكر الصديق رضي الله عنه حين أشترى بلال وأعتقه في سبيل الله.

    ثم اعطى امثلة على الاسئلة لسورة الليل ايضا
    هل سورة الليل؟
    مكية
    مدنية
    فيها المكي والمدني

    في قوله تعالى (ان سعيكم لشتى)
    المقسم به
    القسم
    المقسم عليه

    المقسم عليه في سورة الليل
    ان سعيكم لشتى
    والنهار اذا تجلى
    وماخلق الذكر والانثي

    الما في قوله تعالى )وماخلق الذكر والانثي(
    موصوله
    مصدرية
    جميع ماسبق اما موصوله او مصدريه

    معنى شتى في قوله تعالى ان سعيكم لشتى
    متفق
    مختلف
    أجره عظيم
    لاشئ مما ذكر

    في قوله تعالى )واما من بخل واستغنى(
    استغنى عن الله تعالى
    استغنى عن ابويه
    استغنى عن المخلوقين

    معنى تردى ) وما يغني عنه ماله إذا تردى(
    هلك ومات
    افتقر
    ضعف مستواه

    معنى تلظى
    تنطفئ
    تستعر وتتوقد
    لاشي مما سبق

    من اللذي ضرب فيه المثل في الانفاق بهذه السورة
    زيد بن ثابت
    عمر بن الخطاب
    أبي بكر
    علي بن ابي طالب

    إذا أعجبك هذا الموضوع, أتمنى منك الدعاء لوالدي رحمه الله

    قال الشافعي رحه الله: "العلم علمان: علم الأديان وعلم الأبدان. "
    أنهيت الثانية وبدأت بالأولى

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    أستراليا
    المشاركات
    237

    افتراضي رد: تفريغ اللقاءات الحية لمقرر القرآن الكريم

    بعد الصلاة والسلام على المصطفى صلى الله عليه وسلم
    تناول شيخنا الفاضل في لقائة السابع والاخير قبل الاجازه الفاضل سورة الضحى وبين لنا انها سورة مكية وانها ابتدئت بالقسم فاقسم سبحانه بالضحى وبالليل اذا سجى على قدر النبي صلى الله عليه وسلم وانه سبحانه وتعالى لم يبغضه او هجره كما يدعي المشركون.
    وما اعده الله له من انواع الكرامات ومنها الشفاعة العظمى يوم القيامه وثم تذكير النبي صلى الله عليه وسلم وما كان عليه من الفقر واليتم وتذكيره بالشكر لكل تلك النعم
    فالرسول صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين
    فاقسم سبحانه بالنهار اذا انتشر وقت الضحى وبالليل اذا اشتد ظلامه والمقسم عليه هو اعتناء الله سبحانه بالرسول صلى الله عليه وسلم ماودعك ربك
    وسبب نزول هذه السورة ان الوحي انقطع ليلتين او ثلاث وأن أمرأة ابو لهب اتت لرسول صلى الله عليه وسلم وقالت انني لا اخشى ان شيطانك قد تركك وتعني الوحي فنزلت هذه السورة
    وما قلا اي لم يبغضك

    ثم باشر شيخنا بسورة الشرح وهي ايضاً سورة مكية
    حيث تحدثت هذه السورة عن مكانه الرسول صلى الله عليه وسلم حيث انه سبحانه شرح صدره وطهر قلبه مما يلقاه من أذى الكفار. فتحدثت عن اعلاء منزله الرسول صلى الله عليه وسلم ورفعة مقامه في الدنيا والآخرة.وختمت السورة بتذكير المصطفى صلى الله عليه وسلم بواجب التفرغ للعبادة بعد الانتهاء من الرساله
    الم نشرح لك صدرك فيها استفهام بمعنى التقريب اي قد شرحنا لك صدرك
    ووضعنا عنك وزرك المقصود به ذنبك اللذي اثقل ظهرك ورفعنا لك ذكرك فذكره صلى الله عليه وسلم بالاذان وفي الخطب وفي كل محفل يدعوا الى الخير والصلاح والعلم النافع ومجالس الذكر ومحبته في قلوب امته الى آخر الايات


    اسئلة
    سببب نزول سورة الضحى
    قصه هند
    هند بنت عتبه
    أمرأة ابي لهب
    أمراة أبي سفيان

    المقسم عليه في سورة الضحى
    الضحى
    الليل
    النبي صلى الله عليه وسلم

    معنى قلا
    المحبه
    البغض
    هدأ
    لاشي مما سق

    في قولة تعالى وجدك عائلاً مامعنى عائلاً
    الفقير
    المتكبر
    الاعزب
    لاشي مما ذكر

    فيه قوله تعالى واما السائل فلا تنهر مامعنى تنهر
    تزجر
    تودد
    تكرم
    جميع ماسبق

    الاسم الثاني لسورة الشرح
    الم
    الانشراح
    الوزر
    جميع ماسبق

    الاستفهام في قوله تعالى الم نشرح لك صدرك
    التقريب
    التوبيخ
    الاستفسار
    جميع ماسبق

    معنى انقض في قوله تعالى اللذي انقض ظهرك
    اثقل

    ماهي السورة التي تحدثت عن مكانة الرسول صلى الله علية وسلم
    القلم
    الشرح
    الضحى

    ماهي السورة التي تحدثت عن شخصية الرسول صلى الله علية وسلم
    الضحى
    الشرح
    القلم
    لاشي

    إذا أعجبك هذا الموضوع, أتمنى منك الدعاء لوالدي رحمه الله

    قال الشافعي رحه الله: "العلم علمان: علم الأديان وعلم الأبدان. "
    أنهيت الثانية وبدأت بالأولى

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •