المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رد الأستاذ عبدالحميد المشعل عن سؤال قد يكون النسخ مقارن للمنسوخ



الرئيسة
05-01-2012, 10:58 PM
Red"]سألت أحد الأخوات هذا السؤال في المنتدى تدارس

أستاذي الفاضل
اختلفت انا والاخوات على الاجابه
فأنا كتبت صح لان المسألة فيها خلاف وان هذا الراي موجود وايضا تأيدا لما ذكرتم بالقاء الحي

والاخوات ذكرن ان الاجابه خطأ بالرجوع الى المحاضرات

لكن الدكتور الشارح قال ان النسخ لا يكون الا متأخرعلى خلاف في المسألة

فما رايكم بارك الله فيكم [/COLOR][/QUOTE]


فاأجاب الاستاذ عبدالحميد المشعل بالأتي


الجواب الصحيح: كما بينت في أكثر من لقاء أن الإجابة الصحيحة: صح ..
وينظر إلى نص الكلام من الشيخ في اللقاء المسجل حيث يقول: ( فلا يأتي النسخ قبل التمكن من العمل. ـ على خلاف في هذه المسألة ـ ) مما يعني أن النسخ بإطلاق قد يقارن المنسوخ، وكلام الشيخ المتقدم يبين كلامه المتأخر ..
وعليه فلا تعارض بين كلام الشيخ وما ذكر صواباً، لاسيما أن السؤال جاء بصيغة ( قد ) واقترن ب(قد) وهي تفيد التقليل ..

وأسأل الله لكم دوام التوفيق والتسديد

الرئيسة
05-01-2012, 11:00 PM
ثم أجابت أحد الأخوات بالاتي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذ الكريم / عبدالحميد المشعل

أود أن أطرح وجهة نظري ونظر بعض الأخوات في هذه المسألة فكما عودتنا حفظك الله بالمناقشة فالسؤال ورد بأنه قد يكون النسخ مقارن للمنسوخ
وتعلم حفظك الله أن النسخ لا يمكن أن يكون مقارن للمنسوخ بأي حال من الأحوال ومن الفروقات بين النسخ والتخصيص في كتاب روضة الناظر أنه التخصيص يكون مقارن أم النسخ لا يكون إلا متأخراً وعندما ذكر الشارح الدكتور في الحلقة الرابعة والعشرين الفروقات بين التخصيص والنسخ ذكر ذلك وقال الفرق الرابع : التخصيص يكون مقارناً للدليل المخصص ويكون متأخراً لكن لا يتأخر عن العمل حتى لايصبح نسخ لأن النسخ لايكون إلا متأخراً .... ثم قال الشارح []فلا يأتي النسخ قبل التمكن من العمل [/][/u]ـ على خلاف في هذه المسألة وشرح الخلاف وهو أن يكون النسخ قبل التمكن من العمل وضرب مثلاً الاية التي في أخر سورة البقرة ( وإن تبدوا مافي أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله ) فاالتمكن من العمل هو اختبار من الله للعبد هل يصبر ويمتثل أم لا فهذا الخلاف المقصود وهو أن النسخ لا يكون قبل التمكن من العمل من قبل العبد فيما انزله الله عليه من أمر .....
وهذا الكلام السابق دليل على أن النسخ لا يكون مقارن للمنسوخ لان الخلاف في التمكن من العمل فالبعض اختلف هل يكون النسخ قبل التمكن من العمل أم ان النسخ يكون بعد التمكن من العمل ويكون قبل أو بعد العمل ....

أستاذنا الفاضل هذا مافهمناه من الفرق بين النسخ وبين التخصيص أنه لا يكون مقارن لا قليل ولا كثير والخلاف يكون في ( ان النسخ لا يكون قبل التمكن من العمل ) عمل العبد فيما أنزله الله من حكم .....


علماً أننا قد كنت حاضرة الحلقة التي تحدثت فيها عن هذا السؤال ولكن عدم تمكننا من المادة وقتها فلم نستطع أن نفهم أو نناقش , ولكن بعد مابذلته لنا من شرح وتأصيل في قراءة المسائل استنتجت هذا والله اعلم

اخيراً استاذنا الفاضل / نتمنى أن لا نكون أثقلنا عليك ولكن مادفعني للكتابة هو طلبك لنا باستمرار اظهار مالدينا من مناقشات
واخذك لها بعين الجد والصدق ....
أستاذنا الكريم / لا نريد الأن هل اجابة السؤال صح أم خطأ ولكن نريد أن نعرف هل يمكن أن يقارن الناسخ المنسوخ أم لا يمكن أن يقارنه فنحن طلبة علم في المقام الأول ولسنا طلاب درجات , وهذا ماتعلمنا منكم حفظكم الله .....

واخيراً نشكرك جزيل الشكر على التواضع والرد علينا

وجزاك الله خير الجزاء

وكان جواب الأستاذ عليها حفظه الله بالأتي


بارم الله فيكم ورزق الله الجميع العلم النافع والعمل الصالح ..
هناك مقامان :
المقام الأول: صورة ورد مقارنة الناسخ للمنسوخ ..
يمثل: أن يقول الأستاذ لطلابه عليكم بواجب صفته كذا وكذا فيرى التضايق في أوجه الطلاب فيقول نخفف عنكم هذا المقدار ..
ومثل له بالأمر بالصلاة؛ حيث إنها شرعت أول ما شرعت خمسين صلاة ثم نسخ هذا العدد إلى خمس صلوات ..
المقام الثاني: حكم هذا الأمر وتحرير الفرق بينهما وهل مو مسلم ، وهذا أمر آخر

وما فهمتهموه في المسألة هو الراجح في مسألة التفريق بين الناسخ والتخصيص ..

لكن كان محل السؤال هل يمكن أن يقارن الناسخ المنسوخ
يمكن وهذا ما يفهم من سياق مسألة كلام الشارح؛ إذ عبر بـ ( على خلاف في مسألة النسخ قبل التمكن من الفعل ) لأنه إذا جاز أن يكون هناك نسخ قبل التمكن أمكن المقارنة بين الناسخ والمنسوخ ..

والشكر لكم على القراءة والمراجعة والنظر ..
والمسألة مطروحة للنقاش .. والإثراء من الجميع
رزق الله الجميع العلم النافع والعمل الصالخ

صفوة
07-01-2012, 08:34 AM
بارك الله فيك أختى