المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متابعة اختبار مادة أصول الفقه م6ف2 السبت 2/7/1432هـ



الرشا
04-06-2011, 05:40 PM
هنا


متابعة اختبار اصول الفقه م6 ف2 السبت 2/7/1432هـ
طالبات وطلاب
***************
بسم الله الرحمن الرحيم
كتب الأسئلة طلاب وطالبات المستوى السادس
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
أسئلة الطالبات لعام 1432-1431
طرق معرفة العموم
ثلاثة
اثنان
اربعة
خمسة


نوع صيغة العموم في قولة تعالى " إن الإنسان لفي خسر " :
اسم جنس معرف بأل
جمع معرف بأل
جميع ماذكر
لا شيء مما سبق



مثال اسم موصول يفيد العموم :
" فمن يأتيكم بماء معين "
"لله مافي السموات وما في الأرض "
"كل إمرئ بما كسب رهين "
" ولم تكن له صاحبة "
مثال الجمع يدل على الأستغراق :
رأيت رجالا
رأيت الرجال
رأيت أطفالا
رأيت أشجارا


الشاهد في قوله تعالى " وهل أتاك نبؤ الخصم إذ تسوروا المحراب" على أن أقل الجمع اثنان:
الخصم
تسوروا
المحراب
أتاك نبؤء
" لو لم يكن للسبب تأثير لما نقله الراوي " دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ
العبرة بخصوص السبب
العبرة بعموم السبب
لاشيء مما ذكر


"إن الصحابي عارف بدلالات الألفاظ " دليل لمن قال بأن:
العبرة بعموم اللفظ
حكاية الصحابي لاتفيد العموم
العبرة بخصوص السبب
حكاية الصحابي تفيد العموم
قولة تعالى : ما سلككم في سقر * قالوا لم نك من المصلين " دليل لمن قال :
إن الكفار مخاطبون بفعل المأمورات فقط
إن الكفار مخاطبون بترك المنهيات فقط
إن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة
إن الكفار غير مخاطبون بفروع الشريعة



قوله صلى الله عليه وسلم " وإني لأرجو ان أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقي " دليل لمن قال بأن :
الخطاب الموجة للنبي يعم غيرة
الخطاب الموجة للنبي خاص به
الخطاب الموجة للنبي يعم الصحابة
جميع ماسبق
لو وقف داراً ثم أفتقر فإنه يدخل معهم عند من يقول بـ:
دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الأأمر والنهي
دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الخبر
دخول المتكلم في خطابة العام مطلقا
عدم دخول المتكلم في خطابة العام مطلقا


يقصد بالأإستفصال المتروك في قوله صلى الله عليه وسلم لعدي بن حاتم " وإن وجدته غريقا في الماء فلا تأكل ":
حال الصائد له
حال الجراح في الصيد
كل ما سبق
لاشي مما سبق
يقصد بترك الإستفصال في حكايات الاحوال مع قيام الإحتمال ينزل منزلة العموم في المقال " يعني من جهة :
الصحابة
الرسول
التابعين
كل من سبق


مثال نفي المساواة من القرآن الكريم :
" قل لآ املك لنفسي ضرا ولانفعا "
" والله بكل شيء عليم "
"فما لنا من شافعين "
" لا يستوي الخبيث والطيب "
العام المخصوص :
لم يدخلة تخصيص
لم نعلم تخصيصه
دخله تخصيص
لاشي مماسبق
مثال للدليل القطعي الثبوت:
الإستحسان
خبر الأىحاد
القياس
الخبر المتواتر
"بيان أن المراد بالعام بعض أفراده " هذا التعريف الإصطلاحي :
العموم
المجاز
المجمل
التخصيص


من شروط الأغحتجاج بقاعدة " ترك الأستفصال ":
أن تكون الإحتمالات واردة على قول
وجود الأإستفصال
كل ماسبق
لاشي مما سبق
يستدل من يرى عموم نفي المساواة في قولة تعالى " لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة " على عدم قتل المسلم بالذمي :
صح
خطأ



من الفروق بين التخصيص والنسخ :
التخصيص عمل المجتهد بخلاف النسخ
النسخ في الادله بخلاف التخصيص
التخصيص لايكون إلا لبعض الأفراد بخلاف النسخ
كل ماسبق
إجماع الصحابة على العمل بالمعمومات وأكثر قد خصّ :
إن العام حجة بعد التخصيص
إن العام ليس بحجة بعد التخصيص
إن العام حجة بعد التخصيص بالدليل المتصل فقط
كل ماسبق


قولة تعالى " تدمر كل شيء بأمر ربها " خص الجبال والسموات والأرض بكونهمالم يلحقها التدمير هذا تخصيص ب :
العقل
الحس
العادة
النص
تخصيص قوله تعالى " والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء " بقوله تعالى " يآ أيها الذين ءامنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن ......" يعد تخصيص :
كتاب بكتاب
كتاب بإجماع
كتاب بسنة
كل ماسبق


تخصيص قولة تعالى " يوصيكم الله في أولادكم " بقولة " نحن معاشر الانبياء لانورث " يعد تخصيص :
كتاب بسنة
كتاب بقياس
كتاب بإجماع
كتاب بكتاب
" الكتاب ومتواتر السنة مقطوع بهما بخلاف خبر الواحد " دليل لمن يرى :
عدم تخصيص الكتاب بالكتاب
تخصيص الكتاب والسنة لمتواترة بخبر الواحد
عدم تخصيص السنه بالسنة مطلقا
عدم تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد


التخصيص بالإجماع :
متفق عليه
غير واقع
فيه خلاف مع بعض الظاهرية
لاشيء مما سبق


************************
أسئلة الطلاب
ــــــــــــــــــــــــــــــ
العام في الاصطلاح :
أ ـ اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له


ينسب أول من عرّف العام بأنه اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له لــ :
أ ـ أبي الحسين البصري


/ العموم اللغوي :
أـ ما عُرف عمومه بوضع اللغة


يقصد بــ( أل ) في صيغ العموم :
أ ـ الاستغراقية


مثالُ للجمع المعرف بــ( أل ) :
أـ المسلمون


أقل الجمع اثنان :
أـ الظاهرية


استدل بهذا الحديث ( الاثنان فما فوقهما جماعة ) على أن أقل الجمع :
أـ اثنان



الحجة في لفظ الشارع لا في السبب ) دليل لمن قال بأن :
أـ العبرة بعموم اللفظ


دخول الكفار في الخطابات العامة مبني على مخاطبتهم بفروع الشريعة و هي تعني :
أ ـ مخاطبتهم بالصلاة و الزكاة ....الخ


قوله تعالى ( فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج ) دليل لمن قال بأن :
أ ـ الخطاب الموجه للنبي صلى الله عليه وسلم يعم غيره.


قول النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بردة ( اذبحها و لا تجزئ أحداً بعدك ) خطاب :
أ ـ وردت معه قرينة


قوله صلى الله عليه وسلم ( قولي لامرأة واحدة كقولي لألف امرأة ) دليل لمن يرى بأن :
أـ الخطاب الموجه لواحد من الصحابة يعم غيره



/ القائلون بالعموم يرون أن مدلول لفظ ( ساوى ) و ( استوى ) :
أـ المشاركة من جميع الوجوه


مثال لقاعدة ( ترك الاستفصال في حكايات الأحوال مع قيام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال ) :
أـ قول النبي صلى الله عليه وسلم لغيلان: ( اختر أربعاً وفارق سائرهنّ ).


من شروط الاحتجاج بقاعدة (ترك الاستفصال ) :
أـ أن تكون الاحتمالات قائمة


يقصد بالاستفصال المتروك في أمر النبي صلى الله عليه وسلم لـثابت بن قيس بأن يفارق زوجته :
أـ حالة الزوجة من حيث الطهارة من الحيض أو عدمها.


العام الباقي على عمومه :
أـ لم يدخله تخصيص


مثال للدليل قطعي الثبوت :
أـ القرآن


التخصيص في الاصطلاح :
أـ بيان أن المراد بالعام ببعض أفراده


من الفروق بين التخصيص وبين النسخ :
أـ أن التخصيص بيان،والنسخ رفع.


/ يقصد بدليل الحس،أي :
أـ المأخوذ من الرؤية أو السمع أو اللمس أو الذوق أو الشم


تخصيص قوله تعالى ( والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ) بقوله تعالى ( وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ) يعد تخصيص :
أـ كتاب بكتاب


تخصيص قوله تعالى ( يوصيكم الله في أولادكم ) بقوله ( لا يرث القائل ) يعد مثالاً لتخصيص :
أـ كتاب بسنة


يجوز التخصيص بالتقرير؛ لأن :
أـ التقرير دليل



لو قال المسلم :نساء المسلمين طوالق طلقت امرأة القائل هنا عند من يقول بـ:
أـ دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً.
ب ـ عدم دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً.
ج ـ دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الخبر.
د ـ دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الأمر والنهي


/( إجماع الصحابة على رد الخبر الواحد إذا خالف الكتاب ) دليل لمن يرى :
أـ عدم تخصيص السنة بالسنة مطلقاً. ب ـ تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد.
ج ـ عدم تخصيص الكتاب بالكتاب. د ـ عدم تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخير الواحد



استدل بهذا الحديث ( الاثنان فما فوقهما جماعة ) على أن أقل الجمع اثنين :
1) الحنفيه فقط 2) الحنابلة والشافعية 3) الظاهرية 4 ) ليس مما ذكر

هدباء
04-06-2011, 05:49 PM
الحمدلله الامتحان سهل بالنسبة للصعوبة المتوقعة بالنسبة لي

abwsoltan
04-06-2011, 05:52 PM
الحمدلله الامتحان سهل بالنسبة للصعوبة المتوقعة بالنسبة لي

هل الاسئله من بنك الاسئله او غيرها

أصداء
04-06-2011, 05:54 PM
شكر الله للجميع حقًا كان سهلاً للغاية
مما ورد فيه سؤال الإنسان .. ولولا أني قرأت نقاشكم في الوقت بدل الضائع
لما شككت هنيهة في أنه اسم جنس، بعض الفضلاء ذكروا أن له جمع أناسي، قلت والله أعلم أنه ليس جمع إنسان ولكنه جمع إنسي
وعليه الخيار كما قرر الفضلاء أيضًا اسم جنس.

والحمد لله رب العالمين

طريق الصالحين
04-06-2011, 05:54 PM
هل الأسئلة خرجت عن ٤٠٠ سؤال

الجمانة
04-06-2011, 05:57 PM
الأسئلة سهلة وبالرغم من ذلك فلا بد من الخطأ

أظنها لم تخرج من البنك أو خرجت قليلا

أصداء
04-06-2011, 05:57 PM
هل الأسئلة خرجت عن ٤٠٠ سؤال

لا أعلم ، فلم أتابع الأسئلة البنكية .. واكتفيت بالمذاكرة

الجمانة
04-06-2011, 05:58 PM
يابنات لاحظتم أن الأسئلة تعدادها منسق إلى السؤال الـ 17 تقريبا .. أ أ ب ب .. الخ ؟

أصداء
04-06-2011, 06:01 PM
يابنات لاحظتم أن الأسئلة تعدادها منسق إلى السؤال الـ 17 تقريبا .. أ أ ب ب .. الخ ؟

لا أدري مشكلتي لست دقيقة الملاحظة لهذه الأمور.. ربما

abwsoltan
04-06-2011, 06:01 PM
يااخوان الانسان هل هو اسم جنس ام لفض جنس

الجمانة
04-06-2011, 06:02 PM
يااخوان الانسان هل هو اسم جنس ام لفض جنس

اسم جنس

abwsoltan
04-06-2011, 06:06 PM
اسم جنس

الاخت حروف تقول ذكرلها الاستاذ انه لفض جنس بخلاف المذكره

أصداء
04-06-2011, 06:10 PM
الاخت حروف تقول ذكرلها الاستاذ انه لفض جنس بخلاف المذكره

المحاسبة ستكون على عموم الخبر أم خصوصه؟ أكيد العموم
وهذا يصلح مستند قانوني إن اختاروا غير ذلك .. ولو بينتم ما هو لفظ الجنس

عمومًا وفق الله الجميع.

الجمانة
04-06-2011, 06:13 PM
حيث أنها في الصوتي (لفظ جنس)

و الدكتور وليد العجاجي صححها إلى (لفظ مفرد) حسب ما جاء في روضة الناظر

وبناء على هذا تم تصحيحها في المذكرة مخالف لما في الصوتي (يعني صارت لفظ مفرد)

لكن المساند الأكاديمي الآن يرى أنها (لفظ جنس)

وسبق وجاء فيها سؤال في الفصل الماضي

واحتمال كبير يأتي هذا الفصل

هذا نص مانقلته الأخت حروف ..

والذي صححها في المذكرة إلى انها لفظ مفرد هو شارح المادة وليس المساند .. والمساند يرى أنها اسم جنس

السؤال الذي جاء يستفهم عن عدم الاستفصال ..
من تعرف إجابته الصحيحة ؟

أسطورة الشرق
04-06-2011, 06:16 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أسئلة الطالبات لعام 1432-1431

طرق معرفة العموم
ثلاثة
اثنان
اربعة
خمسة



نوع صيغة العموم في قولة تعالى " إن الإنسان لفي خسر " :
اسم جنس معرف بأل
جمع معرف بأل
جميع ماذكر
لا شيء مما سبق




مثال اسم موصول يفيد العموم :
" فمن يأتيكم بماء معين "
"لله مافي السموات وما في الأرض "
"كل إمرئ بما كسب رهين "
" ولم تكن له صاحبة "

مثال الجمع يدل على الأستغراق :
رأيت رجالا
رأيت الرجال
رأيت أطفالا
رأيت أشجارا


الشاهد في قوله تعالى " وهل أتاك نبؤ الخصم إذ تسوروا المحراب" على أن أقل الجمع اثنان:
الخصم
تسوروا
المحراب
أتاك نبؤء

" لو لم يكن للسبب تأثير لما نقله الراوي " دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ
العبرة بخصوص السبب
العبرة بعموم السبب
لاشيء مما ذكر



"إن الصحابي عارف بدلالات الألفاظ " دليل لمن قال بأن:
العبرة بعموم اللفظ
حكاية الصحابي لاتفيد العموم
العبرة بخصوص السبب
حكاية الصحابي تفيد العموم

قولة تعالى : ما سلككم في سقر * قالوا لم نك من المصلين " دليل لمن قال :
إن الكفار مخاطبون بفعل المأمورات فقط
إن الكفار مخاطبون بترك المنهيات فقط
إن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة
إن الكفار غير مخاطبون بفروع الشريعة




قوله صلى الله عليه وسلم " وإني لأرجو ان أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقي " دليل لمن قال بأن :
الخطاب الموجة للنبي يعم غيرة
الخطاب الموجة للنبي خاص به
الخطاب الموجة للنبي يعم الصحابة
جميع ماسبق

لو وقف داراً ثم أفتقر فإنه يدخل معهم عند من يقول بـ:
دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الأأمر والنهي
دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الخبر
دخول المتكلم في خطابة العام مطلقا
عدم دخول المتكلم في خطابة العام مطلقا



يقصد بالأإستفصال المتروك في قوله صلى الله عليه وسلم لعدي بن حاتم " وإن وجدته غريقا في الماء فلا تأكل ":
حال الصائد له
حال الجراح في الصيد
كل ما سبق
لاشي مما سبق

يقصد بترك الإستفصال في حكايات الاحوال مع قيام الإحتمال ينزل منزلة العموم في المقال " يعني من جهة :
الصحابة
الرسول
التابعين
كل من سبق


مثال نفي المساواة من القرآن الكريم :
" قل لآ املك لنفسي ضرا ولانفعا "
" والله بكل شيء عليم "
"فما لنا من شافعين "
" لا يستوي الخبيث والطيب "

العام المخصوص :
لم يدخلة تخصيص
لم نعلم تخصيصه
دخله تخصيص
لاشي مماسبق

مثال للدليل القطعي الثبوت:
الإستحسان
خبر الأىحاد
القياس
الخبر المتواتر

"بيان أن المراد بالعام بعض أفراده " هذا التعريف الإصطلاحي :
العموم
المجاز
المجمل
التخصيص



من شروط الأغحتجاج بقاعدة " ترك الأستفصال ":
أن تكون الإحتمالات واردة على قول
وجود الأإستفصال
كل ماسبق
لاشي مما سبق

يستدل من يرى عموم نفي المساواة في قولة تعالى " لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة " على عدم قتل المسلم بالذمي :
صح
خطأ




من الفروق بين التخصيص والنسخ :
التخصيص عمل المجتهد بخلاف النسخ
النسخ في الادله بخلاف التخصيص
التخصيص لايكون إلا لبعض الأفراد بخلاف النسخ
كل ماسبق

إجماع الصحابة على العمل بالمعمومات وأكثر قد خصّ :
إن العام حجة بعد التخصيص
إن العام ليس بحجة بعد التخصيص
إن العام حجة بعد التخصيص بالدليل المتصل فقط
كل ماسبق



قولة تعالى " تدمر كل شيء بأمر ربها " خص الجبال والسموات والأرض بكونهمالم يلحقها التدمير هذا تخصيص ب :
العقل
الحس
العادة
النص

تخصيص قوله تعالى " والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء " بقوله تعالى " يآ أيها الذين ءامنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن ......" يعد تخصيص :
كتاب بكتاب
كتاب بإجماع
كتاب بسنة
كل ماسبق



تخصيص قولة تعالى " يوصيكم الله في أولادكم " بقولة " نحن معاشر الانبياء لانورث " يعد تخصيص :
كتاب بسنة
كتاب بقياس
كتاب بإجماع
كتاب بكتاب

" الكتاب ومتواتر السنة مقطوع بهما بخلاف خبر الواحد " دليل لمن يرى :
عدم تخصيص الكتاب بالكتاب
تخصيص الكتاب والسنة لمتواترة بخبر الواحد
عدم تخصيص السنه بالسنة مطلقا
عدم تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد



التخصيص بالإجماع :
متفق عليه
غير واقع
فيه خلاف مع بعض الظاهرية
لاشيء مما سبق



تمت بحمد الله :)

دعواتي لكم بالتوفيق

الرشا
04-06-2011, 06:18 PM
تسلمي اسطوررررة

وبإنتظار المزيد

حـروف
04-06-2011, 06:25 PM
السلام عليكم


هل الأسئلة خرجت عن ٤٠٠ سؤال

خرجت قليلاً

ما خرج واضح بالمعنى

هدباء
04-06-2011, 06:27 PM
ألاغلب من بنك الاسئلة.,

لا حظت ان الاجابات متكررة أأ ب ب ج ج د د

ولن تقصر الاخت أسطورة في نقل الاسئلة.,

حـروف
04-06-2011, 06:31 PM
إجابة الأسئلة التي نقلتها أسطورة الشرق

طرق معرفة العموم
ثلاثة
اثنان
اربعة
خمسة



نوع صيغة العموم في قولة تعالى " إن الإنسان لفي خسر " :
اسم جنس معرف بأل
جمع معرف بأل
جميع ماذكر
لا شيء مما سبق




مثال اسم موصول يفيد العموم :
" فمن يأتيكم بماء معين "
"لله مافي السموات وما في الأرض "
"كل إمرئ بما كسب رهين "
" ولم تكن له صاحبة "


مثال الجمع يدل على الأستغراق :
رأيت رجالا
رأيت الرجال
رأيت أطفالا
رأيت أشجارا



الشاهد في قوله تعالى " وهل أتاك نبؤ الخصم إذ تسوروا المحراب" على أن أقل الجمع اثنان:
الخصم
تسوروا
المحراب
أتاك نبؤء



" لو لم يكن للسبب تأثير لما نقله الراوي " دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ
العبرة بخصوص السبب
العبرة بعموم السبب
لاشيء مما ذكر




"إن الصحابي عارف بدلالات الألفاظ " دليل لمن قال بأن:
العبرة بعموم اللفظ
حكاية الصحابي لاتفيد العموم
العبرة بخصوص السبب
حكاية الصحابي تفيد العموم



قولة تعالى : ما سلككم في سقر * قالوا لم نك من المصلين " دليل لمن قال :
إن الكفار مخاطبون بفعل المأمورات فقط
إن الكفار مخاطبون بترك المنهيات فقط
إن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة
إن الكفار غير مخاطبون بفروع الشريعة





قوله صلى الله عليه وسلم " وإني لأرجو ان أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقي " دليل لمن قال بأن :
الخطاب الموجة للنبي يعم غيرة
الخطاب الموجة للنبي خاص به
الخطاب الموجة للنبي يعم الصحابة
جميع ماسبق



لو وقف داراً ثم أفتقر فإنه يدخل معهم عند من يقول بـ:
دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الأأمر والنهي
دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الخبر
دخول المتكلم في خطابة العام مطلقا
عدم دخول المتكلم في خطابة العام مطلقا




يقصد بالأإستفصال المتروك في قوله صلى الله عليه وسلم لعدي بن حاتم " وإن وجدته غريقا في الماء فلا تأكل ":
حال الصائد له
حال الجراح في الصيد
كل ما سبق
لاشي مما سبق




يقصد بترك الإستفصال في حكايات الاحوال مع قيام الإحتمال ينزل منزلة العموم في المقال " يعني من جهة :
الصحابة
الرسول صلى الله عليه وسلم
التابعين
كل من سبق



مثال نفي المساواة من القرآن الكريم :
" قل لآ املك لنفسي ضرا ولانفعا "
" والله بكل شيء عليم "
"فما لنا من شافعين "
" لا يستوي الخبيث والطيب "



العام المخصوص :
لم يدخلة تخصيص
لم نعلم تخصيصه
دخله تخصيص
لاشي مماسبق

مثال للدليل القطعي الثبوت:
الإستحسان
خبر الأىحاد
القياس
الخبر المتواتر


"بيان أن المراد بالعام بعض أفراده " هذا التعريف الإصطلاحي :
العموم
المجاز
المجمل
التخصيص



من شروط الاحتجاج بقاعدة " ترك الأستفصال ":
أن تكون الإحتمالات واردة على قول
وجود الأإستفصال
كل ماسبق
لاشي مما سبق


يستدل من يرى عموم نفي المساواة في قولة تعالى " لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة " على عدم قتل المسلم بالذمي :
صح
خطأ




من الفروق بين التخصيص والنسخ :
التخصيص عمل المجتهد بخلاف النسخ
النسخ في الادله بخلاف التخصيص
التخصيص لايكون إلا لبعض الأفراد بخلاف النسخ
كل ماسبق




إجماع الصحابة على العمل بالمعمومات وأكثر قد خصّ :
إن العام حجة بعد التخصيص
إن العام ليس بحجة بعد التخصيص
إن العام حجة بعد التخصيص بالدليل المتصل فقط
كل ماسبق




قولة تعالى " تدمر كل شيء بأمر ربها " خص الجبال والسموات والأرض بكونهمالم يلحقها التدمير هذا تخصيص ب :
العقل
الحس
العادة
النص

رمز
04-06-2011, 06:41 PM
ما شاء الله أسئلة سهلة جداً
يالله التيسير

حـروف
04-06-2011, 06:42 PM
يابنات لاحظتم أن الأسئلة تعدادها منسق إلى السؤال الـ 17 تقريبا .. أ أ ب ب .. الخ ؟
أظن الإجابات كلها على هذا النسق

طالبة الدعوة
04-06-2011, 06:51 PM
الحمدلله الاسئلة سهلة لم تخرج عن بنك الاسئلة
تخصيص قوله تعالى " والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء " بقوله تعالى " يآ أيها الذين ءامنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن ......" يعد تخصيص :
كتاب بكتاب
كتاب بإجماع
كتاب بسنة
كل ماسبق



تخصيص قولة تعالى " يوصيكم الله في أولادكم " بقولة " نحن معاشر الانبياء لانورث " يعد تخصيص :
كتاب بسنة
كتاب بقياس
كتاب بإجماع
كتاب بكتاب


--------------------------------------------------------------------------------

الكتاب ومتواتر السنة مقطوع بهما بخلاف خبر الواحد " دليل لمن يرى :
عدم تخصيص الكتاب بالكتاب
تخصيص الكتاب والسنة لمتواترة بخبر الواحد
عدم تخصيص السنه بالسنة مطلقا
عدم تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد



التخصيص بالإجماع :
متفق عليه
غير واقع
فيه خلاف مع بعض الظاهرية
لاشيء مما سبق

حـروف
04-06-2011, 06:51 PM
يااخوان الانسان هل هو اسم جنس ام لفض جنس


اسم جنس معرف بأل (حسب ما يراه المساند الأكاديمي)

في المذكرة موجود اسم مفرد معرف بأل لكن هذا لم يأت ضمن الخيارات بتاتا

الأنس بالله
04-06-2011, 06:52 PM
الحمد لله رب العالمين
أسئلة رائعة ,,,
صدق دكتور مادة المناهج وطرق التدريس عندما قال :"لا يأتي بالأسئلة التعجيزية إلا العاجز "
يسر الله أمر باقي المواد

حـروف
04-06-2011, 06:54 PM
أبشركم كثير من الفقرات لا تتطلب سوى أن تفكر فيها فقط وتعرف الإجابة

يسر الله أمركم

الأنس بالله
04-06-2011, 06:59 PM
كتب الله أجرك أسطورة الشرق , وبارك جهدك , ولا حرمناك
لك منا الدعاء , وبعده ((( التقييم )))

******************
تم دمج مشاركات أختنا أسطورة الشرق في مشاركة واحدة لتسهل المراجعة ,,
وكذلك أجوبة أختنا حـروف ,, ومن أضاف إجابات أخرى
كل في مشاركته , ولم يتم تدمج أي مشاركة لأي عضو مع الآخر ؛؛ لحفظ الجهود
****************
بارك الله في جهود الجميع

الجمانة
04-06-2011, 07:00 PM
من شروط الاحتجاج بقاعدة " ترك الأستفصال ":
أن تكون الإحتمالات واردة على قول
وجود الأإستفصال
كل ماسبق
لاشي مما سبق

مامعنى هذا الخيار ؟؟

الرشا
04-06-2011, 07:01 PM
بارك الله بكم ووفقكم
والله يسهل علينا مثل ماسهل عليكم

حـروف
04-06-2011, 07:04 PM
من شروط الاحتجاج بقاعدة " ترك الأستفصال ":
أن تكون الإحتمالات واردة على قول
وجود الأإستفصال
كل ماسبق
لاشي مما سبق

مامعنى هذا الخيار ؟؟

أي أن تكون الاحتمالات واردة على قول النبي صلى الله عليه وسلم وليس فعله

النهاية06
04-06-2011, 07:30 PM
هل جاء للطالبات من قائل هذا القول؟

شليمار
04-06-2011, 07:30 PM
جزى الله شيخنا خير الجزاء

وأسكنه الفردوس الأعلى من جنته

ويسر أموره على تيسيره لنا

وأشكر أحبتي في هذا المنتدى الرائع على تكاتفهم وتعاونهم

الجمانة
04-06-2011, 07:32 PM
أي أن تكون الاحتمالات واردة على قول النبي صلى الله عليه وسلم وليس فعله

غيرت الإجابة إلى لاشيء مما سبق في الامتحان , لأني لم أفهم معنى قول واحد .
الحمدلله ..

الأنس بالله
04-06-2011, 07:59 PM
غيرت الإجابة إلى لاشيء مما سبق في الامتحان , لأني لم أفهم معنى قول واحد .
الحمدلله ..
لا ضير , إن كان هو الخطأ الوحيد
ف (أ+)
إن شاء الله

الجمانة
04-06-2011, 08:05 PM
لا ضير , إن كان هو الخطأ الوحيد
ف (أ+)
إن شاء الله

ليس وحيد :)

اعتقدت أن الفرق بين النسخ والتخصيص يصدق على كل ماسبق

أبـو عـمـــر
04-06-2011, 08:33 PM
الله يوفق الدكتور دنيا وآخره الأسهلة سهلة جداً

ونفس طريقة الإجابات أ أ ب ب ج ج د د أ أ وهكذا

حـروف
04-06-2011, 09:11 PM
ليس وحيد :)

اعتقدت أن الفرق بين النسخ والتخصيص يصدق على كل ماسبق

لا ليس كل ما سبق

التخصيص لايكون إلا لبعض الأفراد بخلاف النسخ

النهاية06
04-06-2011, 09:39 PM
الله يوفق الدكتور دنيا وآخره الأسهلة سهلة جداً

ونفس طريقة الإجابات أ أ ب ب ج ج د د أ أ وهكذا



يابنات لاحظتم أن الأسئلة تعدادها منسق إلى السؤال الـ 17 تقريبا .. أ أ ب ب .. الخ ؟


أبو عمر أم الجود


بالضبط نفس الطريقة


وما أدري وضوح الأسئلة يعطيني احساس بثقة الدكتور بنفسه

الأسئلة بوجه عام سهلة

وإن كان فيه سؤال من القائل والجواب ليس الجمهور

يعني مصعبها شوي

أيضا أسئلة أمثلة تخصيص الأدلة بعضها ببعض

لم يأتي بالنصين جمعهما كما سبق

ولكن أتى بالنص والحكم الآخر

معناها يحتاج أن تكون مستحضر للدليل

ولكنها واااااااضحة

ومن هذا المنطلق نشكر الأستاذ

طريق الصالحين
04-06-2011, 10:04 PM
كتب الله أجر الدكتور على هذه الأسئلة وما هي قصة أأ ب ب ج ج د د أأ...

أبو ثامر
04-06-2011, 10:17 PM
كتب الله أجر الدكتور على هذه الأسئلة وما هي قصة أأ ب ب ج ج د د أأ...



أثابكم الله جميعاً ووفكم للنجاح في الدارين

لكن الي من البداية للنهاية أأ ، ب ب ، ج ج ، د د ,آخر وحده أ لحالها وش رايكم بحله صح والا خطأ

ابوسعودعبدالله
04-06-2011, 10:20 PM
السؤال اللي جاء عن التقرير؟
ان التقرير دليل2انه ليس له صغية 3..

ابو هلا وغلا
04-06-2011, 10:21 PM
اسأل الله ان يوفق الدكتور على هذه الاسئله السهله وكذلك الاخوه والاخوات الذي كان لهم الفضل الكبير بعد الله علينا اسأل الله ان يجزيهم خير الجزاء

طريق الصالحين
04-06-2011, 10:36 PM
السؤال اللي جاء عن التقرير؟
ان التقرير دليل2انه ليس له صغية 3..

الفتى النجدي
04-06-2011, 10:54 PM
السلام عليكم احاول جمع الاسئلة
لاخواننا الطلاب والله الموفق

العام في الاصطلاح :
أ ـ اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له

ينسب أول من عرّف العام بأنه اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له لــ :
أ ـ أبي الحسين البصري

/ العموم اللغوي :
أـ ما عُرف عمومه بوضع اللغة

يقصد بــ( أل ) في صيغ العموم :
أ ـ الاستغراقية

مثالُ للجمع المعرف بــ( أل ) :
أـ المسلمون

أقل الجمع اثنان :
أـ الظاهرية

استدل بهذا الحديث ( الاثنان فما فوقهما جماعة ) على أن أقل الجمع :
أـ اثنان


الحجة في لفظ الشارع لا في السبب ) دليل لمن قال بأن :
أـ العبرة بعموم اللفظ

دخول الكفار في الخطابات العامة مبني على مخاطبتهم بفروع الشريعة و هي تعني :
أ ـ مخاطبتهم بالصلاة و الزكاة ....الخ

قوله تعالى ( فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج ) دليل لمن قال بأن :
أ ـ الخطاب الموجه للنبي صلى الله عليه وسلم يعم غيره.

قول النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بردة ( اذبحها و لا تجزئ أحداً بعدك ) خطاب :
أ ـ وردت معه قرينة

قوله صلى الله عليه وسلم ( قولي لامرأة واحدة كقولي لألف امرأة ) دليل لمن يرى بأن :
أـ الخطاب الموجه لواحد من الصحابة يعم غيره


/ القائلون بالعموم يرون أن مدلول لفظ ( ساوى ) و ( استوى ) :
أـ المشاركة من جميع الوجوه

مثال لقاعدة ( ترك الاستفصال في حكايات الأحوال مع قيام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال ) :
أـ قول النبي صلى الله عليه وسلم لغيلان: ( اختر أربعاً وفارق سائرهنّ ).

من شروط الاحتجاج بقاعدة (ترك الاستفصال ) :
أـ أن تكون الاحتمالات قائمة

يقصد بالاستفصال المتروك في أمر النبي صلى الله عليه وسلم لـثابت بن قيس بأن يفارق زوجته :
أـ حالة الزوجة من حيث الطهارة من الحيض أو عدمها.

العام الباقي على عمومه :
أـ لم يدخله تخصيص

مثال للدليل قطعي الثبوت :
أـ القرآن

التخصيص في الاصطلاح :
أـ بيان أن المراد بالعام ببعض أفراده

من الفروق بين التخصيص وبين النسخ :
أـ أن التخصيص بيان،والنسخ رفع.

/ يقصد بدليل الحس،أي :
أـ المأخوذ من الرؤية أو السمع أو اللمس أو الذوق أو الشم

تخصيص قوله تعالى ( والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء ) بقوله تعالى ( وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن ) يعد تخصيص :
أـ كتاب بكتاب

تخصيص قوله تعالى ( يوصيكم الله في أولادكم ) بقوله ( لا يرث القائل ) يعد مثالاً لتخصيص :
أـ كتاب بسنة

يجوز التخصيص بالتقرير؛ لأن :
أـ التقرير دليل

هذه الاسئلة منقولة من بنك الاسئلة

قد جمعتها لكم مع الحل الصحيح والحمد لله

بقي سؤال واحد فقط والله اعلم

ابوسعودعبدالله
04-06-2011, 10:58 PM
اخر سؤالين مامرن علينا

ابوسعودعبدالله
04-06-2011, 11:24 PM
بارك الله فيك اخي الفتى النجدي

سعد بن منصور
04-06-2011, 11:40 PM
بقي سؤالين وهما :

لو قال المسلم :نساء المسلمين طوالق طلقت امرأة القائل هنا عند من يقول بـ:
أـ دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً.
ب ـ عدم دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً.
ج ـ دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الخبر.
د ـ دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الأمر والنهي

/( إجماع الصحابة على رد الخبر الواحد إذا خالف الكتاب ) دليل لمن يرى :
أـ عدم تخصيص السنة بالسنة مطلقاً. ب ـ تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد.
ج ـ عدم تخصيص الكتاب بالكتاب. د ـ عدم تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخير الواحد

محمدNالعتيبي
04-06-2011, 11:46 PM
الحمدلله الذي بنعمة تتم الصالحات

جزاك الله خير يا استاذنا الفاضل

سؤال ورد غطاه

سعد بن منصور
04-06-2011, 11:52 PM
هناك سؤال ورد مكرر في المشاركة رقم (51) وصيغة السؤال هي :
استدل بهذا الحديث ( الاثنان فما فوقهما جماعة ) على أن أقل الجمع اثنين :
1) الحنفيه فقط 2) الحنابلة والشافعية 3) الظاهرية 4 ) ليس مما ذكر

الرشا
05-06-2011, 12:15 AM
.
الحمدلله أن سهل علينا
لكن لابد من الأخطاء
تسلم حبيبنا الفتى النجدي ع إنزال الأسئلة
والشكر موصول للجميع

وبارك الله بجهود الاخوة والأخوات

.

abwsoltan
05-06-2011, 12:31 AM
هذه الاسئلة منقولة من بنك الاسئلة

قد جمعتها لكم مع الحل الصحيح والحمد لله

بقي سؤال واحد فقط والله اعلم

شلونك يابن العم عساك طيب

فعلا الاستاذ ماقصر احد الاخوه يقول ماجاب الاسوال اوثنين وانها صعبه يااخوان وين الصعوبه بالفعل هي كانت من الاسئله كما قلت في الغرفه