المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفريغ اللقاءات الحية لمقرر أصول الدعوة والحسبة



نافع العنزي
23-02-2014, 01:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله
أنتهت المحاضرة الاولى وكانت عبارة عن تعارف
وتفضل الأستاذ منصور العامر بإلقاء فكرة عن المنهج
وبين لنا ان اللقاء القادم سوف يكون عبارة عن محاضرتين متواصلتين

كما شرح وربط المقرر بحياتنا اليومية
وبين لنا بأن المنهج الدعوي وحب الخير بصفه عامه هي فطرة
وحقيقة الأستاذ قام بتبسيط المادة
وأن الدعوة هي رسالة وتبليغ لدين الله

وتطرق الى بعض المصطلحات
القصد التابع يأتي ضمناً كمحبة الناس والرفعه والشهرة
القصد الأصلي أن الداعية يعمل بما علم

وبعد ذلك كان اللقاء عبارة عن حوار وإجابه الى مايدور في أذهان الطلبة من أسئلة
وتطرق الى التكليفات وشرح آليتها

نافع العنزي
27-02-2014, 07:01 PM
حقيقه هذا اللقاء كان من أجمل اللقاءات وأشكر الشيخ على تواضعه الجم ونحسبه والله حسيبه خير مثال للداعية المسلم.
بدأ الشيخ جزاه الله عنا وعنكم كل خير بمقدمة عن المقرر تحدث فيها عن الدعوة عموماً وأورد بعض القصص الشيقة والاحاديث الشريفة في هذا المجال. الشاهد من تلك القصص أنها أثبتت ماذكرة الشيخ في المحاضرة السابقة ان الدعوة واجبة وأنها فطرة وأيضاً رُبطت الدعوه بحسن الخاتمه لكل داعية حتى وإن كان من العوام فديننا واضح وسهل.

ثم تحدث عن مفردات المقرر وأستهل محاضرته بذكر آية قرآنية قال تعالى ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِى أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِى وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَآ أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ).
ومع ان الخطاب موجهه للرسول صلى الله عليه وسلم, وبما اننا من أمه محمد ونتبع سنته الشريفه اذا فالخطاب موجهه لنا ايضاً. قام الشيخ بتفسير هذه الآية الكريمة بالتفصيل. ثم ذكر بعض الاحصائيات عن إنتشار الدين الإسلامي وعن تجربة الدعوة في أفريقيا.
وبعد ذلك أوضح أن حكم الدعوة واجبة على كل مسلم قادر
وبين فضيلته أن الدعوة تكون اما دعوة للحق او دعوة للباطل

وقام بتعريف مصطلح الدعوة
لغة: من دعا بالشيء، دعواً، ودعوة، ودعاءً، ودعوى: طلب إحضاره ، وهو النداء لجمع الناس على أمر ما
وإصطلاحاً عملية نشر الإسلام
وبعد ذلك ذكر شيخنا أدلة وجوب الدعوة الى الله من القرآن الكريم والسنه النبوية
ثم ذكر أهداف الدعوة إلى الله :
1. بيان الحق والبلاغ المبين
2. الدعوة إلى الاستجابة للدعوة وامتثالها قولاً وعملاً
3. التبشير والإنذار: وتشمل البشارة في الدنيا والآخرة والإنذار بالدنيا والآخرة
4. إصلاح النفوس وتزكيتها
5. إقامة الحجة والإعذار إلى الله بأداء الأمانة

وبعد ذلك ذكر فضل الدعوة
فقول الدعاة افضل الاقوال, وثوابهم دائم بأجر الدعوة وايضاً بأجر كل من يلتزم ويعمل طيباً. وأعطانا بعض الامثلة العمليه الواقعيه من حياتنا اليومية

واجاب الشيخ عن اسئلة الطلبة المعتادة وقدم بعض النصائح وانهى اللقاء وتوقفنا عند صفات الداعية المسلم


الاسئلة التي أوردها الدكتور خلال المحاضرة

تعريف الدعوة إصطلاحا
تعريف الدعوة لغة
أدلة وجوب الدعوة الى الله
مفتاح النفس الانسانيه
الدعاة لفظ عام يشمل دعاة الحق والباطل
ماهي صفات الداعية واخلاقه

نافع العنزي
05-03-2014, 12:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله


تلخيص المحاضرتين الرابعه والخامسه
بدأ الدكتور محاضرتة بالدعاء ومن ثم السلام على الحضور وبعد ذلك قام بالاجابه الى بعض استفسارات الطلبة ومن ثم تحدث عن صفات الداعية وكعادته قام الدكتور بربط هذه الصفات ببعض القصص وبين وفصل في ذلك واستشهد بأخلاق الرسول صلى الله عليه وسسلم وأصحابه الكرام رضي الله عنهم أجمعين
ولعل اهم الصفات التي يتحلى بها الداعية
الاخلاص وقام بتفصيل ذلك واي عملاً بدون اخلاصاً فهو مردود على صاحبه
قوة الصله بالله والجميل ان الدكتور ربط ذلك بالصلاة وهي اعظم صلة بين العبد وربه, فالصله بالله مطلوبه من الجميع ومن الداعية من باب اولى
العلم واهم العلوم الكتاب والسنه وذكر بعض القواعد الخاصه في هذه النقطه
الورع والتقوى وذكر ان الناس دائماً تلجأ وتسأل من عرف بالورع والتقوى
الاستشاره وهنا ضرب العديد من الامثله بينت أهمية الاستشارة والسؤال ومعرفة الحال والاحوال
الحرص والمبادرة إلى الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر
المداومة على العمل والمحافظة عليه
الفطنة والفراسة
التفائل الثقه بالله حسن الظن بالناس
حسن السنت فالداعية لابد ان يهتم بظاهرة ولبسه ونظافته وان يكون متزن
حسن استغلال الفرص والمواقف واستشهد بأخلاق الرسول وذكر رؤية عبدالله بن عمر رضي الله عنه حينما طلب من حفصة ضي الله عنها ان يؤلها الرسول صلى الله عليه وسلم وقال نعم العبد عبدالله بن عمر لو كان يقوم الليل
فصاحة اللسان
الحرص على طلب العلم، والتحلي بآدابه، وحسن الخلق ومن صفاتها الصبر والجود والتواضع والحلم والأناة والعفو والرفق واللين والوفاء والحياء واحترام الكبير والرحمة والحرص على النظافة


ثم قام الدكتور مشكوراً بتعريف المدعو وهي مشتقة من دعاه يدعوه ، فهو مدعو. إذن فهو اسم مفعول، مشتق من أصل الكلمة ( دعا )
والمقصود بالمدعو في اصطلاح الدعوة الإسلامية: هو الإنسان المخاطب بدعوة الإسلام
والمدعو هو من وجهت إليه رسالة دعوية
فالدعوة الى الله شملت الإنس والجن
فالداعية يجب ان يعرف صفات المدعويين وان يعرف حالهم وتفصيلهم وذكر قصة فتنة الإمام أحمد في القرآن ومالقيه في السجن
وتطرق الى سمات المدعويين فمثلاً
1. سرعة استجابة المؤمن للموعظة والتذكير.
2. من سمات المدعوين بشكل عام: طلب المزيد من الخير.
3. من سمات النساء: شدة العاطفة عندهن، وسرعة التأثر.
4. من سمات الملأ الغالبة: التكبر ، وشدة التعلق بالدنيا.
5. من سمات اليهود : شدة الخصام واللجج .
6. من سمات الأعراب: الجفاء، وعدم الاهتمام بالمظهر، ورفع الصوت، والجرأة والعجلة.
7. خوف الكفار وشدة عدائهم للدعوة وصاحبها.

ثم تفضل شيخنا الفاضل بشرح حقوق المدعويين وواجباتهم
ومن حقوقهم على الداعية ان لاندخل في النوايا وان لانجتهد بما لانعلمه بل نسأل


وبعد ذلك تحدث عن أسلوب الدعوة وعرف الأسلوب بالكيفيات والطريقة
وفي الاصطلاح الطرق التي يسلكها الداعي في دعوته

وتوقف عند نماذج للدعوة وقام بتذكرينا بأن اللقاء القادم سوف يكون محاضرتين متواصلتين

ايمن المشيقح
07-02-2015, 02:55 AM
الله يجزاك الجنه

ويرحم والدك ويسكنه فسيح جناته

بالنسبة للقاءات الحيه الباقيه وين احصلها لاهنت