المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رد: مدارسةومناقشة{ اصول الفقه ( أصل 350 ) م6 } الفصل الصيفي 1434هـ



الحداري
29-05-2013, 11:39 AM
حياكم الله إخواني الفضلاء
تم انشاء هذا الموضوع تدارس مادة أصول الفقه 350 المستوى السادس الفصل الصيفي

محسن بن عبدالرحمن
29-05-2013, 10:09 PM
اعتقد لو نعتمد على مدارسة الفصل الاخير الماضي .. لكان افضل مع اضافة ما يستجد ..
لان هناك طلاب بمستوى عالي جداً ولم يقصرو في شي .. وسأرجع اليه كثيراً لاني كنت مؤجل الاصول الى الصيفي ..

ألـــ ي ــــن
30-05-2013, 07:57 PM
هذا الجدول لمسائل 30 حلقه

ألـــ ي ــــن
30-05-2013, 08:05 PM
أسئلة ابن ثادق شاملة لجميع المنهج مرتبه .



في المرفقات .

ألـــ ي ــــن
30-05-2013, 08:24 PM
أسئلة أصول شاملة لجميع المنهج لدكتور : وليد العجاجي .

زدني علما
01-06-2013, 10:35 AM
السلام عليكم بإذن الله سنستفيد هنا منكم ان شاء الله اللهم علمنا ما ينفعنا

عبدالرحمن المشعل
01-06-2013, 04:06 PM
الاسئلة بالمرفقات بصيغة وورد
من يتبرع بحلها لكي أقوم بإدخالها في برنامج إختبر معلوماتك؟؟

معتزة بديني
01-06-2013, 08:11 PM
الاسئلة بالمرفقات بصيغة وورد
من يتبرع بحلها لكي أقوم بإدخالها في برنامج إختبر معلوماتك؟؟


http://www.imam8.com/vb/showpost.php?p=81027&postcount=88

فهدالعمران
04-06-2013, 01:30 AM
من عنده اسئلة الاعوام السابقة مجموعة

راجي الخير
04-06-2013, 06:13 PM
جزاكم الله خير الجزاء معكم بإذن الله .

وتين
05-06-2013, 09:22 PM
السلام عليكم اريد ملخص مناور الله يوفقكم

الداعيــــــــــة الصغيرة
11-06-2013, 10:41 AM
تفضلــــــي

ألـــ ي ــــن
17-06-2013, 07:17 AM
لقاءات اليوم

اللقاء الأول

اللقاء الخامس والسادس والسابع
تاريخ البداية : ٠٨/٠٨/١٤٣٤ هـ 04:15 م
تاريخ النهاية : ٠٨/٠٨/١٤٣٤ هـ 06:30 م
[/COLOR][/SIZE]

اللقاء الثاني

اللقاء الثامن
تاريخ البداية : ٠٨/٠٨/١٤٣٤ هـ 09:15 م
تاريخ النهاية : ٠٨/٠٨/١٤٣٤ هـ 10:00 م

ألـــ ي ــــن
17-06-2013, 07:21 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مواعيد اللقاءات الحية :

اللقاء الأول والثاني والثالث والرابع: الحلقة 1 ـ 6
اللقاء الخامس والسادس والسابع والثامن : الحلقات 7 ـ 12
اللقاء التاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر: الحلقات 13- 18
اللقاء الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر: الحلقات 19 -24
اللقاء السابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر والعشرون : الحلقات 25 ـ 30
اللقاء الحادي والعشرون والثاني والعشرون والثالث والعشرون والرابع والعشرون: الحلقات 31 - 36
اللقاء الخامس والعشرون والسادس والعشرون والسابع والعشرون والثامن والعشرون: الحلقات 37- 40

إنصاف
28-06-2013, 02:39 PM
هل الدكتور اعتمد شيء في اللقاءات الحية؟؟

أم مصعب الشعفي
01-07-2013, 12:56 PM
ياليت تطرحون اسئلة اللقاءات الحية هنا ..

فاطمة العبدالله على
02-07-2013, 12:21 PM
الاسئلة بالمرفقات بصيغة وورد
من يتبرع بحلها لكي أقوم بإدخالها في برنامج إختبر معلوماتك؟؟


الملفات المرفقةhttp://www.imam8.com/vb/images/attach/doc.gifم6 الأسئلة كاملة 34 صفحة.doc‏ (http://www.imam8.com/vb/attachment.php?attachmentid=6941&d=1370091999) (240.5 كيلوبايت, المشاهدات 33)

جميع الأسئلة إجابتها الفقرة أ ماعدا الحلقة 31 س 9 إجابته ب والحلقة 39 س9 إجابته ب

ألـــ ي ــــن
04-07-2013, 12:34 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أستاذ الأصول وعدنا اليوم أنه سيعقد لقاء غداً بإذن الله عبارة عن اختبارات قصيرة عليها درجات تساعدنا في النهائي سيكون الاختبار من الحلقة21 إلى 40 بإذن الله .
اليوم كان فيه لقاء عبارة عن اختبارات قصيرة عليها درجات من الحلقة1 إلى 20 لكن الأستاذ لم يحضر فقد يكون اختبار الغد في جميع المنهج.

راجي الخير
04-07-2013, 08:36 PM
جزاك الله خير الجزاء أخت ألين .

ألـــ ي ــــن
04-07-2013, 09:12 PM
جزاك الله خير الجزاء أخت ألين .

آمين وإياك

ألـــ ي ــــن
04-07-2013, 09:16 PM
أسئلة أصول فقه للقاء الآخير

الأختبار الأول

1/ يعرف المتقدمون العام بأنه :
أ ـ ما عم شيئين فصاعداً.
ب ـ الشامل.
ج ـ جميع ما ذكر .

2/ نوع العموم في الجموع المنكرة :
أ ـ بدلي .
ب ـ شمولي .

3/ طرق معرفة العموم :
أ ـ محصورة .
ب ـ غير محصورة .

4/ العموم الذي يدرس في باب أصول الفقه هو :
أ ـ العموم العقلي .
ب ـ العموم اللفظي .

5/ الاستدلال بالأثر الوارد عن ابن عباس في حجب الأم بإخوة هو لمن يرى:
أ ـ أن أقل الجمع أربعة.
ب ـ أن أقل الجمع ثلاثة.
ج ـ أن أقل الجمع اثنان.
د ـ لا حد لأقل الجمع.
6/ أقل الجمع عند الجمهور :
أ ـ 2 .
ب ـ 3 .
7/ أقل الجمع عند الخليل بن أحمد :
أ ـ 2 .
ب ـ 3 .
ج ـ 4 .

8 / إجماع الصحابة على الرجوع إلى ما حكاه الراوي دليل لمن قال بان :
أ ـ حكاية الصحابي لا تفيد العموم .
ب ـ حكاية الصحابي تفيد العموم .
ج ـ يفرق بين الرواة.

9 / يلزم من القول بأن العبد يدخل في الخطابات العامة : أنه إن أذن له سيده في صلاة الجماعة وجبت عليه :
صح ، خطأ
10 / في قوة دلالة العام على أفراده اعتمد الجمهور على :
أ ـ العقل
ب ـ الاستحسان
ج ـ الحقيقة اللغوية.
د ـ العرف الشرعي .

11/ إذا قلنا العام هو :( ما تساوت فيه نسب أفراده ) فنقول : إن العموم يكون وصفا حقيقيا ومجازيا للألفاظ:
صح ، خطأ

12/ العموم في قوله ( إنما جعل الاستئذان من أجل البصر ) مستفاد من :
أ ـ العلة.
ب ـ اللفظ.
13/ رد عمر خبر فاطمة بنت قيس كان بسبب:
أ ـ خبر آحاد .
ب ـ شكه في حفظها .
14/ إنما يصار إلى التخصيص بقول الصحابي عند من يرى حجية قوله :
صح ، خطأ .

15/ قوله تعالى :( قال فبعزتك لأغوينهم اجمعين إلا عبادك منهم المخلصين ) استثناء بالعدد:
صح ، خطأ .

ورد الجوري
04-07-2013, 09:17 PM
....الاختبار الثاني ....


س1/ ألفاظ العموم موضوعة ,و الألفاظ تدل على معانيها في اللغة قطعا( هذا دليل من أدلة القائلين بأن دلالة العام على أقراره) ..
أ/ قطعية
ب/ ظنية

س2/اشترط لصحة الاستثناء ) عدم الاستغراق )ويقصد به
أ/ ألا ينفي الاستثناء جميع المستثنى منه أو أكثره
ب/ ألا ينفي الاستثناء جميع المستثنى منه

س3/ التخصيص بالحس
أ/ محل خلاف
ب/ جائز عند الجمهور
ج/ جائز اتفاقا

س4/ التخصيص نوع من البيان ولكنه أيضا يتضمن معنى المعارضة وليس بيان اللحظة هذا الأمر من سمات التخصيص في منهج ..
أ/ الجمهور
ب/ الحنفية

س5/ يحتج علماء الحنفية بمفهوم المخالفة ويشترطون أن يكون ذكر القيد دالا على نفي الحكم عما عداه
أ/ صح
ب/ خطا

ألـــ ي ــــن
04-07-2013, 09:52 PM
غداً يوم الجمعة بإذن الله سيعقد لقاء أصول فقه عبارة عن اختبارات قصيرة عليها درجات بداية العصر.

أحسن الله إليك ورد الجوري

عبدالكريم
04-07-2013, 10:25 PM
الله يوفقكم ويستر عليكم

عبدالكريم
04-07-2013, 10:26 PM
غداً يوم الجمعة بإذن الله سيعقد لقاء أصول فقه عبارة عن اختبارات قصيرة عليها درجات بداية العصر.

أحسن الله إليك ورد الجوري


جزاك الله خير

مامعنى عليها درجات

أم الخير
05-07-2013, 04:25 PM
أحسن الله إليكم،،، أرشدوني..

لم أستطع دخول اللقاء الحالي، ولا أعلم ما هي المشكلة :(

والحمد لله من قبل ومن بعد

ألـــ ي ــــن
05-07-2013, 04:33 PM
أحسن الله إليكم،،، أرشدوني..

لم أستطع دخول اللقاء الحالي، ولا أعلم ما هي المشكلة :(

والحمد لله من قبل ومن بعد




خلل في نظام العماده ، لآن أنا ومجموعه من الأخوات نفس الحاله

ألـــ ي ــــن
05-07-2013, 04:35 PM
جزاك الله خير

مامعنى عليها درجات


آمين وإياك ، الاستاذ قال عليها درجات تساعدنا في النهائي . وأمس أعتمد لنا الدرجات .

أم الخير
05-07-2013, 04:36 PM
خلل في نظام العماده ، لآن أنا ومجموعه من الأخوات نفس الحاله

جزاك الله خير على الرد :)

من بدء الوقت وأنا أحاول ، وأغلق البرنامج، وأغلق الجهاز
و......

والحمد لله من قبل ومن بعد

لعل في الأمر خيرر

أم مصعب الشعفي
05-07-2013, 06:04 PM
ياليت أحد من الحاضرين للقاء اليوم الجمعة أن يأتي بالأسئلة التي طُرحت هُنا ..

جزاكم الله الجنان

عبدالرحمن المشعل
05-07-2013, 09:36 PM
ياليت أحد من الحاضرين للقاء اليوم الجمعة أن يأتي بالأسئلة التي طُرحت هُنا ..

جزاكم الله الجنان

كلمت الأستاذ ويقول لم يحضر احد
ويوجد لقاء بديل بحول الله

راجي الخير
06-07-2013, 06:52 AM
الله يجزاكم خير جميعا

والحمدلله على كل حال .

لؤلؤة
08-07-2013, 11:38 AM
المنهج جداً صعب .. ما أفهم شيء من المذكرة!!!

عبدالكريم
08-07-2013, 01:15 PM
الله ييسر الامور

انا اخترت توحيد مستوى ثامن

وصار اختباره مع اختبار الاصول مستوى سادس يوم الاربعاء

وكلمتهم بنفس اليوم الي نزل فيه الجدول عشان يعدلون الجدول قالوا خلاص تم اعتماد الجدول

الله يعين

ألـــ ي ــــن
08-07-2013, 01:56 PM
المنهج جداً صعب .. ما أفهم شيء من المذكرة!!!

الدكتور نبه على أسئلة الأعوام السابقه وخاصه الثلاث أترام الماضيه + أسئلة الدكتور وليد العجاجي .
لكن لابد من المذاكره والحفظ والمراجعه ، ماودي تعتمدون على البنك و أسئلة الأعوام ثم تتوهقون في الاختبار بسببي
أنا أتوقع يجيب منهم 95٪ لكن لا تعتمدون عليها .

الله يفتح عليك .
الماده تحتاج مذاكره أكثر من مره ثم تمسكين الملخص تحفظين المسائل ( أقصد الأقوال إلي في المسائل ) قسميها تقسيم شجري، أما الأدلة فتحتاج لفهم وراجعي أسئلة الأعوام السابقه وبنك الأسئلة وتوكلِ على الله .
مثلاً عندك المسائل المتفق عليها أجمعيها مع بعض مثل :
مسألة تخصيص الكتاب بدليل من السنة
و مسألة تخصيص بالاجماع
ومسألة التخصيص بمفهوم الموافقه

بعدين المسائل المختلف فيها:
قول الجمهور بالجواز في (عددها )
وتكتبينها مثل :
تخصيص الكتاب بالكتاب . خالف فيها ( الظاهريه)
الفعل يخصص العموم .
تخصيص السنة بالسنة . خالف فيها ( بعض العلماء).
وهكذا باقي المسائل ..

مسائل قول الجمهور فيها ( لا يجوز التخصيص )
التخصيص بالعرف والعاده خالفهم ( الحنفيه).
تخصيص العام بذكر بعضه . خالفهم ( أبو ثور) وهكذا

الله يفتح عليك فتوح العارفين

إنصاف
08-07-2013, 10:36 PM
يااحبة ماوجدت لقاء حي الساعة العاشرة

إنصاف
08-07-2013, 11:49 PM
يا أحبة نريد أسئلة اللقاءات الحية لمن حضرها النت عندنا مايوصل وتوه بدأ يوصل فإللي حضر ياليت يتبرع..

وسنكون له من شاكرين

ألـــ ي ــــن
09-07-2013, 01:29 PM
أ.عبدالحميد المشعل [99e0]



منضم: ٢٩/٠٨/١٤٣٤ هـ 10:39 ص
رسائل: 137
غير متصل
سيكون بحول الله لقاءان يوم الثلاثاء عصراً
وبعد صلاة التراويح بحول الله ..
وسيكون فيهما اختبار للاستفادة من درجات هذه الاختبارات ..
وفقكم الله

أم الخير
09-07-2013, 04:15 PM
الآن اللقاء الحي في تدارس،،، والأستاذ موجود ،
وفي انتظاركم...
لطرح الاختبار المساعد...

نفع الله بكم، ورزقنا وإياكم العلم النافع، والعمل الصالح...

أم مصعب الشعفي
09-07-2013, 04:46 PM
من حضر لقاء تدارس اليوم يأتي لنا بالأسئلة المطروحة إن امكن ..

جزاكم الله خيرا

عبدالرحمن المشعل
09-07-2013, 04:48 PM
http://m-4u.net/up/i/e/m-4unet_13733770401.jpg

http://m-4u.net/up/i/e/m-4unet_13733770402.jpg

http://m-4u.net/up/i/e/m-4unet_13733770403.jpg

عبدالرحمن المشعل
09-07-2013, 05:06 PM
أين أجد أسئلة اللقاءات الحية الي طرحت من الأستاذ قبل هذا اللقاء؟؟
فقد تأتي في الإختبار

إقتباس لأحد المشاركات في الفصل الصيفي الماضي




الاختبار كان معظمه 95% من أسئلة اللقاء الأخير (لقاء المراجعة ) لا لقاء يوم الامتحان ..
أسئلة قليلة لم تورد ولربما سألنا إياها فنسيتها أنا ..

ابوالين
09-07-2013, 06:46 PM
الليله فيه لقاء لاصول الفقه الساعه 10 مساء

أم الخير
09-07-2013, 08:12 PM
هذه الأسئلة التي طرحت في اختبار اليوم الثلاثاء العصر، ولكن للأسف لم أكتب الإجابات الصحيحة..
والحمد لله من قبل ومن بعد

وسيكون هناك أختبار آخر في اللقاء اليوم الساعة العاشرة، أو العاشرةو النصف بإذن الله...
رزقنا الله وإياكم العلم النافع، والعمل الصالح...

]السؤال 1: " ما عمّ شيئين فصاعداً" هذا تعريف العام عند :
أـ المتأخرين
ب- الجويني
ج- الشافعي
د- لا شيء مما سبق
*****************************

السؤال 2: من الفروق بين العام والمطلق:
أ- أن العموم في العام: عموم صلاحية، والعموم في المطلق: عموم شمول.
ب- أن العموم في العام: عموم شمول، والعموم في المطلق: عموم صلاحية.
*****************************

السؤال 3: من أمثلة الجمع الذي لا يفيد العموم:
أ- رأيت رجالاً
ب- لم أر رجلاً
ج- رأيت الرجال
*****************************

السؤال 4: يقصد بالمقتضَى – بفتح الضاد :
أ- المنطوق به
ب- المفهوم
ج- اللفظ الطالب للإضمار
د- لا شيء مما ذكر
*****************************

السؤال 5: (ألفاظ العموم موضوعة للعموم، والألفاظ تدل على معانيها في اللفظ قطعًا) هذا دليل من أدلة القائلين بأن دلالة العام على أفراده:
أ- قطعية
ب- ظنية
*****************************

السؤال 6: قولهم: (اللفظ) في تعريف العلم بأنه: (اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له بحسب وضع واحد من جهة واحدة دفعة بلا حصر) أخرج المركب المزجي:
أ- صح
ب- خطأ
*****************************

السؤال 7: (العقل متقدم على أدلة السمع) هذا دليل من أدلة القائلين بـ: عدم جواز التخصيص بدليل العقل:
أ- صح
ب- خطأ





[/COLOR]

راجي الخير
09-07-2013, 08:32 PM
هذه الأسئلة التي طرحت في اختبار اليوم الثلاثاء العصر، ولكن للأسف لم أكتب الإجابات الصحيحة..
والحمد لله من قبل ومن بعد


وسيكون هناك أختبار آخر في اللقاء اليوم الساعة العاشرة، أو العاشرةو النصف بإذن الله...
رزقنا الله وإياكم العلم النافع، والعمل الصالح...


]السؤال 1: " ما عمّ شيئين فصاعداً" هذا تعريف العام عند :
أـ المتأخرين
ب- الجويني
ج- الشافعي
د- لا شيء مما سبق


هو تعريف المتقدمين .
*****************************


السؤال 2: من الفروق بين العام والمطلق:
أ- أن العموم في العام: عموم صلاحية، والعموم في المطلق: عموم شمول.
ب- أن العموم في العام: عموم شمول، والعموم في المطلق: عموم صلاحية.


ماأعرفه أن الصواب :
أن العموم في العام : عموم صلاحية ،والعموم في المطلق : عموم بدل


وليس هو عموم شمولي كماورد في الذكرة .
*****************************


السؤال 3: من أمثلة الجمع الذي لا يفيد العموم:
أ- رأيت رجالاً
ب- لم أر رجلاً
ج- رأيت الرجال


ليس فيه أل التي تدل على الاستغراق فلا يفيد العموم .
أما رأيت الرجال فهي تفيد العموم .
*****************************


السؤال 4: يقصد بالمقتضَى – بفتح الضاد :
أ- المنطوق به
ب- المفهوم
ج- اللفظ الطالب للإضمار
د- لا شيء مما ذكر


الصواب بالفتح يراد به : التقدير


بالكسر : اللفظ الطالب للاضمار .
*****************************


السؤال 5: (ألفاظ العموم موضوعة للعموم، والألفاظ تدل على معانيها في اللفظ قطعًا) هذا دليل من أدلة القائلين بأن دلالة العام على أفراده:
أ- قطعية
ب- ظنية


وهو قول الحنفية .
*****************************


السؤال 6: قولهم: (اللفظ) في تعريف العلم بأنه: (اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له بحسب وضع واحد من جهة واحدة دفعة بلا حصر) أخرج المركب المزجي:
أ- صح
ب- خطأ


يخرج :
ماأفاد العموم بأكثر من اللفظ
وماأفاد العموم بالمعنى
والفعل فلاعموم له ، لأنه ليس بلفظ .
*****************************


السؤال 7: (العقل متقدم على أدلة السمع) هذا دليل من أدلة القائلين بـ: عدم جواز التخصيص بدليل العقل:
أ- صح
ب- خطأ







[/COLOR]



هذا ماتيسر لي من خلال مذاكرتي وقد أكون مخطئا فصوبوني .

جزاكم الله خيرا جميعا .

الطالب النشيط
09-07-2013, 08:47 PM
السلام عليكم أسئلة الدكتور وليد مافية صيغة ثانية تتحمل فيها لانها على صيغة zip وأنا ماتتحمل عندي الله يجزاكم خير

نورة التميمي
09-07-2013, 09:05 PM
السلام عليكم اخواني واخواتي ارجو فزعتكم اجد صعوبة كبيرة في مذاكرة المادة فهل تساعدونني بانزال ملخص موثوق والاسئلة اللتي تساعدني سواء من السنوات الماضية او من اللقاءات الحية واسأل الله ان يفرج همكم في هذه الليلة المباركة

شمس الإسلام
09-07-2013, 09:10 PM
جزاكم الله خير على طرحكم للأسئلة

حفيد سلمى
09-07-2013, 09:46 PM
الي عنده أسئلة اللقاء الأخير (لقاء المراجعة ) + أسئلة أعوام سابقة 3 مستويات ماضية ( الفصل الدراسي الثاني 1433+ صيفي 1433 + الفصل الدراسي الأول 1434 +الفصل الدراسي الثاني 1434)
يتحفنا فيها ويفيد البقية وله جزيل الشكر وعظيم الامتنان

زدني علما
09-07-2013, 10:03 PM
اسئلة اختبار اصول الفقه الفصل الاول 1434

اسئلة الطالبات:


اسئلة اصول الفقه م6 ف1 لعام 1433-1434هـ

1-تعريف العام بأنه " ما عم شيئين " هو تعريف
( ) المتقدمين
( ) المتأخرين


2-قولنا في تعريف العام "المستغرق " يخرج
( ) اللفظ المهمل
( ) اللفظ المطلق
( ) يخرجهما معًا
( ) لا شيء مما سبق


3-قولنا في تعريف العام " اللفظ " يخرج
( ) أسماء الأعداد
( ) المركب المجزي


( ) ما أفاد العموم بأكثر من لفظ
4-من الفروق بين العام والمطلق
ان العموم في العام :عموم شمول والعموم في المطلق عموم صلاحيه
ب)ان العموم في العام :عموم صلاحيه والعموم في المطلق عموم شمول
ج)ان العموم في العام :عموم صلاحيه وشمول والعموم في المطلق عموم شمول
د)ليس مماذكر


5-قولنا في تعريف العام "المستغرق " يخرج
( ) الاسم
( ) الحرف
( ) المطلق
( )


6- الفعل
إذا قلنا أن العام ما تساوت فيه نسب أفراده فنقول أن العموم وصفًا حقيقًا ومجازيًا في الألفاظ
( ) صحيح
( ) خطأ

7-العام بالنسبة هو ما كان خاصًا بالنسبة إلى ما تحته عامًا بالنسبة إلى ما فوقه
( ) صحيح
( ) خطأ


8-معيار العموم هو
( ) الاستثناء
( ) صحة النفي
( ) صحة الأثبات


9-من أمثلة الجمع الذي لا يفيد العموم "
رأيت الرجال- رايت اولادي- رايت النساء- رايت رجالا




10-ممن أختار أقل الجمع اثنان
( ) ابن تيمية
( ) ابن القيم
القرافي
( ) ابن الماجشون

11-التخصيص نوع من البيان ولكنه أيضًا يتضمن معنى المعارضة و ليس بيان اللحظة هذا الأمر من سمات التخصيص عند
( ) الحنفية
( ) المالكية
( ) الشافعية
( ) الحنابلة


12-التخصيص بالحس
( ) جائز اتفاقًا
( ) ممنوع اتفاقًا
( ) جائز عند الحنفية
13-من الفرق بين النسخ و التخصيص


( ) ان التخصيص يرد على الاخبار بينما النسخ لايرد عليها عند الجمهور

( ) ان النسخ يخل على الاخبار بينما النسخ لايرد عليها عند الجمهور
لافرق بينهما لاشي مما ذكر





14-فهم التعليل من ترتيب الحكم على الوصف المناسب يسمى
( ) إيمائنا
( ) إشارة


15-العموم في قوله صلى الله عليه وسلم (إنما جعل الاستئذان من اجل البصر) مستفاد من
( ) العلة
( ) الاستقراء
( ) المفهوم


16-ألفاظ العام موضوعة للعموم و الألفاظ تدل على معانيها في اللغة قطعًا" استدل به من قال
( ) دلالة العام على أفراده قطعية
( ) دلالة العام على أفراده ظنية
( ) لا شيء مما ذكر


17-في قاعدة " ترك الاستفصال " المقصود بالإحتمال هو
( ) الإحتمال البعيد
( ) الإحتمال المتساويه
( ) الإحتمال القوي


18-في قوله تعالى "و اسئلوا القرية يجب تقدير الكلام هنا "
( ) لصحة الكلام شرعًا
( ) لصحة الكلام عقلاً
( ) لصحة الكلام عرفًا


19-المقتضى هو بفتح الضاد
( ) اللفظ الطالب للاضمار
( ) اللفظ المقدر

20-اشتراط لصحة الاستثناء "عدم الاستغراق" ويقصد
الا ينفي الاستثناء جميع المستثنى منه
الا ينفي الاستثناء اكثر المستثنى منه او اكثر
لاشي مما ذكر


21-مسالة تعارض العام والخاص مبنيه عل الخلاف في مسالة
حقيقة العام
دلالة العام على افرادة من حيث القطعيه والظنيه
حقيقة التخصيص


22-دلالة العام على اصل المعنى
دلاله قطعيه
دلاله ظنيه
لاشي مماذكر


23-من المسائل الفقهيه المبنيه على الخلاف في دخول الصوره النادرة في اللفظ العام
الخلاف في زكاة الحلي
الخلاف في جلسة الاستراحه
الخلاف في قتل المسلم بالذمي
الخلاف في نقض الوضوء بمس الذكر المقطوع


24-اجماع الصحابه هذا من ادلة
حكايه الصحابه تفيد العموم
حكايه الصحابة لا تفيد العموم
لاشي مما ذكر


25-من امثلة اللفظظ المختص بالذكور ولا يطلق على النساء بحال
المسلمون الطلاب الرجال لاشي








اسئلة الطلاب لمادة أصول الفقه م6 الفصل الأول عام 1434هـ


1- يقصد بالمقتضِي بكسر الضاد


1- اللفظ الطالب للإضمار


2- المنطوق به اللفظ المقدر


3- المفهوم

2-في قوله عليه الصلاة والسلام ( لاوصية لوارث..) المقتضَى بفتح الضاد:


1- يجب تقديره لصدق الكلام ومطابقة الواقع


2- يجب تقديره لصحة الكلام عقلا


3- -يجب تقديره لصحة الكلام شرعا

3- من المسائل الفقهية المبنية على الخلاف في دخول الصورة النادرة في لفظ العام:
1–الخلاف في زكاة الحلي
2- الخلاف في قتل المسلم الذمي
3 -الخلاف في جلسة الاستراحة
4- لخلاف فيمن قتل نفسه هل تجب عليه الكفارة؟

4- المقصود بحكاية الأحوال في قاعدة: (ترك الاستفصال في حكاية الأحوال مع قيام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال)


1- الأقوال


2- الأفعال


3- الأقوال و الأفعال


4- لا شيء مما ذكر
5- تحريم كل تصرف يفوت على اليتيم الانتفاع بماله سواء كان أكلا أو كان شربا أو لبسا أو صدقة أو غير
ذلك في قوله تعالى { ان الذين يأكلون أموال اليتامى ظلماً إنما يأكلون في بطونهم ناراً وسيصلون سعيراً} عموم مستفاد من:
1- العلة
2- الاستقراء
3- المفهوم
4- لا شيء مماذكر
6-علماء الأصول قسموا العام من حيث بقائه على العموم أو عدم بقائه على العموم إلى:
1- قسمين
2- ثلاثة أقسام
3- أربعة أقسام
4- خمسة أقسام
7-التخصيص شائع وكثير في العام) استدل به من قال:
1- دلالة العام ظنية
2- دلالة العام قطعية
3- لا شيء مما ذكر
8-(اعتقاد العموم والعمل به قبل البحث عن المخصص ) مبنية على الخلاف في مسألة:
1-حقيقة العام
2- حقيقة التخصيص
3- دلالة العام على أفراده من حيث القطعية والظنية
4-لا شيء مما ذكر

9- من الفروق بين النسخ و التخصيص:
1-الأفراد الخارجة عن النص المنسوخ لم تكن مرادة للشارع عند إطلاق اللفظ العام.
2- الأفراد الخارجة عن اللفظ العام لم تكن مرادة للشارع عند إطلاق اللفظ العام.
3- لا فرق بينهما.
4- لا شيء مما ذكر.
10- ( لايقوم التخصيص على أساس المعارضة بين العام والخاص) هذا الأمر من سمات التخصيص في منهج:
1- المالكية.
2- الشافعية
3- الجمهور
4- الحنفية.

11- ( استعمال اللفظ العام في الشخص الواحد على سبيل التعظيم):
1- جائز اتفاقًا
2- ممنوع اتفاقًا
3- جائز عند الجمهور
4- جائز عند الحنفية.
12- المراد بـ ( اتصال الاسثناء بالمستثنى منه) في شروط صحة الاستثناء: أن يكون الاتصال:
1- حقيقة أو حكمًا
2- حقيقة
3- حكمًا
4- لا شيء مما سبق.

13- فهم جواز أن يصبح المسلم جنبًا في رمضان من قوله تعالى: {{أُحِلَّلَكُمْلَيْلَةَالصِّيَامِالرَّفَثُإِلَىنِس َآئِكُمْهُنَّلِبَاسٌلَّكُمْوَأَنتُمْلِبَاسٌلَّهُنّ َعَلِمَاللّهُأَنَّكُمْكُنتُمْتَخْتانُونَأَنفُسَكُم ْفَتَابَعَلَيْكُمْوَعَفَاعَنكُمْفَالآنَبَاشِرُوهُن َّوَابْتَغُواْمَاكَتَبَاللّهُلَكُمْوَكُلُواْوَاشْر َبُواْحَتَّىيَتَبَيَّنَلَكُمُالْخَيْطُالأَبْيَضُمِ نَالْخَيْطِالأَسْوَدِمِنَالْفَجْرِثُمَّأَتِمُّواْا لصِّيَامَإِلَىالَّليْلِوَلاَتُبَاشِرُوهُنَّوَأَنتُ مْعَاكِفُونَفِيالْمَسَاجِدِتِلْكَحُدُودُاللّهِفَلا َتَقْرَبُوهَاكَذَلِكَيُبَيِّنُاللّهُآيَاتِهِلِلنَّ اسِلَعَلَّهُمْيَتَّقُون}}{ أحل لكم ليلة الصيام الرفث الى نسائكم } من قبيل دلالة:
1- الاقتضاء
2- الإشارة
3- الإيماء
4- لا شيء مما ذكر
14- ( اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له بحسب وضع واحد من جهة دفعة بلا حصر) هذا تعريف العام عند:
1- المتقدمين
2- المتأخرين
3- جمهور الأصوليين
4- لا شيء مما سبق
15- انتقد تعريف العام بـ (ما عمّ شيئين فصاعدا ) بأمور منها :
1- الدور
2- التكرار
3- عدم جمع أفراد المعرف
4- لا شيء مما ذكر

16- من الفروق بين العام والمطلق في قولنا: (أكرم الطلاب) و (أكرم طالبًا):
1- أن العام لا يتحقق الإمتثال إلا بإكرام الجميع, بخلاف المطلق فإنه يتحقق بإكرام أي طالب.
2- أن المطلق لا يتحقق الامتثال إلا بإكرام الجميع, بخلاف العام العام فأنه يتحقق بإكرام أي طالب.
3- ليس في الخيارين(1) و(2) فرق مؤثر بين العام والمطلق.
17- قولهم (المستغرق) في تعريف العام بأنه: (اللفظ المستغرق لجميع ما يصح له بحسب وضع واحد من جهة واحدة دفعة بلا حصر) أخرج :
1- الاسم
2- الحرف
3- المهمل
4- الفعل
18- إذا قلنا أن العام هو : (ما تساوت فيه أفراده) فنقول: إن العموم يكون وصفا حقيقيًا للألفاظ :
1- صح
2- خطأ
19- العام بالنسبة هو( ما كان عامًا بالنسبة إلى ما تحته خاصًا بالنسبة إلى ما فوقه)
1- صح
2- خطأ
20- حديث الأصوليين في باب العموم منصرف إلى:
1- العموم المعنوي
2- العموم العقلي
3- العموم اللغوي
4- لا شيء مما ذكر.
21- قال الرسول صل الله عليه وسلم: (أيما أمراة أنكحت نفسها بغيرإذن وليها فنكاحها باطل ) كلمة أيما تعد من صيغ العموم وذلك لكونها :
1- اسم استفهام
2- اسم شرط
3- اسم موصول
4- اسم إشارة
22- ممن اختار أن أٌقل الجمع اثنان:
1- الباقلاني
2- ابن تيمية
3- ابن القيم
4- القرافي
23- (الحجة في لفظ الشارع لا بسبب ) هذا من أدلة القائلين بأن:
1- العبرة بخصوص السبب
2- العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب
3- 1+2
4- لا شيء مما ذكر
24- ( الحجة في المحكي لا في الحكاية) هذا من أدلة القائلين بأنه:
1- حكاية الصحابي لا تفيد العموم
2- حكاية الصحابي تفيد العموم
3- 1+2
4- لا شيء مما ذكر
25- أقسام اللفظ العام بالنسبة إلى دلالته على المذكر و المؤنث ينقسم إلى:
1- قسمين
2- ثلاثة أقسام
3- أربعة أقسام
4- خمسة أقسام

زدني علما
09-07-2013, 10:05 PM
أسئلة لقاءات وتكليفات أصول الفقه المستوى السادس الفصل الثاني 1434هـ
1. العموم المقصود في أصول الفقه هو:
العموم اللغوي.
العموم العقلي.
العموم العرفي.
2. من أمثلة العام الذي لا أعم منه؛ لفظ المؤمنين.
صح أم خطأ؟
3. عموم المطلق عموم شمولي.
4. صح أم خطأ؟
أسئلة اللقاء السابع والثامن في مادة أصول الفقه الأربعاء 1/ 5 / 34ه
1. استدل بقوله تعالى: ( فاذهبا بآياتنا إن معكم مستمعون) على أن أقل الجمع ثلاثة.
أ‌. صح ب. خطأ.
2. قول النبي صلى الله عليه وسلم :" مفتاح الصلاة الطهور". مثال على اللفظ العام الذي ورد ابتداء من الشارع.
أ‌. صح ب. خطأ.
3. يعد قوله تعالى: ( والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما ) من قبيل محل النزاع في مسألة العبرة بعموم اللفظ أو بخصوص السبب.
أ‌. صح ب. خطأ.
4. قولهم: إن أكثر الأحكام الشرعية نزلت على أسباب خاصة. استدل بهذا القول:
أ‌. القائلون بأن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.
ب‌. القائلون بأن العبرة بخصوص السبب لا بعموم اللفظ.
5. قولهم: لو لم يكن للسبب تأثير؛ لجاز إخراج السبب بالتخصيص. استدل بهذا القول:
أ‌. القائلون بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.
ب‌. القائلون بخصوص السبب لا بعموم اللفظ.

6. الناس.
أ‌. لفظ يتناول الذكر والأنثى وله علامة تأنيث.
ب‌. لفظ يتناول الذكر والأنثى وليس له علامة تأنيث.

7. الخلاف في مسألة دخول النساء في الخطاب الموجه للذكور:
أ‌. خلاف لفظي. ب. خلاف معنوي.


أسئلة أصول الفقه للقاءين التاسع والعاشر في الحلقات 11 إلى 16 الأحد 5/ 5/ 34ه
1. قوله صلى الله عليه وسلم:" من كان أخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة". هذا مثال للخطاب بصيغة الأمر.
صح أم خطأ؟؟
2. قوله تعالى: ( فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر) التقدير هنا؛ يجب تقديره عقلا.
صح أم خطأ؟؟
3. قوله تعالى: ( واسأل القرية) التقدير هنا؛ يجب تقديره عرفا.
صح أم خطأ؟؟
4. قوله صلى الله عليه وسلم:" لا وصية لوارث". التقدير هنا؛ يجب تقديره عقلا.
صح أم خطأ؟؟
5. من أدلة القائلين بأن نفي المساواةلا يقتضي العموم هو قولهم بأن نفي المساواة يتطرق إليه الاحتمال والقاعدة أن الدليل إذا تطرق إليه الاحتمال بطل به الاستدلال.
· تنبيه: السؤال الخامس أعاده الأستاذ مرتين ؛ مرة بقوله لا يقتضي، ومرة قال يقتضي.
فلا أدري أيهما أراد.


أسئلة الاختبار الثاني في أصول الفقه في الحلقات 22ـ 26
1. يرى علماء الحنفية جواز التخصيص بالدليل الظني ابتداء.
أ‌. صح. ب. خطأ.
2. يكون النسخ مقارنا للمنسوخ.
أ‌. صح. ب. خطأ.
3. من الفروق بين النسخ والتخصيص: أن التخصيص بيان، و النسخ رفع.
أ‌. صح. ب. خطأ.
4. اختار ابن تيمية أن العام بعد التخصيص حقيقة فيما بقي.
أ‌. صح. ب. خطأ.


اختبار الحلقات 27- 31 في أصول الفقه
1. يصح التخصيص في قول الزوج الذي تحت يديه 4 نساء: نسائي طوالق إلا ثلاثة عند من يرى الغاية التي ينتهي إليها التخصيص واحد.
أ‌. صح ب. خطأ.
2. دليل الحس هو:
أ‌. المأخوذ من الحواس الخمس.
ب‌. العادة.
ت‌. العرف.
3. العقل متقدم في الوجود على أدلة السمع؛ دليل لمن يرى:
أ‌. أن التخصيص بالعقل جائز.
ب‌. أن التخصيص بالعقل غير جائز.
4. تخصيص قوله تعالى ( ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن) بقوله تعالى ( والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم):
أ‌. من قبيل تخصيص كتاب بكتاب.
ب‌. من قبيل تخصيص كتاب بسنة.
اسئلة التكليف الاول في مقرر اصول الفقه:
1. ينسب اول من عرف العام بانه اللفظ المستغرق لجميع مايصلح له لـ:
· ابي الحسين البصري
· المرداوي
· الرازي
· القرافي
2. يقصد باللفظ في تعريف العام بأنه اللفظ المستغرق:
· اللفظ الواحد
· اللفظ المتعدد
3. تعرف العام لغة:
· الشامل
· المطلق
· جميع مايصلح
· جميع ماذكر
4. ادراج رمز:
مذهب الجمهور في اقل الجمع انه:
أقل الجمع ثلاثة
استدل بهذا الحديث(الاثنان فما فوقهما جماعة) على ان اقل الجمع:
أقل الجمع اثنان
اسئلة التكليف الثاني لمقرر الاصول م6
1) اجماع


دلالة العام على اصل المعنى الذي اشتركت فيه افراده دلالة قطعية محل بين اهل العلم.

2) يعد حديث الخثعمية مثالاً لتخلف شرط من شروط اعمال قاعدة ترك الاستفصال وهو:
o وجود القرينة المانعة من اعمال العموم.
o معارضة المفهوم بما هو اقوى منه وهو النص.
o ورود الاحتمال على الفعل.
3) (التخصيص كثير وروده في اللفظ العام) من ادلة القائلين بأن دلالة على افراده دلالة:
o قطعية.
o ظنية.
4) ممن قال بأن نفي المساواة لايقتضي العموم:
o الغزالي.
o الرازي.
o كلاهما.
5) قول النبي صلى الله عليه وسلم(لاوصية لوارث) مثل لما يجب تقديره:
o لصحة الكلام شرعاً.
o لصدق الكلام ومطابقته للواقع.
o لصحة الكلام عقلاً.
أسئلة اختبار أصول الفقه من 31ـ 40
1. نقل عن الشافعي عدم جواز تخصيص السنة بالسنة.
أ‌. صح ب. خطأ
2. رد عمر خبر فاطمة بنت قيس كان بسبب:
أ‌. كونه خبر واحد ب. شكه في حفظها
3. ينبني على القول بجواز تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد ؛ أن متروك التسمية عمدا حلال وأن التسمية سنة.
أ‌. صح ب. خطأ
4. التخصيص بالإجماع:
أ‌. متفق عليه ب. غير واقع
5. مفهوم المخالفة لا يخصص العام من النصوص عند من يرى ذلك لأنه:
أ‌. متأخر ب. اجتهاد ج. ضعيف
6. القياس فرع لنص آخر وليس فرعا للنص العام الذي خصصه:
أ‌. صح ب. خطأ
7. ( ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد) مثال للتخصيص بـ:
أ‌. الغاية ب. الاستثناء ج. الشرط د. لا شيء مما سبق.
8. فهم التعليل من ترتيب الحكم على الوصف المناسب يسمى:
أ‌. إشارة ب. إيماء.
9. يجوز الاستغراق في الاستثناء إذا كان في:
أ‌. الصفات ب. الأعداد.
10. فرق الجمهور بين القياس الجلي والخفي في التخصيص بهما:
أ‌. صح ب. خطأ.


تمت بحمد الله
اسئلة لقاء اصول الفقه قبل قليل
1. عرف العام بأنه: ماعم شيئين فصاعداً وانتقد هذا التعريف بان فيه:
o دورا
o تكرارا
o عموما
2. لفظ استعمل لمعنى معلوم على الانفراد . هذا تعريف:
o الخاص
o التخصيص
o المخصص


3. لايقوم التخصيص على اساس المعارضه بين النص العام والخاص. هذا الاثر من سمات منهج
o الحنفية
o المالكية
o الشافعية
o الحنابلة
o الجمهور
4. الاستدلال بقول النبي صلى الله عليه وسلم( الاثنان فما فوقهما جماعة) على ان اقل الجمع اثنان. مناقش بأن الحديث:
o ضعيف
o بان الحديث محمول على المراد بالجمع هنا الجمع في الشرع لا في اللغة
o كلا الامرين
o لاشيء مما ذكر
5. كون الدليل المخصص مستقلاً من سمات التخصيص عند:
o الحنفية
o الجمهور
6. اوصل القرافي صيغ العموم الى:
o 150
o 250
o 251
o 151
7. دلالة العام على اصل المعنى:
o ظنية باتفاق
o قطعية باتفال
8. الشرط في قوله تعالى (واذا رأوا تجارة)
o يفيد العموم
o لايفيد العموم

زدني علما
09-07-2013, 10:07 PM
اسئلة اللقاءات الحية–لمادة أصول الفقه م6الفصل الأول 1434

الأسئلة من (1) إلى (20) في الحلقات العشر الأولى

الأسئلة من(21) إلى (42) في الحلقات العشر الثانية

الأسئلة من(43) إلى (64) في الحلقات العشر الثالثة

الأسئلة من(65) إلى (84) في الحلقات العشر الأخيرة



رقم
السؤال و جوابه
1

تعريف العام بأنه "اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له بحسب وضع واحد دفعة بلا حصر"

( )
متقدمي الأصوليين
( )
متأخري الأصوليين
( )
جمهور الأصوليين


2

من أمثلة الجمع الذي لا يفيد العموم " رأيت الرجال"

( )
صحيح
( )
خطأ


3

2تعريف العام بأنه " ما عم شيئين " هو تعريف

( )
المتقدمين
( )
المتأخرين


4

قولنا في تعريف العام "المستغرق " يخرج

( )
اللفظ المهمل
( )
اللفظ المطلق
( )
يخرجهما معًا
( )
لا شيء مما سبق


5

الحجة بالمحكي لا في الحكاية دليل لمن قال أن حكاية الصحابي

( )
تفيد العموم
( )
لا تفيد العموم


6

إذا قلنا أن العام ما تساوت فيه نسب أفراده فنقول أن العموم وصفًا حقيقًا ومجازيًا في الألفاظ

( )
صحيح
( )
خطأ


7

يشمل ما عُرف "بأل الاستغراقية"

( )
قسم
( )
قسمان
( )
ثلاثة أقسام


8

حديث الأصوليين في باب العموم ينصرف إلى

( )
العموم اللغوي
( )
العموم العقلي
( )
العموم المعنوي


9

ما نوع العموم في قول الرسول صلى الله عليه وسلم (أيما امرأة أنكحت نفسها بغير إذن وليها فنكاحها باطل)

( )
اسم شرط
( )
اسم استفهام


10

ينبني على القول بأن حكاية الصحابي لما وقع تفيد العموم أن يكون طريق تعميم الحكم هو

( )
النص
( )
القياس


11

الحجة في لفظ الشارع لا في السبب دليل لمن قال بأن العبرة

( )
بعموم اللفظ
( )
بخصوص السبب


12

إذا كان المقصود من الجمع معناه اللغوي وهو الضم فأقله

( )
اثنان
( )
ثلاثة
( )
أربعة


13

قولنا في تعريف العام " اللفظ " يخرج

( )
أسماء الأعداد
( )
المركب المجزي
( )
ما أفاد العموم بأكثر من لفظ


14

أنتقد تعريف ما عمّ شيئين صاعداً بأمور منها

( )
التكرار
( )
الدور


15

العام بالنسبة هو ما كان خاصًا بالنسبة إلى ما تحته عامًا بالنسبة إلى ما فوقه

( )
صحيح
( )
خطأ


16

معيار العموم هو

( )
الاستثناء
( )
صحة النفي
( )
صحة الأثبات


17

مثال على شرط لا يفيد العموم

( )
قوله تعالى :{وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِين}


18

ممن أختار أقل الجمع اثنان

( )
ابن تيمية
( )
ابن القيم
( )
الباجي


19

يشمل ما عُرف "بأل الاستغراقية"

( )
قسم
( )
قسمان
( )
ثلاثة أقسام


20

قولنا "الشيء" مثال للعام بالنسبة

( )
صحيح
( )
خطأ


21

قول النبي عليه الصلاة والسلام لأبي بردة رضي الله عنه (إذبحها ولن تجزئ أحدًا بعدك ) الخطاب هنا

( )
ورد معه قرينة
( )
لم ترد معه قرينة
( )
الخطاب عام


22

القائلون بأن خطاب النبي الموجه لواحد من الصحابة يعم غيره إعتمدوا على

( )
العرف الشرعي
( )
العرف اللغوي


23

نفي المساوات لا يقتضي العموم عند

( )
جمهور الشافعية
( )
الحنفية و المعتزلة
( )
كل ما سبق


24

المُقتضي هو

( )
اللفظ المضمر
( )
اللفظ الطالب للإضمار


25

الحكم بندرة الصورة وعدم ندرتها يراعى فيه الجانب

( )
العرفي
( )
السلوكي
( )
العقلي
( )
الإجتماعي


26

صحة تيمم من عليه جنابة سواء كان داخل البلد أو خارجها أخذنًا بقاعدة ترك الاستفصال يأخذ به فقهاء

( )
الشافعية
( )
المالكية
( )
الحنفية
( )
الحنابلة


27

جمع النبي عليه الصلاة والسلام في المدينة بين صلاتين من غير خوف ولا سفر

( )
له عموم
( )
ليس له عموم


28

العموم المعنوي مستفاد من

( )
الحس
( )
العقل
( )
المعنى


29

القائلون بأن خطاب الرسول عليه الصلاة و السلام الموجه لواحد من الصحابة لا يعم غيره كان إعتمادهم على

( )
العرف الشرعي
( )
الوضع اللغوي


30

في قوله عليه الصلاة والسلام :(لا وصية لوارث) المقتضَى

( )
يجب تقديره لصدق الكلام ومطابقته للواقع
( )
يجب تقديره لصحة الكلام شرعًا
( )
يجب تقديره لصحة الكلام عقلاً


31

حكاية الأقوال تعني

( )
الأقوال
( )
الأفعال
( )
الأقوال و الأفعال


32

علماء الأصول قسموا العام من حيث بقاءه على عمومه أو عدم بقاءه على عمومه إلى

( )
قسم
( )
قسمان
( )
ثلاثة أقسام


33

في قوله تعالى "و اسئلوا القرية يجب تقدير الكلام هنا "

( )
لصحة الكلام شرعًا
( )
لصحة الكلام عقلاً
( )
لصحة الكلام عرفًا


34

في قاعدة " ترك الاستفصال " المقصود بالإحتمال هو

( )
الإحتمال البعيد
( )
الإحتمال المساوي
( )
الإحتمال القوي


35

"ألفاظ العام موضوعة للعموم و الألفاظ تدل على معانيها في اللغة قطعًا" استدل به من قال

( )
دلالة العام على أفراده قطعية
( )
دلالة العام على أفراده ظنية
( )
لا شيء مما ذكر


36

في قوله تعالى (فمن كان منكم مريضًا أو على سفر) يجب تقدير الكلام هنا

( )
لصحة الكلام عقلاً
( )
لصحة الكلام شرعًا


37

العموم في قوله صلى الله عليه وسلم (لا يقضي القاضي حين يقضي وهو غضبان) مستفاد من

( )
العلة
( )
الاستقراء
( )
المفهوم


38

"لو جاز أن يراد بالعام بعض أفراده من غير قرينة تدل على ذالك للزم من ذالك التكليف بما لا يطاق " استدل به من قال أن

( )
دلالة العام على أفراده قطعية
( )
دلالة العام على أفراده ظنية


39

العموم المستفاد من قاعدة ترك الاستفصال عموم لفظي

( )
صحيح
( )
خطأ


40

تدخل في قاعدة ترك الاستفصال الحكايات العقلية

( )
صحيح
( )
خطأ


41

دلالة العام على أصل المعنى دلالة ظنية

( )
صحيح
( )
خطأ


42

يلزم من كون العام يراد به بعض أفراده بلا قرينة التلبيس و الإهام على قول جمهور الحنفية

( )
صحيح
( )
خطأ


43

يقصد من عمل بالدليل العام قبل البحث عن المخصص التروي وجمع المعلومات

( )
صحيح
( )
خطأ


44

يقصد من منع العمل بالدليل العام قبل البحث عن مخصص سد ذريعة أن يعمل بالأدلة من ليس بأهل للنظر فيها

( )
صحيح
( )
خطأ


45

الجمهور يرى جواز تخصيص الدليل الظني إبتداءً

( )
صحيح
( )
خطأ


46

مسألة اعتقاد العموم والعمل به قبل المخصص مبنية على

( )
دلالة العام على أفراده من حيث القطعية أو الظنية
( )
حقيقة التخصيص
( )
حقيقة العام


47

لا يقوم التخصيص على أساس المعارضة بين الدليل العام و الدليل الخاص

( )
الحنفية
( )
الجمهور
( )
المالكية
( )
الشافعية


48

التخصيص نوع من البيان ولكنه أيضًا يتضمن معنى المعارضة و ليس بيان اللحظة هذا الأمر من سمات التخصيص عند

( )
الحنفية
( )
المالكية
( )
الشافعية
( )
الحنابلة


49

كون الدليل المخصص مستقلاً هذا من سمات منهج

( )
الحنفية
( )
الجمهور


50

التخصيص بالعقل

( )
جائزًا عند الجمهور
( )
ممنوع اتفاقا
( )
جائز عند الحنفية


51

من الفروق بين النسخ و التخصيص أن النسخ يدخل على الأخبار بينما التخصيص لا يرد عليها عند الجمهور

( )
صحيح
( )
خطأ


52

التخصيص بالحس

( )
جائز اتفاقًا
( )
ممنوع اتفاقًا
( )
جائز عند الحنفية


53

من الفرق بين النسخ و التخصيص أن التخصيص لا يكون إلا لبعض الأفراد ولا يكون للجميع بخلاف النسخ فإنه قد يكون لبعض الأفراد ويكون لجميعها

( )
صحيح
( )
خطأ


54

يقع التعارض عند الحفية بين العام والخاص

( )
صحيح
( )
خطأ


55

قولنا بيان أن المراد بالعام بعض أفراده هذا تعريف

( )
التخصيص
( )
المخصِص
( )
المخصَص


56

لفظ استعمل لمعنى معلوم على الإنفراد هذا تعريف

( )
الخاص


57

من الفروق بين التخصيص و النسخ أن النسخ يكون في الأدلة بخلاف التخصيص

( )
صحيح
( )
خطأ


58

من الفروقبين النسخ و التخصيص أن النسخ بيان و التخصيص رفع

( )
صحيح
( )
خطأ


59

لا فرق بين التخصيص بالمتصل و التخصيص بالمنفصل عند الجمهور

( )
صحيح
( )
خطأ


60

يشترط عند الجمهور أن يكون الدليل الخاص مساويًا للدليل العام

( )
صحيح
( )
خطأ


61

العام إذا دخله التخصيص فأنه يكون حقيقة فيما بقي بعد التخصيص مطلقًا هذا مذهب أكثر الحنفية و أكثر الشافعية و أكثر الحنابلة

( )
صحيح
( )
خطأ


62

اختار أبو الحسين البصري جواز التخصيص إلى أن يبقى جمع كثيرًا

( )
صحيح
( )
خطأ


63

قوله سبحانه تعالى :(تدمر كل شيء بأمر بها ) {{تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لاَ يُرَى إِلاَّ مَسَاكِنُهُمْ كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِين}}{ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ}خصت منه الجبال و السموات والأرض بدليل

( )
العقل
( )
الحس
( )
العادة
( )
النص


64

العقل مقدمًا على أدلة السمع دليل لمن قال

( )
بجواز التخصيص بالعقل
( )
بعدم جواز التخصيص بالعقل


65

قوله تعالى (لتبين للناس ما نزل إليهم) دليلا لمن يرى أن السنة تخصص بالسنة

( )
صحيح
( )
خطأ


66

خص قول صلى الله عليه وسلم ( أمرت أن أقاتل الناس .. ) بقوله تعالى {{قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُون}}{ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ }

( )
صحيح
( )
خطأ


67

الإمام الشافعي يرى جواز تخصيص السنة بالسنة

( )
صحيح
( )
خطأ


68

عمر رضي الله عنه رد قول فاطمة بنت قيس بسبب

( )
خبر واحد
( )
شكه في حفظها


69

قياس التخصيص على النسخ في كون خبر الآحاد لا يخصص الكتاب و السنة المتواترة

( )
قياسًأ مع فارق
( )
قياسًأ صحيحًا


70

يجوز التخصيص بالتقرير لأن التقرير متقدم

( )
صحيح
( )
خطأ


71

يقول بجوزا التخصيص بقول الصحابي من يرى حجيته

( )
صحيح
( )
خطأ


72

عطف الخاص على العام لا يخصص العموم لأنه لا يصلح معارضًا للعموم

( )
صحيح
( )
خطأ


73

فهم التعليل من ترتيب الحكم على الوصف المناسب يسمى

( )
إيمائنا
( )
إشارة


74

المراد بالاستغراف في الشرط هو ألا ينفي الاستثناء أكثر المستثنى منه

( )
صحيح
( )
خطأ


75

استنبط أهل العلم من قوله تعالى :{ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗﭘ}إلى جواز أن يصبح المسلم الصائم جنبًا نوع الدلالة هنا دلالة

( )
اقتضاء
( )
إشارة
( )
إيماء


76

مفهوم اللقب هو نوع من أنواع مفهوم المخالفة

( )
صحيح
( )
خطأ


77

الاستدلال بتخصيص الشيء بالذكر بنفي الحكم عمّ عداه

( )
مفهوم موافقة
( )
مفهوم مخالفة
( )
دلالة الاشارة


78

دلالة المنطوق هي مادل عليه اللفظ في غير محل النطق

( )
صحيح
( )
خطأ


79

من قال له علي ألف ريال إلا ألف ريال لزمته ألف ريال

( )
صحيح
( )
خطأ


80

جواز تأخر الاستثناء منقول عن ابن مسعود رضي الله عنهما

( )
صحيح
( )
خطأ


81

قوله تعالى (ولا تقربوهن حتى يطهرن) مثال للتخصيص بالغاية فقط

( )
صحيح
( )
خطأ


82

تخصيص قوله صلى الله عليه وسلم ( إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم ..) المقصود بالإناء هو الإناء الذي فيه ماء يعد تخصيص

( )
بالقياس
( )
بالعرف


83

قوله صلى الله عليه و سلم (ليس على المسلم في عبده وفرسه صدقة ) ابن عباس خصه بالخيل التي لا يغزى عليها

( )
صحيح
( )
خطأ


84

يفرق الجمهور بين القياس الخفي و الجلي في التخصيص بهما

( )
صحيح
( )
خطأ

زدني علما
09-07-2013, 10:10 PM
اسئلة لقاءات الفصل الماضي
الأختبار الأول

1/ يعرف المتقدمون العام بأنه :
أ ـ ما عم شيئين فصاعداً.
ب ـ الشامل.
ج ـ جميع ما ذكر .

2/ نوع العموم في الجموع المنكرة :
أ ـ بدلي .
ب ـ شمولي .

3/ طرق معرفة العموم :
أ ـ محصورة .
ب ـ غير محصورة .

4/ العموم الذي يدرس في باب أصول الفقه هو :
أ ـ العموم العقلي .
ب ـ العموم اللفظي .

5/ الاستدلال بالأثر الوارد عن ابن عباس في حجب الأم بإخوة هو لمن يرى:
أ ـ أن أقل الجمع أربعة.
ب ـ أن أقل الجمع ثلاثة.
ج ـ أن أقل الجمع اثنان.
د ـ لا حد لأقل الجمع.
6/ أقل الجمع عند الجمهور :
أ ـ 2 .
ب ـ 3 .
7/ أقل الجمع عند الخليل بن أحمد :
أ ـ 2 .
ب ـ 3 .
ج ـ 4 .

8 / إجماع الصحابة على الرجوع إلى ما حكاه الراوي دليل لمن قال بان :
أ ـ حكاية الصحابي لا تفيد العموم .
ب ـ حكاية الصحابي تفيد العموم .
ج ـ يفرق بين الرواة.

9 / يلزم من القول بأن العبد يدخل في الخطابات العامة : أنه إن أذن له سيده في صلاة الجماعة وجبت عليه :
صح ، خطأ
10 / في قوة دلالة العام على أفراده اعتمد الجمهور على :
أ ـ العقل
ب ـ الاستحسان
ج ـ الحقيقة اللغوية.
د ـ العرف الشرعي .

11/ إذا قلنا العام هو :( ما تساوت فيه نسب أفراده ) فنقول : إن العموم يكون وصفا حقيقيا ومجازيا للألفاظ:
صح ، خطأ

12/ العموم في قوله ( إنما جعل الاستئذان من أجل البصر ) مستفاد من :
أ ـ العلة.
ب ـ اللفظ.
13/ رد عمر خبر فاطمة بنت قيس كان بسبب:
أ ـ خبر آحاد .
ب ـ شكه في حفظها .
14/ إنما يصار إلى التخصيص بقول الصحابي عند من يرى حجية قوله :
صح ، خطأ .

15/ قوله تعالى :( قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين ) استثناء بالعدد:
صح ، خطأ .

زدني علما
09-07-2013, 10:39 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أسئلة اختبار مقرر أصول الفقه م6 للفصول الماضية إلى الفصل الأول عام 1433هـ
¬ تم تحديد رقم الحلقة (ح) أمام الإجابة الصحيحة ، بناء على ما ورد في الأسئلة الشاملة ، ورقم الصفحة (ص) إذا لم يرد السؤال فيها.
¬ عليكم بالتأكد من صحة الإجابة .. فالجهد البشري لا يخلو من خطأ.


* * *

ف1 عام 1432هـ (طالبات)
1. العام في الاصطلاح :
اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له (ح1) - المطلق – الشامل - جميع ما ذكر


2. نوع صيغة العموم في قوله (إن الإنسان لفي خسر) :
اسم جنس معرف بــ( أل ) (ح2) - مفرد معرف بــ( أل)
- جمع معرف بــ( أل ) - جميع ما ذكر


3. مثال اسم استفهام يفيد العموم :
(فأين تذهبون) (ح3) - (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) - (وإن تعدوا نعمة لا تحصوها) - (وهمت كل أمة برسولهم)

4. مذهب الجمهور في أقل الجمع أنه :
ثلاثة (ح4) - أربعة - اثنان - واحد


5. الشاهد في قوله تعالى (وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب) على أن أقل الجمع اثنان :
تسوروا (ح5) - الخصم - أتاك نبأ - المحراب

6. (أكثر الأحكام نزلت على أسباب) دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ (ح6) - العبرة بخصوص السبب - أقل الجمع ثلاثة - أقل الجمع -اثنان


7. دخول الكفار في الخطابات العامة مبني على مخاطبتهم بفروع الشريعة و هي تعني :
مخاطبتهم بالصلاة و الزكاة ....الخ (ح8) - مخاطبتهم بأصل الايمان - مخاطبتهم بترك المنهيات فقط - مخاطبتهم بفعل المأمورات فقط


8. (أكثر النصوص جاءت بخطاب المذكر) دليل لمن قال بأن :
الخطاب بالجمع المذكر يتناول المؤنث (ح9) - الخطاب بالمذكر لا يتناول المؤنث - الخطاب بالجمع المذكر يتناول المؤنث في ألفاظ المكلفين - الخطاب بالجمع المذكر يتناول المؤنث إذا وجدت قرينة


9. قوله (وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين) دليل لمن قال :
الخطاب الموجه للنبي صلى الله عليه وسلم يعم غيره (ح10) - الخطاب الموجه للنبي صلى الله عليه وسلم خاص به - الخطاب الموجه للنبي صلى الله عليه وسلم يعم الصحابة - كل ما سبق


10. قوله r (قولي لامرأة واحدة كقولي لألف امرأة) دليل لمن يرى بأن :
الخطاب الموجه لواحد من الصحابة يعم غيره (ح11) - الخطاب الموجه لواحد الصحابة لا يعم غيره - الخطاب الموجه لواحد الصحابة يعم التابعين فقط - لا شيء مما ذكر


11. مثال نفي المساواة من القرآن :
(لا يستوي أصحاب النار و أصحاب الجنة) (ح13) - لا يستوي خالد وعمر - (والله بكل شيء عليم) - (فما لنا من شافعين)

12. الحكم بندرة الصورة أو عدم ندرتها ينبغي أن يراعى فيه :
الجانب العرفي (ح14) - الجانب العقلي - الجانب السلوكي - الجانب الاجتماعي


13. من شروط الاحتجاج بقاعدة (ترك الاستفصال) :
أن تكون الاحتمالات قائمة (ح16) - وجود الاستفصال - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

14. من صور العموم المعنوي :
العموم المستفاد من العلة (ح17) - الجمع المضاف إلى معرفة
- الأسماء الموصولة - كل ما سبق


15. قولهُ تعالى (الذينَ قَالَ لَهمُ الناسُ إنَّ الناسَ قدْ جمَعُوا لَكمْ فاخشوهم) مثال :
للعام المراد به الخصوص (ح19) - العام المخصوص - العام المراد به العموم - لا شيء مما سبق

16. قياس العام على الخاص من حيث قطعية الدلالة غير معتبر: شرعاً (ح20) - لغة - شرعاً ولغة - كل ما سبق
17. مثال للدليل قطعي الثبوت :
القرآن (ح22) - خبر الآحاد - القياس - الاستحسان
18. من الفروق بين التخصيص وبين النسخ :
أن التخصيص بيان والنسخ رفع (ح24) - أن التخصيص عمل المجتهد بخلاف النسخ - أن النسخ في الأدلة بخلاف التخصيص - كل ما سبق
19. القول بجواز تخصيص العموم مطلقاً :
هو مذهب الجمهور (ح25) - هو مذهب الغزالي والرازي فقط - هو مذهب الظاهرية فقط - لم يقل به أحد
20. استدل من يرى عدم جواز التخصيص إن كان العام خبراً بـ:
القياس على النسخ (ح25) - أنه يوهم البداء - المصلحة - كل ما سبق

21. قوله تعالى (تدمر كل شيء بأمر ربها ) خصت الجبال والسموات والأرض بكونها لم يلحقها تدمير ، وهذا تخصيص بـ :
الحس (ح29) - العقل – العادة - النص


22. تخصيص قوله تعالى (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء) بقوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فمالكم عليهن من عدة تعتدونها) يعد تخصيص :
كتاب بكتاب (ح30) - كتاب بسنة - كتاب بإجماع - كل ما سبق


23. تخصيص قوله تعالى (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة) بصنع النبي r مع ماعز t يعد مثالاً لـتخصيص :
كتاب بفعل النبي r (ح31) - كتاب بتقرير - كتاب بالمفهوم - كتاب بقياس


24. قوله تعالى (ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهنّ ولد) مثال للتخصيص بـ :
الشرط (ح37) - الاستثناء - البدل – الغاية

25. قوله تعالى (وأيديكم إلى المرافق) ، وقوله تعالى (فامسحوا بوجوهكم وأيديكم) مثال لمطلق ومقيد :
اتحدا في السبب واختلفا في الحكم (ح40) - اتحدا في الحكم واختلفا في السبب - اتحدا في الحكم والسبب - اختلفا في الحكم والسبب


* * *

ف1 عام 1432هـ (طلاب)
1. تعريف العام لغــة :
الشامل (ح1) – المطلق - جميع ما يصلح - جميع ما ذكر


2. طرق معرفة العموم :
ثلاثة (ح2) - اثنان - أربعة - خمسة
3. مثال مفرد مضاف إلى معرفة :
(وإن تعدو نعمة الله لا تحصوها)(ح3) - (يوصيكم الله في أولادكم)- (ولله يسجد مَنْ في السماوات و الأرض ) - (ماذا أجبتم المرسلين)

4. مثال لجمع لا يدل على الاستغراق :
رأيت رجالاً (ح4) - رأيت الرجال - رأيت أولادي - رأيت الأشجار

5. الشاهد في قوله تعالى (فاذهبا بآياتنا إنا معكم مستمعون) على أقل الجمع اثنان :
معكم (ح5) – فاذهبا - بآيتنا - مستمعون

6. في قوله تعالى (والسارق والسارقة فاقطعوا أيدهما) :
توجد فيها قرينة مشعرة بالتعميم (ح6) - لا توجد فيها قرينة مشعرة بالتعميم - توجد فيها قرينة مشعرة بالتخصيص - لا توجد فيها قرينة مشعرة بالتخصيص

7. (العبد يوصف بكونه مؤمن) دليل لمن قال :
بدخول العبد في الخطابات العامة (الناس) (ح7) - بعدم دخوله - بدخوله في الخطابات المتعلقة بحقوق الله - لا شيء مما ذكر

8. اللفظ المستعمل في خطاب المؤنث بإضافة علامة التأنيث كـ(المسلمات) لا يتناول المذكر :
حكي اتفاقاً (ح8) - خلافاً للجمهور - خلافاً للحنابلة - إن كان الخطاب شفهياً

9. الخطاب الموجه للنبي r عام لجميع المكلفين هو قول :
القاضي أبي يعلى (ح10) - الجمهور - المعتزلة - كل من سبق

10. القائلون بعموم الخطاب الموجه الواحد من الصحابة اعتمدوا على :
العرف الشرعي (ح11) - الوضع اللغوي - الاستحسان - المصلحة المرسلة

11. لو قال زوج لزوجته : إن كلمت رجلاً فأنت طالق ؛ فكلمت زوجها ؛ فإنها تطلق عند من يقول بـ :
دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً (ح12) - عدم دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الخبر - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الأمر والنهي

12. القائلون بالعموم يرون أن مدلول لفظ (ساوى) و (استوى) :
المشاركة من جميع الوجوه (ح13) - المشاركة من بعض الوجوه - المشاركة في وجه واحد - لا شيء مما سبق

13. صحة دفع الزكاة إلى من ظنه أجنبياً فبان ابناً له أخذاً من قاعدة (ترك الاستفصال) أخذ به فقهاء :
الحنفية (ح15) - الشافعية - الحنابلة - المالكية

14. يقصد بالاستفصال المتروك في قوله r (اعتقها فإنها مؤمنة):
سبب وجوب الرقبة (ح17) - حكم عتق الرقبة - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

15. المؤثر في قوة دلالة العام على أفراده من حيث القطعية والظنية :
كثرة المُخصَّصِ من الأدلة العَامةِ (ح18) - قلةُ المخصَّص من الأدلةِ العامةِ - معارضةُ العامِ للقياسِ - معارضةُ العامِ للحسِ
16. في قوة دلالة العام على أفراده اعتمد الجمهور على :
العرف الشرعي (ح20) - الحقيقة اللغوية - العقل - الاستحسان

17. المجتهدون :
يعملون بالعمومات ولا يتوقفون لاحتمال وجود مخصّص (ح21) - لا يعملون بالأدلة العامة إلا بعد البحث عن المخصّص - يعملون بالأدلة العامة في وقت دون وقت - كل ما سبق

18. إخراج بعض الأفراد قبل العمل بالعام في عمومه يُعدُّ :
تخصيصاً (ح23) - نسخــاً - مجازاً - مجملاً

19. (وقوع التخصيص) دليل لمن قال :
جواز تخصيص العموم (25) - عدم جواز تخصيص العموم
- أن دلالة العام قطعية - أن دلالة العام ظنية إن لم يخص قبل ذلك

20. إن خصّ العام بمنفصل فإنه يصير مجازاً فيما بقي ، هذا هو اختيار :
أبي الحسين البصري (26) - الغزالي - ابن تيمية - أبي الخطاب

21. إذا كان اللفظ العام ليس بجمع في بحث الغاية التي ينتهي إليها التخصيص ؛ فإنه يعني :
أنه لفظ صالح للجمع والمفرد (ح28) - أنه لفظ مفرد - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

22. (العقل متقدم وسابق في الوجود على أدلة السمع) دليل لمن يرى :
عدم التخصيص بالعقل (ح29) - التخصيص بالعقل - عدم التخصيص بالحس - التخصيص بالحس

23. تخصيص قوله تعالى (يوصيكم الله في أولادكم) بقوله (لا يرث القائل) يعد مثالاً لتخصيص :
كتاب بسنة (ح31) - كتاب بكتاب - كتاب بإجماع - كتاب بقياس

24. (من وجب عليه حد في النفس ثم لجأ للحرم ؛ فإنه لا يقتص منه) يبنى هذا الرأي الفقهي على القول بـ :
أن العام المخصوص يخصص بالقياس (ح35) - التخصيص بالقياس مطلقاً - أن القياس لا يخصص العام مطلقاً - لا شيء مما سبق
25. اشتراط نية الاستثناء حين النطق بالمستثنى منه يعني :
عدم صحة الاستثناء الطارئ (ح39) - عدم صحة الاستثناء المستغرق - عدم صحة الاستثناء من غير الجنس - لا شيء مما سبق


* * *

ف2 عام 1432هـ (طالبات)
1. طرق معرفة العموم :
ثلاثة (ح2) - اثنان - أربعة - خمسة

2. نوع صيغة العموم في قولة تعالى (إن الإنسان لفي خسر):
اسم جنس معرف بأل (ح2) - جمع معرف بأل - جميع ماذكر - لا شيء مما سبق

3. مثال اسم موصول يفيد العموم :
(فمن يأتيكم بماء معين)- (لله ما في السموات وما في الأرض) (ح3) - (كل امرئ بما كسب رهين) - (ولم تكن له صاحبة)

4. مثال لجمع يدل على الاستغراق :
رأيت رجالاً - رأيت الرجال (ح4) - رأيت أطفالاً- رأيت أشجاراً

5. الشاهد في قوله تعالى " وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب" على أن أقل الجمع اثنان :
الخصم – تسوروا (ح5) - المحراب - أتاك نبؤء


6. لو لم يكن للسبب تأثير لما نقله الراوي ، دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ - العبرة بخصوص السبب (ح6) - العبرة بعموم السبب - لاشيء مما ذكر

7. (أن الصحابي عارف بدلالات الألفاظ) دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ - حكاية الصحابي لا تفيد العموم - العبرة بخصوص السبب - حكاية الصحابي تفيد العموم (ح7)


8. قولة تعالى (ما سلككم في سقر * قالوا لم نك من المصلين) دليل لمن قال :
أن الكفار مخاطبون بفعل المأمورات فقط - أن الكفار مخاطبون بترك المنهيات فقط - أن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة (ح8) - أن الكفار غير مخاطبون بفروع الشريعة

9. قوله r (وإني لأرجو ان أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقي) دليل لمن قال بأن :
الخطاب الموجة للنبي r يعم غيره (ح10) - الخطاب الموجة للنبي r خاص به - الخطاب الموجة للنبي r يعم الصحابة - جميع ما سبق

10. لو وقف داراً على الفقراء ثم أفتقر الواقف ؛ فإنه يدخل معهم عند من يقول بـ :
دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الأمر والنهي- دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الخبر - دخول المتكلم في خطابة العام مطلقاً (ح12) - عدم دخول المتكلم في خطابة العام مطلقاً

11. يقصد بالاستفصال المتروك في قوله r لعدي بن حاتم (وإن وجدته غريقا في الماء فلا تأكل) :
حال الصائد له - حال الجراح في الصيد (ح17) - كل ما سبق - لاشي مما سبق


12. يقصد بـ (ترك الاستفصال في حكايات الاحوال مع قيام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال) يعني من جهة :
الصحابة - الرسول r (ح14) - التابعين - كل من سبق

13. مثال نفي المساواة من القرآن الكريم :
(قل لا أملك لنفسي ضراً ولا نفعاً) - (والله بكل شيء عليم) - (فما لنا من شافعين) - (لا يستوي الخبيث والطيب) (ح13 ص43) ** لم تذكر هذه الآية .

14. العام المخصوص :
لم يدخله تخصيص - لم نعلم تخصيصه - دخله تخصيص (ح18) - لاشي مما سبق


15. مثال للدليل القطعي الثبوت :
الاستحسان - خبر الآحاد - القياس - الخبر المتواتر (ح22)


16. (بيان أن المراد بالعام بعض أفراده) هذا التعريف الاصطلاحي :
العموم - المجاز - المجمل – التخصيص (ح23)

17. من شروط الاحتجاج بقاعدة (ترك الاستفصال) :
أن تكون الاحتمالات واردة على قول (ح16) - وجود الاستفصال - كل ما سبق - لاشي مما سبق

18. يستدل من يرى عموم نفي المساواة في قولة تعالى " لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة " على عدم قتل المسلم بالذمي :
صح (ح13) - خطأ

19. من الفروق بين التخصيص والنسخ :
التخصيص عمل المجتهد بخلاف النسخ - النسخ في الأدلة بخلاف التخصيص - التخصيص لا يكون إلا لبعض الأفراد بخلاف النسخ (ح24) - كل ما سبق


20. إجماع الصحابة على العمل بالعمومات وأكثرها قد خصّ ، دليل لمن يرى :
إن العام حجة بعد التخصيص (ح27) - إن العام ليس بحجة بعد التخصيص - إن العام حجة بعد التخصيص بالدليل المتصل فقط - كل ما سبق

21. قولة تعالى (تدمر كل شيء بأمر ربها) خص الجبال والسموات والأرض بكونهما لم يلحقها التدمير هذا تخصيص بـ :
العقل – الحس (ح29) - العادة - النص


22. تخصيص قوله تعالى (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء) بقوله تعالى (يآ أيها الذين ءامنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن) يعد تخصيص :
كتاب بكتاب (ح30) - كتاب بإجماع - كتاب بسنة - كل ما سبق

23. تخصيص قوله تعالى (يوصيكم الله في أولادكم) بقوله (نحن معاشر الانبياء لا نورث) يعد تخصيص :
كتاب بسنة (ح31) - كتاب بقياس - كتاب بإجماع - كتاب بكتاب

24. (الكتاب ومتواتر السنة مقطوع بهما بخلاف خبر الواحد) دليل لمن يرى :
عدم تخصيص الكتاب بالكتاب - تخصيص الكتاب والسنة لمتواترة بخبر الواحد - عدم تخصيص السنه بالسنة مطلقاً - عدم تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد (ح32)

25. التخصيص بالإجماع :
متفق عليه (ح33) - غير واقع - فيه خلاف مع بعض الظاهرية - لاشيء مما سبق


* * *

ف2 عام 1432هـ (طلاب)
1. العام في الاصطلاح :
اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له (ح1)

2. ينسب أول من عرّف العام بأنه اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له لـ :
أبي الحسين البصري (ح1)

3. العموم اللغوي :
ما عُرف عمومه بوضع اللغة (ح2)

4. يقصد بـ(أل) في صيغ العموم :
الاستغراقية (ح2)

5. مثالُ للجمع المعرف بـ(أل) :
المسلمون (ح4)

6. أقل الجمع اثنان :
الظاهرية (ح5 ص18)
6. استدل بهذا الحديث (الاثنان فما فوقهما جماعة) على أن أقل الجمع اثنين :
الحنفيه فقط - الحنابلة والشافعية – الظاهرية (ح5 ص18) - ليس مما ذكر
** أقل الجمع اثنان مذهب القاضي أبي بكر الباقلاني ، والباجي ، وابن الماجشون ، وداود الظاهري ، أبي اسحاق الاسفرائيني ، علي بن عيسى ، نفطويه ، الخليل بن أحمد الفراهيدي .

7. استدل بهذا الحديث (الاثنان فما فوقهما جماعة) على أن أقل الجمع :
اثنان (ح5)

8. (الحجة في لفظ الشارع لا في السبب) دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ (ح6)

9. دخول الكفار في الخطابات العامة مبني على مخاطبتهم بفروع الشريعة و هي تعني :
مخاطبتهم بالصلاة و الزكاة ....الخ (ح8)

10. قوله تعالى (فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج) دليل لمن قال بأن :
الخطاب الموجه للنبي r يعم غيره (ح10)

11. قول النبي r لأبي بردة (اذبحها و لا تجزئ أحداً بعدك) خطاب :
وردت معه قرينة (ح11)

12. قوله r(قولي لامرأة واحدة كقولي لألف امرأة) دليل لمن يرى بأن :
الخطاب الموجه لواحد من الصحابة يعم غيره (ح11)

13. القائلون بالعموم يرون أن مدلول لفظ (ساوى) و (استوى):
المشاركة من جميع الوجوه (ح13)

14. مثال لقاعدة (ترك الاستفصال في حكايات الأحوال مع قيام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال) :
قول النبي r لغيلان : (اختر أربعاً وفارق سائرهنّ) (ح15)


15. من شروط الاحتجاج بقاعدة (ترك الاستفصال) :
أن تكون الاحتمالات قائمة (ح16)

16. يقصد بالاستفصال المتروك في أمر النبي r لثابت بن قيس بأن يفارق زوجته :
حالة الزوجة من حيث الطهارة من الحيض أو عدمها (ح17)

17. العام الباقي على عمومه :
لم يدخله تخصيص (ح18)

18. مثال للدليل قطعي الثبوت :
القرآن (ح22)

18. التخصيص في الاصطلاح :
بيان أن المراد بالعام بعض أفراده (ح23)

19. من الفروق بين التخصيص وبين النسخ :
أن التخصيص بيان ، والنسخ رفع (ح24)

20. يقصد بدليل الحس ، أي :
المأخوذ من الرؤية أو السمع أو اللمس أو الذوق أو الشم (ح29)

21. تخصيص قوله تعالى (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء) بقوله تعالى (وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن يعد تخصيص :
كتاب بكتاب (ح30)

22. تخصيص قوله تعالى (يوصيكم الله في أولادكم) بقوله (لا يرث القاتل) يعد مثالاً لتخصيص :
كتاب بسنة (ح31)

23. يجوز التخصيص بالتقرير ؛ لأن :
التقرير دليل (ح33)

24. لو قال المسلم (نساء المسلمين طوالق) طلقت امرأة القائل هنا عند من يقول بـ :
دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً (ح12) - عدم دخول
المتكلم في خطابه العام مطلقاً - دخول المتكلم في خطابه العام
إن كان بصيغة الخبر - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الأمر والنهي

25. (إجماع الصحابة على رد الخبر الواحد إذا خالف الكتاب ) دليل لمن يرى :
عدم تخصيص السنة بالسنة مطلقاً - تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد - عدم تخصيص الكتاب بالكتاب- عدم تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخير الواحد (32)


* * *

الفصل الصيفي عام 1433هـ
1. العام في الاصطلاح :
اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له (ح1) - المطلق - الشامل –
جميع ما ذكر

2. (أل) تفيد العموم إذا كانت تفيد :
الاستغراق (ح3) - العهد و معهودها خاص - بيان الجنس - جميع ما سبق

3. مثال اسم استفهام يفيد العموم :
(فأين تذهبون ) (ح3) - (و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) - (و إن تعدوا نعمة لا تحصوها) - (و همت كل أمة برسولهم)

4. أقل الجمع عند الجمهور اثنان :
صح – خطأ (ح4)

5. الشاهد في قوله تعالى (فاذهبا بآياتنا إنا معكم مستمعون) على أقل الجمع اثنان :
(معكم) (ح5) - (فاذهبا) - (بآيتنا) - (مستمعون)

6. (إن حكاية الصحابي محتملة) دليل لمن قال بأن :
حكاية الصحابي لا تفيد العموم (ح7) - حكاية الصحابي تفيد العموم - العبرة بعموم اللفظ - العبرة بخصوص السبب

7. لو قال زوج لزوجته (إن كلمت رجلاً فأنت طالق) ؛ فكلمت زوجها فإنها تطلق عند من يقول بـ :
دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً (ح12) - عدم دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الخبر - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الأمر والنهي


8. ترك الاستفصال هو ترك النبي r السؤال والاستبيان عن أحوال السائل أو المسألة المحكوم فيها :
صح (ح14) - خطأ

9. العموم من قوله r لغيلان (اختر أربعاً وفارق سائرهن) :
سواء كان العقد عليهن مرتباً أم لا (ح15) - إذا كان العقد عليهن مرتباً - إذا كان العقد عليهن غير مرتب - لا شيء مما سبق
ه
10. قوله تعالى (وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها) :
عام باق على عمومه (ح18) - عام دخله التخصيص - عام لم نعلم بتخصيصه - لا شيء مما سبق

11. إخراج بعض الأفراد قبل العمل بالعام في عمومه يُعدُّ :
تخصيصاً (23) - نسخــاً - مجازاً - مجملاً

12. من الفروق بين التخصيص وبين النسخ :
أن التخصيص قد يكون مقارناً ، والنسخ لا يكون إلا متأخراً (ح24) - أن التخصيص عمل المجتهد ، بخلاف النسخ
- أن النسخ في الأدلة بخلاف التخصيص - كل ما سبق

13. تخصيص قوله تعالى (ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن) بقوله تعالى (والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم) يعد تخصيص :
كتاب بكتاب (ح30) - كتاب بسنة - كتاب بإجماع - كل ما سبق

14. تخصيص قوله تعالى (يوصيكم الله في أولادكم) بقوله (نحن معاشر الأنبياء لا نورث) يعد مثالاً لتخصيص :
كتاب بسنة (ح31) - كتاب بكتاب - كتاب بإجماع - كتاب بقياس

15. تخصيص (وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت) بأن المراد هنا الأخ والأخت لأم ، يعد تخصيصاً بـ :
الإجماع (ح33) - القياس - المفهوم - الحس

16. تخصيص الذات الإلهية من دخولها في عموم قوله تعالى (الله خالق كل شيء) يعد تخصيصاً بــ :
العقل (ح29) - الحس - العادة - القياس

17. يقصد بنفي المساواة في قولنا : لا يستوي خالد وعمر :
نفيها من كل وجه (ح13) - نفي المساواة بينهما في الشجاعة - نفي المساواة بينهما في الطول و القصر - نفي المساواة بينهما في الغنى والفقر

18. قول النبي r في الرجل الذي وقصته ناقته :(لا تخمروا رأسه) خطاب :
لم ترد معه قرينة (ح11) - وردت معه قرينة - لصحابة رسول الله r - خطاب للتابعين فمن بعدهم

19. الخطاب الموجه للنبي r خاص به و لا يعم غيره إلا بدليل ، هو قول :
الجمهور (ح10) - القاضي أبي يعلى - المعتزلة - كل ما سبق

20. لو لم يكن للسبب تأثير لما أُخــر بيان الواقعة إلى حدوثه ، دليل لمن قال بأن :
العبرة بخصوص السبب (ح6) - العبرة بعموم اللفظ - أقل الجمع ثلاثة - أقل الجمع اثنان

21. لو لم يكن التخصيص جائزاً في الأخبار بسبب لزوم الكذب ؛ لكان ذلك في المجاز أيضاً ، دليل لمن يرى :
جواز التخصيص مطلقاً (ح25) - جواز التخصيص في الأمر والنهي - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

22. من شروط الاحتجاج بقاعدة ترك الاستفصال :
أن تكون الاحتمالات قائمة (ح16) - وجود الاستفصال - كل ما سبق - لاشيء مما سبق

23. العموم المعنوي مستفاد من :
المعنى (ح17) - اللفظ - الحس - كل ما سبق

24. قوله r : ( ليس للقاتل ميراث ) خص عموم قوله تعالى :
(يوصيكم الله في أولادكم) (ح22) - (والسارق والسارقة) -
(ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه) - (ومما أخرجنا لكم من الأرض)


* * *

ف1 عام 1433هـ (طالبات)
1. يُعَرِّف المتقدمون العام بأنه :
ما عمّ شيئين فصاعداً (ح1) - اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له - الشامل - جميع ما ذكر

2. يعقد الأصوليون مبحث العموم في كتبهم الأصولية و يعنون به العموم المستفاد من طريق العقل :
صح – خطأ (ح2)

3. مثال لجمع لا يدل على الاستغراق :
رأيت رجالاً (ح4) - رأيت الرجال - رأيت أولادي - رأيت الأشجار

4. الاستدلال بالأثر الوارد عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه هو لمن يرى أن أقل الجمع :
اثنان (ح4) - ثلاثة - واحد - أربعة

5. الحجة في لفظ الشارع لا في السبب ، دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ (ح6) - العبرة بخصوص السبب - أقل الجمع ثلاثة - أقل الجمع اثنان

6. التخصيص شائع كثير في العام ، دليل يعتمد عليه :
الجمهور (ح19) - الحنفية - الشافعية فقط - لا شيء مما سبق


7. يبنى على القول بأن دلالة العام ظنية أن يعمل بالعام :
بعد البحث عن المخصِّص (ح20) - قبل البحث عن المخصِّص - إذا عضدته القرائن - كل ما سبق

8. قد يكون النسخ مقارناً للمنسوخ :
صح – خطأ (ح24) – (هذا السؤال وضع خيارات أخرى)

9. العام حجة بعد التخصيص مطلقاً ، هذا هو مذهب :
الجمهور (ح27) - الغزالي والرازي - الظاهرية - لم يقل به أحد

10. إن شمول اللفظ العام لبقية الإفراد مشكوك فيه ، دليل لـ :
أبي ثور وعيسى بن أبان (ح27) - الجمهور - أبي الحسن الكرخي - كل ما سبق

11. العقل متقدم وسابق في الوجود على أدلة السمع ، دليل لمن يرى :
عدم التخصيص بالعقل (ح29) - التخصيص بالعقل - عدم التخصيص بالحس - التخصيص بالحس

12. تخصيص قوله r (في أربعين شاة شاة) بقوله r (في سائمة الغنم الزكاة) يعد تخصيصاً :
بمفهوم المخالفة (ح34) - بالفعل - بمفهوم الموافقة - لا شيء مما سبق

13. لا يجب ضمان المال المسروق إذا تلف ، يبنى هذا الرأي الفقهي على القول بـ :
أن العام المخصوص يخصص بالقياس (ح35) - التخصيص بالقياس مطلقاً - أن القياس لا يخصص العام مطلقاً - لا شيء مما سبق

14. إنما يصار إلى التخصيص بقول الصحابي :
عند من يرى حجية قوله (ح35) - مطلقاً - عند عدم دليل آخر - كل ما سبق

15. عطف الخاص على العام لا يخصِّص العموم ؛ لأنه :
لا يصلح معارضاً للعموم (ح37) - دليل - كلام من غير جنس ما سبق - عطف بالواو

16. يقصد باتصال الاستثناء بالمستثنى منه :
الاتصال لفظاً وحكماً (ح38) - الاتصال لفظاً فقط - الاتصال حكما فقط - لا شيء مما سبق
17. المراد بالجمل المتعاطفة في باب التخصيص بالاستثناء
الجمل النحوية وكل مفرد يصح الاستثناء منه (ح39) - الجمل الفعلية - الجمل الاسمية - لا شيء مما سبق

18. من أمثلة العموم العقلي :
ما عرف عمومه عقلاً - ما عرف عمومه بالعرف - ما عرف عمومه شرعاً
** هذا السؤال مخالف للخيارات ، ربما الخطأ من الكاتبة أو الإجابة في الاختيار الساقط عموماً ورد السؤالين في حلقة (2) وهي :
2. العموم اللغوي :
ما عرف عمومه بوضع اللغة (ح2) – ما عرف عمومه بالعرف – ما عرف عمومع عقلاً – ما عرف عمومه شرعاً
3. من أمثلة العموم العقلي :
إلحاق كل ما يشوش الذهن بحالة الغضب بالنسبة للقاضي(ح2) – كل وجميع – شمول الخطاب بالجمع المذكر للنساء – شمول الخطاب بـ(الناس) للعبيد


19. لفظ يختص بكل واحد من الذكر و الأنثى :
(الرجال ، النساء) (ح8) – (الناس ، الإنسان) - ( من ، ما ) - (المسلمين ، قالوا)

20. القائلون بعدم تناول الجمع المذكر للنساء يستدلون بـ :
العرف الشرعي (ح9) - التغليب - العرف العقلي - القياس

21. يقصد بكون العام بعد التخصيص حقيقة في الباقي مطلقاً ، أي :
سواء كان المخصِّص متصلاً أو منفصلاً (ح27) - سواء كان المخصِّص ورد قبل العمل بالعام أو بعده - كل ما سبق - لا شيء مما سبق
** يحتاج تأكد ، انظر س4 من أسئلة الحلقة السابعة والعشرين وراجع (ح27 ص82) .

22. القائلون بأن الخطاب الموجه لواحد من الصحابة لا يعم غيره اعتمدوا على :
الوضع اللغوي (ح11) - العرف الشرعي - الاستحسان - المصلحة المرسلة

23. نفي المساواة يقتضي العموم عند :
جمهور الشافعية (ح13) - المعتزلة - الغزالي - الحنفية

24. دلالة المنطوق هي :
ما دل عليه اللفظ في محل النطق (ح40) - ما دل عليه اللفظ في غير محل النطق - دلالة الاقتضاء - دلالة التنبيه


25. العام لا يخصص بذكر بعضه :
لأن المخصِّص يجب أن يكون منافياً للعام (ح36) - لأن دلالته ظنية - لأن المفهوم يقتضيه - لا شيء مما سبق


* * *



ف1 عام 1433هـ (طلاب)
1. العام في الاصطلاح :
اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له (ح1) - المطلق - الشامل - جميع ما ذكر

2. (أل) تفيد العموم إذا كانت تفيد :
الاستغراق (ح3) - العهد و معهودها خاص - بيان الجنس - جميع ما سبق

2. يقصد بـ(ال) في صيغ العموم :
الاستغراقية (ح2) - العهدية - الجنسية - جميع ما ذكر

3. أكمل الألفاظ في الدلالة على العمومِ الجمعُ :
صح (ح3) - خطأ

4. يقصد بالمقتضَى ـ بفتح الضاد ـ :
المنطوق به - اللفظ الطالب للإضمار - اللفظ المضمر (ح12) - لاشي ما سبق

5. من شروط الاحتجاج بقاعدة ، ترك الاستفصال :
أن لا يعارض القاعدة منطوق (ح16) - وجود الاستفصال - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

6. التخصيص شائع كثير في العام ، دليل يعتمد عليه :
الحنيفية - الجمهور (ح19) – الشافعية فقط - لا شيء مما سبق

7. يبنى على القول بأن دلالة العام ظنية أن يعمل بالعام :
إذا عضدته القرائن - قبل البحث عن المخصِّص - بعد البحث عن المخصِّص (ح20) - كل ما سبق

8. مثال للدليل قطعي الثبوت :
الخبر المتواتر (ح22) - خبر الآحاد - القياس - الاستحسان

9. لفظ استعمل لمعنى معلوم على الانفراد ، هذا تعريف اصطلاحي لـ :
المجمل - المجاز - العام - الخاص (ح23)

10. استدل من يرى عدم جواز تخصيص العام أن كان العام خبراً بـ :
المصلحة - القياس على النسخ (ح25) - أنه يوهم البداء - كل ما سبق

11. يقصد بكون العام بعد التخصيص حقيقة في الباقي مطلقاً ، أي :
سواء كان المخصِّص متصلاً أو منفصلاً (ح26) - سواء كان المخصِّص ورد قبل العمل بالعام أو بعده - كل ما سبق - لاشي مما سبق

12. مذهب أبي الحسن الكرخي في العام بعد التخصيص :
أنه حجة مطلقاً - أنه حجة ان خص بمتصل (ح27) - أنه ليس بحجة مطلقاً - لا شيء مما سبق

13. إذا كان اللفظ العام ليس بجمع في بحث الغاية التي ينتهي إليها التخصيص ؛ فإنه يعني :
أنه لفظ صالح للجمع والمفرد (ح28) - أنه لفظ مفرد - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

14. يقصد بدليل الحس ، أي :
المأخوذ من الرؤية أو السمع أو اللمس أو الذوق أو الشم (ح29) - العقل - المأخوذ من العوائد - كل ما سبق


15. استدل من يرى جواز التخصيص بالعقل بالوقوع :
لأنه دليل الجواز (ح29) - لأنه يمكن مناقشته – كل ما سبق - لا شيء مما سبق

16. قياس التخصيص على النسخ في كون خبر الآحاد لا يخصص الكتاب ولا السنة المتواترة :
قياس مع الفارق (ح32) - قياس صحيح - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

17. الإجماع أولى من عام الكتاب والسنة ، لأنه :
اتفاق الصحابة - قول المجتهدين - لا يقبل التأويل (ح33) - لا شيء مما سبق

18. مفهوم المخالفة يخصص العام من النصوص ، لأنه :
دليل خاص (ح34) - متأخر - اجتهاد - كل ما سبق

19. العادة إن كانت حاصلة بعد عهده r فإنه :
يخصص بها العموم – لا يخصص بها العموم (ح36) - يخصص بها العموم عند عدم الدليل - لا شيء مما سبق

20. يجب ضمان المال المسروق إذا تلف ، يبنى هذا الرأي الفقهي على القول بـ :
التخصيص بالقياس مطلقاً (ح35) - العام المخصوص يخصص بالقياس - القياس لا يخصص العام مطلقاً - لا شيء مما سبق

21. أن قصد المدح والذم مقصود للمتكلم ولا يمتنع قصد العموم معه :
صح (ح36) - خطأ - بسب القرائن - حسب السباق
** لا أعلم لماذا زيد الاختيار ج ، د ؟! اختبار ذكاء!!!

22. الصفة في باب المخصصات المتصلة :
الجار والمجرور - النعت - الظرف - كل ما يميز المسمى ولو حالاً أو جاراً ومجروراً (ح37)

23. جواز تأخر الاستثناء منقول عن :
ابن مسعود t - ابن عمر y - ابن عباس t (ح38)- كل من سبق

24. يقصد بالمقيد في باب المطلق والمقيد :
المعين وغير المعين الموصوف بوصف زائد على معنى حقيقته (ح39) - ما يقابل العام - النكرة في سياق الإثبات - لا شيء مما سبق

25. فهم التعليل من ترتيب الحكم على الوصف المناسب ، يسمى :
إيماءاً (ح40) - إشارة - اقتضاء - لا شيء مما سبق


* * *

انتهى .. والله الموفق

لا تنسونا من دعواتكم

أختكم/ هدوووء الدجى

* * *

زدني علما
09-07-2013, 10:40 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

أسئلة اختبار مقرر أصول الفقه م6 للفصول الماضية إلى الفصل الأول عام 1433هـ
¬ تم تحديد رقم الحلقة (ح) أمام الإجابة الصحيحة ، بناء على ما ورد في الأسئلة الشاملة ، ورقم الصفحة (ص) إذا لم يرد السؤال فيها.
¬ عليكم بالتأكد من صحة الإجابة .. فالجهد البشري لا يخلو من خطأ.


* * *

ف1 عام 1432هـ (طالبات)
1. العام في الاصطلاح :
اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له (ح1) - المطلق – الشامل - جميع ما ذكر


2. نوع صيغة العموم في قوله (إن الإنسان لفي خسر) :
اسم جنس معرف بــ( أل ) (ح2) - مفرد معرف بــ( أل)
- جمع معرف بــ( أل ) - جميع ما ذكر


3. مثال اسم استفهام يفيد العموم :
(فأين تذهبون) (ح3) - (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) - (وإن تعدوا نعمة لا تحصوها) - (وهمت كل أمة برسولهم)

4. مذهب الجمهور في أقل الجمع أنه :
ثلاثة (ح4) - أربعة - اثنان - واحد


5. الشاهد في قوله تعالى (وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب) على أن أقل الجمع اثنان :
تسوروا (ح5) - الخصم - أتاك نبأ - المحراب

6. (أكثر الأحكام نزلت على أسباب) دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ (ح6) - العبرة بخصوص السبب - أقل الجمع ثلاثة - أقل الجمع -اثنان


7. دخول الكفار في الخطابات العامة مبني على مخاطبتهم بفروع الشريعة و هي تعني :
مخاطبتهم بالصلاة و الزكاة ....الخ (ح8) - مخاطبتهم بأصل الايمان - مخاطبتهم بترك المنهيات فقط - مخاطبتهم بفعل المأمورات فقط


8. (أكثر النصوص جاءت بخطاب المذكر) دليل لمن قال بأن :
الخطاب بالجمع المذكر يتناول المؤنث (ح9) - الخطاب بالمذكر لا يتناول المؤنث - الخطاب بالجمع المذكر يتناول المؤنث في ألفاظ المكلفين - الخطاب بالجمع المذكر يتناول المؤنث إذا وجدت قرينة


9. قوله (وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين) دليل لمن قال :
الخطاب الموجه للنبي صلى الله عليه وسلم يعم غيره (ح10) - الخطاب الموجه للنبي صلى الله عليه وسلم خاص به - الخطاب الموجه للنبي صلى الله عليه وسلم يعم الصحابة - كل ما سبق


10. قوله r (قولي لامرأة واحدة كقولي لألف امرأة) دليل لمن يرى بأن :
الخطاب الموجه لواحد من الصحابة يعم غيره (ح11) - الخطاب الموجه لواحد الصحابة لا يعم غيره - الخطاب الموجه لواحد الصحابة يعم التابعين فقط - لا شيء مما ذكر


11. مثال نفي المساواة من القرآن :
(لا يستوي أصحاب النار و أصحاب الجنة) (ح13) - لا يستوي خالد وعمر - (والله بكل شيء عليم) - (فما لنا من شافعين)

12. الحكم بندرة الصورة أو عدم ندرتها ينبغي أن يراعى فيه :
الجانب العرفي (ح14) - الجانب العقلي - الجانب السلوكي - الجانب الاجتماعي


13. من شروط الاحتجاج بقاعدة (ترك الاستفصال) :
أن تكون الاحتمالات قائمة (ح16) - وجود الاستفصال - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

14. من صور العموم المعنوي :
العموم المستفاد من العلة (ح17) - الجمع المضاف إلى معرفة
- الأسماء الموصولة - كل ما سبق


15. قولهُ تعالى (الذينَ قَالَ لَهمُ الناسُ إنَّ الناسَ قدْ جمَعُوا لَكمْ فاخشوهم) مثال :
للعام المراد به الخصوص (ح19) - العام المخصوص - العام المراد به العموم - لا شيء مما سبق

16. قياس العام على الخاص من حيث قطعية الدلالة غير معتبر: شرعاً (ح20) - لغة - شرعاً ولغة - كل ما سبق
17. مثال للدليل قطعي الثبوت :
القرآن (ح22) - خبر الآحاد - القياس - الاستحسان
18. من الفروق بين التخصيص وبين النسخ :
أن التخصيص بيان والنسخ رفع (ح24) - أن التخصيص عمل المجتهد بخلاف النسخ - أن النسخ في الأدلة بخلاف التخصيص - كل ما سبق
19. القول بجواز تخصيص العموم مطلقاً :
هو مذهب الجمهور (ح25) - هو مذهب الغزالي والرازي فقط - هو مذهب الظاهرية فقط - لم يقل به أحد
20. استدل من يرى عدم جواز التخصيص إن كان العام خبراً بـ:
القياس على النسخ (ح25) - أنه يوهم البداء - المصلحة - كل ما سبق

21. قوله تعالى (تدمر كل شيء بأمر ربها ) خصت الجبال والسموات والأرض بكونها لم يلحقها تدمير ، وهذا تخصيص بـ :
الحس (ح29) - العقل – العادة - النص


22. تخصيص قوله تعالى (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء) بقوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فمالكم عليهن من عدة تعتدونها) يعد تخصيص :
كتاب بكتاب (ح30) - كتاب بسنة - كتاب بإجماع - كل ما سبق


23. تخصيص قوله تعالى (الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة) بصنع النبي r مع ماعز t يعد مثالاً لـتخصيص :
كتاب بفعل النبي r (ح31) - كتاب بتقرير - كتاب بالمفهوم - كتاب بقياس


24. قوله تعالى (ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهنّ ولد) مثال للتخصيص بـ :
الشرط (ح37) - الاستثناء - البدل – الغاية

25. قوله تعالى (وأيديكم إلى المرافق) ، وقوله تعالى (فامسحوا بوجوهكم وأيديكم) مثال لمطلق ومقيد :
اتحدا في السبب واختلفا في الحكم (ح40) - اتحدا في الحكم واختلفا في السبب - اتحدا في الحكم والسبب - اختلفا في الحكم والسبب


* * *

ف1 عام 1432هـ (طلاب)
1. تعريف العام لغــة :
الشامل (ح1) – المطلق - جميع ما يصلح - جميع ما ذكر


2. طرق معرفة العموم :
ثلاثة (ح2) - اثنان - أربعة - خمسة
3. مثال مفرد مضاف إلى معرفة :
(وإن تعدو نعمة الله لا تحصوها)(ح3) - (يوصيكم الله في أولادكم)- (ولله يسجد مَنْ في السماوات و الأرض ) - (ماذا أجبتم المرسلين)

4. مثال لجمع لا يدل على الاستغراق :
رأيت رجالاً (ح4) - رأيت الرجال - رأيت أولادي - رأيت الأشجار

5. الشاهد في قوله تعالى (فاذهبا بآياتنا إنا معكم مستمعون) على أقل الجمع اثنان :
معكم (ح5) – فاذهبا - بآيتنا - مستمعون

6. في قوله تعالى (والسارق والسارقة فاقطعوا أيدهما) :
توجد فيها قرينة مشعرة بالتعميم (ح6) - لا توجد فيها قرينة مشعرة بالتعميم - توجد فيها قرينة مشعرة بالتخصيص - لا توجد فيها قرينة مشعرة بالتخصيص

7. (العبد يوصف بكونه مؤمن) دليل لمن قال :
بدخول العبد في الخطابات العامة (الناس) (ح7) - بعدم دخوله - بدخوله في الخطابات المتعلقة بحقوق الله - لا شيء مما ذكر

8. اللفظ المستعمل في خطاب المؤنث بإضافة علامة التأنيث كـ(المسلمات) لا يتناول المذكر :
حكي اتفاقاً (ح8) - خلافاً للجمهور - خلافاً للحنابلة - إن كان الخطاب شفهياً

9. الخطاب الموجه للنبي r عام لجميع المكلفين هو قول :
القاضي أبي يعلى (ح10) - الجمهور - المعتزلة - كل من سبق

10. القائلون بعموم الخطاب الموجه الواحد من الصحابة اعتمدوا على :
العرف الشرعي (ح11) - الوضع اللغوي - الاستحسان - المصلحة المرسلة

11. لو قال زوج لزوجته : إن كلمت رجلاً فأنت طالق ؛ فكلمت زوجها ؛ فإنها تطلق عند من يقول بـ :
دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً (ح12) - عدم دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الخبر - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الأمر والنهي

12. القائلون بالعموم يرون أن مدلول لفظ (ساوى) و (استوى) :
المشاركة من جميع الوجوه (ح13) - المشاركة من بعض الوجوه - المشاركة في وجه واحد - لا شيء مما سبق

13. صحة دفع الزكاة إلى من ظنه أجنبياً فبان ابناً له أخذاً من قاعدة (ترك الاستفصال) أخذ به فقهاء :
الحنفية (ح15) - الشافعية - الحنابلة - المالكية

14. يقصد بالاستفصال المتروك في قوله r (اعتقها فإنها مؤمنة):
سبب وجوب الرقبة (ح17) - حكم عتق الرقبة - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

15. المؤثر في قوة دلالة العام على أفراده من حيث القطعية والظنية :
كثرة المُخصَّصِ من الأدلة العَامةِ (ح18) - قلةُ المخصَّص من الأدلةِ العامةِ - معارضةُ العامِ للقياسِ - معارضةُ العامِ للحسِ
16. في قوة دلالة العام على أفراده اعتمد الجمهور على :
العرف الشرعي (ح20) - الحقيقة اللغوية - العقل - الاستحسان

17. المجتهدون :
يعملون بالعمومات ولا يتوقفون لاحتمال وجود مخصّص (ح21) - لا يعملون بالأدلة العامة إلا بعد البحث عن المخصّص - يعملون بالأدلة العامة في وقت دون وقت - كل ما سبق

18. إخراج بعض الأفراد قبل العمل بالعام في عمومه يُعدُّ :
تخصيصاً (ح23) - نسخــاً - مجازاً - مجملاً

19. (وقوع التخصيص) دليل لمن قال :
جواز تخصيص العموم (25) - عدم جواز تخصيص العموم
- أن دلالة العام قطعية - أن دلالة العام ظنية إن لم يخص قبل ذلك

20. إن خصّ العام بمنفصل فإنه يصير مجازاً فيما بقي ، هذا هو اختيار :
أبي الحسين البصري (26) - الغزالي - ابن تيمية - أبي الخطاب

21. إذا كان اللفظ العام ليس بجمع في بحث الغاية التي ينتهي إليها التخصيص ؛ فإنه يعني :
أنه لفظ صالح للجمع والمفرد (ح28) - أنه لفظ مفرد - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

22. (العقل متقدم وسابق في الوجود على أدلة السمع) دليل لمن يرى :
عدم التخصيص بالعقل (ح29) - التخصيص بالعقل - عدم التخصيص بالحس - التخصيص بالحس

23. تخصيص قوله تعالى (يوصيكم الله في أولادكم) بقوله (لا يرث القائل) يعد مثالاً لتخصيص :
كتاب بسنة (ح31) - كتاب بكتاب - كتاب بإجماع - كتاب بقياس

24. (من وجب عليه حد في النفس ثم لجأ للحرم ؛ فإنه لا يقتص منه) يبنى هذا الرأي الفقهي على القول بـ :
أن العام المخصوص يخصص بالقياس (ح35) - التخصيص بالقياس مطلقاً - أن القياس لا يخصص العام مطلقاً - لا شيء مما سبق
25. اشتراط نية الاستثناء حين النطق بالمستثنى منه يعني :
عدم صحة الاستثناء الطارئ (ح39) - عدم صحة الاستثناء المستغرق - عدم صحة الاستثناء من غير الجنس - لا شيء مما سبق


* * *

ف2 عام 1432هـ (طالبات)
1. طرق معرفة العموم :
ثلاثة (ح2) - اثنان - أربعة - خمسة

2. نوع صيغة العموم في قولة تعالى (إن الإنسان لفي خسر):
اسم جنس معرف بأل (ح2) - جمع معرف بأل - جميع ماذكر - لا شيء مما سبق

3. مثال اسم موصول يفيد العموم :
(فمن يأتيكم بماء معين)- (لله ما في السموات وما في الأرض) (ح3) - (كل امرئ بما كسب رهين) - (ولم تكن له صاحبة)

4. مثال لجمع يدل على الاستغراق :
رأيت رجالاً - رأيت الرجال (ح4) - رأيت أطفالاً- رأيت أشجاراً

5. الشاهد في قوله تعالى " وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب" على أن أقل الجمع اثنان :
الخصم – تسوروا (ح5) - المحراب - أتاك نبؤء


6. لو لم يكن للسبب تأثير لما نقله الراوي ، دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ - العبرة بخصوص السبب (ح6) - العبرة بعموم السبب - لاشيء مما ذكر

7. (أن الصحابي عارف بدلالات الألفاظ) دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ - حكاية الصحابي لا تفيد العموم - العبرة بخصوص السبب - حكاية الصحابي تفيد العموم (ح7)


8. قولة تعالى (ما سلككم في سقر * قالوا لم نك من المصلين) دليل لمن قال :
أن الكفار مخاطبون بفعل المأمورات فقط - أن الكفار مخاطبون بترك المنهيات فقط - أن الكفار مخاطبون بفروع الشريعة (ح8) - أن الكفار غير مخاطبون بفروع الشريعة

9. قوله r (وإني لأرجو ان أكون أخشاكم لله وأعلمكم بما أتقي) دليل لمن قال بأن :
الخطاب الموجة للنبي r يعم غيره (ح10) - الخطاب الموجة للنبي r خاص به - الخطاب الموجة للنبي r يعم الصحابة - جميع ما سبق

10. لو وقف داراً على الفقراء ثم أفتقر الواقف ؛ فإنه يدخل معهم عند من يقول بـ :
دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الأمر والنهي- دخول المتكلم في خطابة العام إن كان بصيغة الخبر - دخول المتكلم في خطابة العام مطلقاً (ح12) - عدم دخول المتكلم في خطابة العام مطلقاً

11. يقصد بالاستفصال المتروك في قوله r لعدي بن حاتم (وإن وجدته غريقا في الماء فلا تأكل) :
حال الصائد له - حال الجراح في الصيد (ح17) - كل ما سبق - لاشي مما سبق


12. يقصد بـ (ترك الاستفصال في حكايات الاحوال مع قيام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال) يعني من جهة :
الصحابة - الرسول r (ح14) - التابعين - كل من سبق

13. مثال نفي المساواة من القرآن الكريم :
(قل لا أملك لنفسي ضراً ولا نفعاً) - (والله بكل شيء عليم) - (فما لنا من شافعين) - (لا يستوي الخبيث والطيب) (ح13 ص43) ** لم تذكر هذه الآية .

14. العام المخصوص :
لم يدخله تخصيص - لم نعلم تخصيصه - دخله تخصيص (ح18) - لاشي مما سبق


15. مثال للدليل القطعي الثبوت :
الاستحسان - خبر الآحاد - القياس - الخبر المتواتر (ح22)


16. (بيان أن المراد بالعام بعض أفراده) هذا التعريف الاصطلاحي :
العموم - المجاز - المجمل – التخصيص (ح23)

17. من شروط الاحتجاج بقاعدة (ترك الاستفصال) :
أن تكون الاحتمالات واردة على قول (ح16) - وجود الاستفصال - كل ما سبق - لاشي مما سبق

18. يستدل من يرى عموم نفي المساواة في قولة تعالى " لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة " على عدم قتل المسلم بالذمي :
صح (ح13) - خطأ

19. من الفروق بين التخصيص والنسخ :
التخصيص عمل المجتهد بخلاف النسخ - النسخ في الأدلة بخلاف التخصيص - التخصيص لا يكون إلا لبعض الأفراد بخلاف النسخ (ح24) - كل ما سبق


20. إجماع الصحابة على العمل بالعمومات وأكثرها قد خصّ ، دليل لمن يرى :
إن العام حجة بعد التخصيص (ح27) - إن العام ليس بحجة بعد التخصيص - إن العام حجة بعد التخصيص بالدليل المتصل فقط - كل ما سبق

21. قولة تعالى (تدمر كل شيء بأمر ربها) خص الجبال والسموات والأرض بكونهما لم يلحقها التدمير هذا تخصيص بـ :
العقل – الحس (ح29) - العادة - النص


22. تخصيص قوله تعالى (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء) بقوله تعالى (يآ أيها الذين ءامنوا إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن) يعد تخصيص :
كتاب بكتاب (ح30) - كتاب بإجماع - كتاب بسنة - كل ما سبق

23. تخصيص قوله تعالى (يوصيكم الله في أولادكم) بقوله (نحن معاشر الانبياء لا نورث) يعد تخصيص :
كتاب بسنة (ح31) - كتاب بقياس - كتاب بإجماع - كتاب بكتاب

24. (الكتاب ومتواتر السنة مقطوع بهما بخلاف خبر الواحد) دليل لمن يرى :
عدم تخصيص الكتاب بالكتاب - تخصيص الكتاب والسنة لمتواترة بخبر الواحد - عدم تخصيص السنه بالسنة مطلقاً - عدم تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد (ح32)

25. التخصيص بالإجماع :
متفق عليه (ح33) - غير واقع - فيه خلاف مع بعض الظاهرية - لاشيء مما سبق


* * *

ف2 عام 1432هـ (طلاب)
1. العام في الاصطلاح :
اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له (ح1)

2. ينسب أول من عرّف العام بأنه اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له لـ :
أبي الحسين البصري (ح1)

3. العموم اللغوي :
ما عُرف عمومه بوضع اللغة (ح2)

4. يقصد بـ(أل) في صيغ العموم :
الاستغراقية (ح2)

5. مثالُ للجمع المعرف بـ(أل) :
المسلمون (ح4)

6. أقل الجمع اثنان :
الظاهرية (ح5 ص18)
6. استدل بهذا الحديث (الاثنان فما فوقهما جماعة) على أن أقل الجمع اثنين :
الحنفيه فقط - الحنابلة والشافعية – الظاهرية (ح5 ص18) - ليس مما ذكر
** أقل الجمع اثنان مذهب القاضي أبي بكر الباقلاني ، والباجي ، وابن الماجشون ، وداود الظاهري ، أبي اسحاق الاسفرائيني ، علي بن عيسى ، نفطويه ، الخليل بن أحمد الفراهيدي .

7. استدل بهذا الحديث (الاثنان فما فوقهما جماعة) على أن أقل الجمع :
اثنان (ح5)

8. (الحجة في لفظ الشارع لا في السبب) دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ (ح6)

9. دخول الكفار في الخطابات العامة مبني على مخاطبتهم بفروع الشريعة و هي تعني :
مخاطبتهم بالصلاة و الزكاة ....الخ (ح8)

10. قوله تعالى (فلما قضى زيد منها وطراً زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج) دليل لمن قال بأن :
الخطاب الموجه للنبي r يعم غيره (ح10)

11. قول النبي r لأبي بردة (اذبحها و لا تجزئ أحداً بعدك) خطاب :
وردت معه قرينة (ح11)

12. قوله r(قولي لامرأة واحدة كقولي لألف امرأة) دليل لمن يرى بأن :
الخطاب الموجه لواحد من الصحابة يعم غيره (ح11)

13. القائلون بالعموم يرون أن مدلول لفظ (ساوى) و (استوى):
المشاركة من جميع الوجوه (ح13)

14. مثال لقاعدة (ترك الاستفصال في حكايات الأحوال مع قيام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال) :
قول النبي r لغيلان : (اختر أربعاً وفارق سائرهنّ) (ح15)


15. من شروط الاحتجاج بقاعدة (ترك الاستفصال) :
أن تكون الاحتمالات قائمة (ح16)

16. يقصد بالاستفصال المتروك في أمر النبي r لثابت بن قيس بأن يفارق زوجته :
حالة الزوجة من حيث الطهارة من الحيض أو عدمها (ح17)

17. العام الباقي على عمومه :
لم يدخله تخصيص (ح18)

18. مثال للدليل قطعي الثبوت :
القرآن (ح22)

18. التخصيص في الاصطلاح :
بيان أن المراد بالعام بعض أفراده (ح23)

19. من الفروق بين التخصيص وبين النسخ :
أن التخصيص بيان ، والنسخ رفع (ح24)

20. يقصد بدليل الحس ، أي :
المأخوذ من الرؤية أو السمع أو اللمس أو الذوق أو الشم (ح29)

21. تخصيص قوله تعالى (والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء) بقوله تعالى (وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن يعد تخصيص :
كتاب بكتاب (ح30)

22. تخصيص قوله تعالى (يوصيكم الله في أولادكم) بقوله (لا يرث القاتل) يعد مثالاً لتخصيص :
كتاب بسنة (ح31)

23. يجوز التخصيص بالتقرير ؛ لأن :
التقرير دليل (ح33)

24. لو قال المسلم (نساء المسلمين طوالق) طلقت امرأة القائل هنا عند من يقول بـ :
دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً (ح12) - عدم دخول
المتكلم في خطابه العام مطلقاً - دخول المتكلم في خطابه العام
إن كان بصيغة الخبر - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الأمر والنهي

25. (إجماع الصحابة على رد الخبر الواحد إذا خالف الكتاب ) دليل لمن يرى :
عدم تخصيص السنة بالسنة مطلقاً - تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخبر الواحد - عدم تخصيص الكتاب بالكتاب- عدم تخصيص الكتاب والسنة المتواترة بخير الواحد (32)


* * *

الفصل الصيفي عام 1433هـ
1. العام في الاصطلاح :
اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له (ح1) - المطلق - الشامل –
جميع ما ذكر

2. (أل) تفيد العموم إذا كانت تفيد :
الاستغراق (ح3) - العهد و معهودها خاص - بيان الجنس - جميع ما سبق

3. مثال اسم استفهام يفيد العموم :
(فأين تذهبون ) (ح3) - (و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) - (و إن تعدوا نعمة لا تحصوها) - (و همت كل أمة برسولهم)

4. أقل الجمع عند الجمهور اثنان :
صح – خطأ (ح4)

5. الشاهد في قوله تعالى (فاذهبا بآياتنا إنا معكم مستمعون) على أقل الجمع اثنان :
(معكم) (ح5) - (فاذهبا) - (بآيتنا) - (مستمعون)

6. (إن حكاية الصحابي محتملة) دليل لمن قال بأن :
حكاية الصحابي لا تفيد العموم (ح7) - حكاية الصحابي تفيد العموم - العبرة بعموم اللفظ - العبرة بخصوص السبب

7. لو قال زوج لزوجته (إن كلمت رجلاً فأنت طالق) ؛ فكلمت زوجها فإنها تطلق عند من يقول بـ :
دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً (ح12) - عدم دخول المتكلم في خطابه العام مطلقاً - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الخبر - دخول المتكلم في خطابه العام إن كان بصيغة الأمر والنهي


8. ترك الاستفصال هو ترك النبي r السؤال والاستبيان عن أحوال السائل أو المسألة المحكوم فيها :
صح (ح14) - خطأ

9. العموم من قوله r لغيلان (اختر أربعاً وفارق سائرهن) :
سواء كان العقد عليهن مرتباً أم لا (ح15) - إذا كان العقد عليهن مرتباً - إذا كان العقد عليهن غير مرتب - لا شيء مما سبق
ه
10. قوله تعالى (وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها) :
عام باق على عمومه (ح18) - عام دخله التخصيص - عام لم نعلم بتخصيصه - لا شيء مما سبق

11. إخراج بعض الأفراد قبل العمل بالعام في عمومه يُعدُّ :
تخصيصاً (23) - نسخــاً - مجازاً - مجملاً

12. من الفروق بين التخصيص وبين النسخ :
أن التخصيص قد يكون مقارناً ، والنسخ لا يكون إلا متأخراً (ح24) - أن التخصيص عمل المجتهد ، بخلاف النسخ
- أن النسخ في الأدلة بخلاف التخصيص - كل ما سبق

13. تخصيص قوله تعالى (ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن) بقوله تعالى (والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم) يعد تخصيص :
كتاب بكتاب (ح30) - كتاب بسنة - كتاب بإجماع - كل ما سبق

14. تخصيص قوله تعالى (يوصيكم الله في أولادكم) بقوله (نحن معاشر الأنبياء لا نورث) يعد مثالاً لتخصيص :
كتاب بسنة (ح31) - كتاب بكتاب - كتاب بإجماع - كتاب بقياس

15. تخصيص (وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت) بأن المراد هنا الأخ والأخت لأم ، يعد تخصيصاً بـ :
الإجماع (ح33) - القياس - المفهوم - الحس

16. تخصيص الذات الإلهية من دخولها في عموم قوله تعالى (الله خالق كل شيء) يعد تخصيصاً بــ :
العقل (ح29) - الحس - العادة - القياس

17. يقصد بنفي المساواة في قولنا : لا يستوي خالد وعمر :
نفيها من كل وجه (ح13) - نفي المساواة بينهما في الشجاعة - نفي المساواة بينهما في الطول و القصر - نفي المساواة بينهما في الغنى والفقر

18. قول النبي r في الرجل الذي وقصته ناقته :(لا تخمروا رأسه) خطاب :
لم ترد معه قرينة (ح11) - وردت معه قرينة - لصحابة رسول الله r - خطاب للتابعين فمن بعدهم

19. الخطاب الموجه للنبي r خاص به و لا يعم غيره إلا بدليل ، هو قول :
الجمهور (ح10) - القاضي أبي يعلى - المعتزلة - كل ما سبق

20. لو لم يكن للسبب تأثير لما أُخــر بيان الواقعة إلى حدوثه ، دليل لمن قال بأن :
العبرة بخصوص السبب (ح6) - العبرة بعموم اللفظ - أقل الجمع ثلاثة - أقل الجمع اثنان

21. لو لم يكن التخصيص جائزاً في الأخبار بسبب لزوم الكذب ؛ لكان ذلك في المجاز أيضاً ، دليل لمن يرى :
جواز التخصيص مطلقاً (ح25) - جواز التخصيص في الأمر والنهي - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

22. من شروط الاحتجاج بقاعدة ترك الاستفصال :
أن تكون الاحتمالات قائمة (ح16) - وجود الاستفصال - كل ما سبق - لاشيء مما سبق

23. العموم المعنوي مستفاد من :
المعنى (ح17) - اللفظ - الحس - كل ما سبق

24. قوله r : ( ليس للقاتل ميراث ) خص عموم قوله تعالى :
(يوصيكم الله في أولادكم) (ح22) - (والسارق والسارقة) -
(ولا تأكلوا مما لم يذكر اسم الله عليه) - (ومما أخرجنا لكم من الأرض)


* * *

ف1 عام 1433هـ (طالبات)
1. يُعَرِّف المتقدمون العام بأنه :
ما عمّ شيئين فصاعداً (ح1) - اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له - الشامل - جميع ما ذكر

2. يعقد الأصوليون مبحث العموم في كتبهم الأصولية و يعنون به العموم المستفاد من طريق العقل :
صح – خطأ (ح2)

3. مثال لجمع لا يدل على الاستغراق :
رأيت رجالاً (ح4) - رأيت الرجال - رأيت أولادي - رأيت الأشجار

4. الاستدلال بالأثر الوارد عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه هو لمن يرى أن أقل الجمع :
اثنان (ح4) - ثلاثة - واحد - أربعة

5. الحجة في لفظ الشارع لا في السبب ، دليل لمن قال بأن :
العبرة بعموم اللفظ (ح6) - العبرة بخصوص السبب - أقل الجمع ثلاثة - أقل الجمع اثنان

6. التخصيص شائع كثير في العام ، دليل يعتمد عليه :
الجمهور (ح19) - الحنفية - الشافعية فقط - لا شيء مما سبق


7. يبنى على القول بأن دلالة العام ظنية أن يعمل بالعام :
بعد البحث عن المخصِّص (ح20) - قبل البحث عن المخصِّص - إذا عضدته القرائن - كل ما سبق

8. قد يكون النسخ مقارناً للمنسوخ :
صح – خطأ (ح24) – (هذا السؤال وضع خيارات أخرى)

9. العام حجة بعد التخصيص مطلقاً ، هذا هو مذهب :
الجمهور (ح27) - الغزالي والرازي - الظاهرية - لم يقل به أحد

10. إن شمول اللفظ العام لبقية الإفراد مشكوك فيه ، دليل لـ :
أبي ثور وعيسى بن أبان (ح27) - الجمهور - أبي الحسن الكرخي - كل ما سبق

11. العقل متقدم وسابق في الوجود على أدلة السمع ، دليل لمن يرى :
عدم التخصيص بالعقل (ح29) - التخصيص بالعقل - عدم التخصيص بالحس - التخصيص بالحس

12. تخصيص قوله r (في أربعين شاة شاة) بقوله r (في سائمة الغنم الزكاة) يعد تخصيصاً :
بمفهوم المخالفة (ح34) - بالفعل - بمفهوم الموافقة - لا شيء مما سبق

13. لا يجب ضمان المال المسروق إذا تلف ، يبنى هذا الرأي الفقهي على القول بـ :
أن العام المخصوص يخصص بالقياس (ح35) - التخصيص بالقياس مطلقاً - أن القياس لا يخصص العام مطلقاً - لا شيء مما سبق

14. إنما يصار إلى التخصيص بقول الصحابي :
عند من يرى حجية قوله (ح35) - مطلقاً - عند عدم دليل آخر - كل ما سبق

15. عطف الخاص على العام لا يخصِّص العموم ؛ لأنه :
لا يصلح معارضاً للعموم (ح37) - دليل - كلام من غير جنس ما سبق - عطف بالواو

16. يقصد باتصال الاستثناء بالمستثنى منه :
الاتصال لفظاً وحكماً (ح38) - الاتصال لفظاً فقط - الاتصال حكما فقط - لا شيء مما سبق
17. المراد بالجمل المتعاطفة في باب التخصيص بالاستثناء
الجمل النحوية وكل مفرد يصح الاستثناء منه (ح39) - الجمل الفعلية - الجمل الاسمية - لا شيء مما سبق

18. من أمثلة العموم العقلي :
ما عرف عمومه عقلاً - ما عرف عمومه بالعرف - ما عرف عمومه شرعاً
** هذا السؤال مخالف للخيارات ، ربما الخطأ من الكاتبة أو الإجابة في الاختيار الساقط عموماً ورد السؤالين في حلقة (2) وهي :
2. العموم اللغوي :
ما عرف عمومه بوضع اللغة (ح2) – ما عرف عمومه بالعرف – ما عرف عمومع عقلاً – ما عرف عمومه شرعاً
3. من أمثلة العموم العقلي :
إلحاق كل ما يشوش الذهن بحالة الغضب بالنسبة للقاضي(ح2) – كل وجميع – شمول الخطاب بالجمع المذكر للنساء – شمول الخطاب بـ(الناس) للعبيد


19. لفظ يختص بكل واحد من الذكر و الأنثى :
(الرجال ، النساء) (ح8) – (الناس ، الإنسان) - ( من ، ما ) - (المسلمين ، قالوا)

20. القائلون بعدم تناول الجمع المذكر للنساء يستدلون بـ :
العرف الشرعي (ح9) - التغليب - العرف العقلي - القياس

21. يقصد بكون العام بعد التخصيص حقيقة في الباقي مطلقاً ، أي :
سواء كان المخصِّص متصلاً أو منفصلاً (ح27) - سواء كان المخصِّص ورد قبل العمل بالعام أو بعده - كل ما سبق - لا شيء مما سبق
** يحتاج تأكد ، انظر س4 من أسئلة الحلقة السابعة والعشرين وراجع (ح27 ص82) .

22. القائلون بأن الخطاب الموجه لواحد من الصحابة لا يعم غيره اعتمدوا على :
الوضع اللغوي (ح11) - العرف الشرعي - الاستحسان - المصلحة المرسلة

23. نفي المساواة يقتضي العموم عند :
جمهور الشافعية (ح13) - المعتزلة - الغزالي - الحنفية

24. دلالة المنطوق هي :
ما دل عليه اللفظ في محل النطق (ح40) - ما دل عليه اللفظ في غير محل النطق - دلالة الاقتضاء - دلالة التنبيه


25. العام لا يخصص بذكر بعضه :
لأن المخصِّص يجب أن يكون منافياً للعام (ح36) - لأن دلالته ظنية - لأن المفهوم يقتضيه - لا شيء مما سبق


* * *



ف1 عام 1433هـ (طلاب)
1. العام في الاصطلاح :
اللفظ المستغرق لجميع ما يصلح له (ح1) - المطلق - الشامل - جميع ما ذكر

2. (أل) تفيد العموم إذا كانت تفيد :
الاستغراق (ح3) - العهد و معهودها خاص - بيان الجنس - جميع ما سبق

2. يقصد بـ(ال) في صيغ العموم :
الاستغراقية (ح2) - العهدية - الجنسية - جميع ما ذكر

3. أكمل الألفاظ في الدلالة على العمومِ الجمعُ :
صح (ح3) - خطأ

4. يقصد بالمقتضَى ـ بفتح الضاد ـ :
المنطوق به - اللفظ الطالب للإضمار - اللفظ المضمر (ح12) - لاشي ما سبق

5. من شروط الاحتجاج بقاعدة ، ترك الاستفصال :
أن لا يعارض القاعدة منطوق (ح16) - وجود الاستفصال - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

6. التخصيص شائع كثير في العام ، دليل يعتمد عليه :
الحنيفية - الجمهور (ح19) – الشافعية فقط - لا شيء مما سبق

7. يبنى على القول بأن دلالة العام ظنية أن يعمل بالعام :
إذا عضدته القرائن - قبل البحث عن المخصِّص - بعد البحث عن المخصِّص (ح20) - كل ما سبق

8. مثال للدليل قطعي الثبوت :
الخبر المتواتر (ح22) - خبر الآحاد - القياس - الاستحسان

9. لفظ استعمل لمعنى معلوم على الانفراد ، هذا تعريف اصطلاحي لـ :
المجمل - المجاز - العام - الخاص (ح23)

10. استدل من يرى عدم جواز تخصيص العام أن كان العام خبراً بـ :
المصلحة - القياس على النسخ (ح25) - أنه يوهم البداء - كل ما سبق

11. يقصد بكون العام بعد التخصيص حقيقة في الباقي مطلقاً ، أي :
سواء كان المخصِّص متصلاً أو منفصلاً (ح26) - سواء كان المخصِّص ورد قبل العمل بالعام أو بعده - كل ما سبق - لاشي مما سبق

12. مذهب أبي الحسن الكرخي في العام بعد التخصيص :
أنه حجة مطلقاً - أنه حجة ان خص بمتصل (ح27) - أنه ليس بحجة مطلقاً - لا شيء مما سبق

13. إذا كان اللفظ العام ليس بجمع في بحث الغاية التي ينتهي إليها التخصيص ؛ فإنه يعني :
أنه لفظ صالح للجمع والمفرد (ح28) - أنه لفظ مفرد - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

14. يقصد بدليل الحس ، أي :
المأخوذ من الرؤية أو السمع أو اللمس أو الذوق أو الشم (ح29) - العقل - المأخوذ من العوائد - كل ما سبق


15. استدل من يرى جواز التخصيص بالعقل بالوقوع :
لأنه دليل الجواز (ح29) - لأنه يمكن مناقشته – كل ما سبق - لا شيء مما سبق

16. قياس التخصيص على النسخ في كون خبر الآحاد لا يخصص الكتاب ولا السنة المتواترة :
قياس مع الفارق (ح32) - قياس صحيح - كل ما سبق - لا شيء مما سبق

17. الإجماع أولى من عام الكتاب والسنة ، لأنه :
اتفاق الصحابة - قول المجتهدين - لا يقبل التأويل (ح33) - لا شيء مما سبق

18. مفهوم المخالفة يخصص العام من النصوص ، لأنه :
دليل خاص (ح34) - متأخر - اجتهاد - كل ما سبق

19. العادة إن كانت حاصلة بعد عهده r فإنه :
يخصص بها العموم – لا يخصص بها العموم (ح36) - يخصص بها العموم عند عدم الدليل - لا شيء مما سبق

20. يجب ضمان المال المسروق إذا تلف ، يبنى هذا الرأي الفقهي على القول بـ :
التخصيص بالقياس مطلقاً (ح35) - العام المخصوص يخصص بالقياس - القياس لا يخصص العام مطلقاً - لا شيء مما سبق

21. أن قصد المدح والذم مقصود للمتكلم ولا يمتنع قصد العموم معه :
صح (ح36) - خطأ - بسب القرائن - حسب السباق
** لا أعلم لماذا زيد الاختيار ج ، د ؟! اختبار ذكاء!!!

22. الصفة في باب المخصصات المتصلة :
الجار والمجرور - النعت - الظرف - كل ما يميز المسمى ولو حالاً أو جاراً ومجروراً (ح37)

23. جواز تأخر الاستثناء منقول عن :
ابن مسعود t - ابن عمر y - ابن عباس t (ح38)- كل من سبق

24. يقصد بالمقيد في باب المطلق والمقيد :
المعين وغير المعين الموصوف بوصف زائد على معنى حقيقته (ح39) - ما يقابل العام - النكرة في سياق الإثبات - لا شيء مما سبق

25. فهم التعليل من ترتيب الحكم على الوصف المناسب ، يسمى :
إيماءاً (ح40) - إشارة - اقتضاء - لا شيء مما سبق


* * *

انتهى .. والله الموفق

لا تنسونا من دعواتكم

الطالب النشيط
09-07-2013, 11:51 PM
جزاك الله خير

درة
10-07-2013, 12:28 AM
تنبيه: الساعة 12 ونص اليوم لقاء حي للأصول وقد أعلن الأستاذ قبل قليل في تدارس

ابوالين
10-07-2013, 12:43 AM
اللقاء الساعه 1:30

عبدالرحمن المشعل
10-07-2013, 12:46 AM
سيتم عقد لإختبار الآن
احضروا

وتين
10-07-2013, 12:51 AM
اسأل الله تعالى في اول ليلة من رمضان أن يوفقكم لتعاونكم وطرح كل ما يتعلق بالماده ...اللهم عافهم واعفو عنهم وسخر لهم كل الخير....

ألـــ ي ــــن
10-07-2013, 01:03 AM
ثواني اكتب أسئلة اليوم اللقاء الآخير

الطالب النشيط
10-07-2013, 01:11 AM
يمدينا ندخل نشارك

ألـــ ي ــــن
10-07-2013, 01:13 AM
أسئلة اللقاء الآخير

/ ألفاظ العموم موضوعه للعموم ، و ألفاظ تدل على معانيها في اللغة قطعاً ، أستدل به من قال :
دلالة العام قطعية.
دلالة العام ظنيه.

2/ الفرق بين النسخ و التخصيص: أن النسخ يدخل على الأخبار بينما التخصيص لا يرد عليها عند الجمهور :
صح خطأ

3/ التخصيص بالحس :
جائز اتفاقاً
قول عند الحنفية
قول عند الحنابلة

4/ دلالة العام على أصل المعنى :
قطعيه
ظنية
قطعهيه من وجه ظنيه من وجه .

5/ إجماع الصحابة هذا دليل من أدلة القائلين بأن حكاية الصحابي لا تفيد العموم :
صح خطأ

6/ ممن قيد الخلاف في مسألة دخول الصورة النادرة في العموم بأمرين :
الزركشي
العلائي
ابن القيم

راجي الخير
10-07-2013, 08:44 AM
2-قولنا في تعريف العام "المستغرق " يخرج
( ) اللفظالمهمل
( ) اللفظ المطلق
( ) يخرجهما معًا
( ) لاشيء مما سبق



الصواب يخرجهما معا .

زدني علما
10-07-2013, 09:32 AM
84

يفرق الجمهور بين القياس الخفي و الجلي في التخصيص بهما

( )
صحيح
( )
خطأ

عبدالرحمن المشعل
10-07-2013, 09:53 AM
اغلب الاسئلة لـ زدتي علما يوجد بها اخطاء
تنبهوا

عبدالرحمن المشعل
10-07-2013, 11:15 AM
اغلب الاسئلة الي ذكرتها الين الله يغفر لها

عبدالرحمن المشعل
10-07-2013, 11:17 AM
نبي الاسئلة
وينك يا غيهب

راجي الخير
10-07-2013, 11:33 AM
فعلا الاسئلة جدا سهلة الله يجزاه خير ...

سأفتح موضوع للمتابعة وأضع ماأتذكره منها بإذن الله .

http://www.imam8.com/vb/showthread.php?p=168397#post168397