المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مدارسة النحو م5 ف2 1432/1433هـ



همم عالية
05-03-2012, 06:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

من هنا نبدأ في مدارسة النحو للمستوى الخامس


استماع مباشر لحلقات مادة النحو م5

http://www.4muhammed.com/khedmat/5th/nahow.html

http://www.imam8.com/vb/showthread.php?t=901

المحاضرات المرئية لمادة النحو م5 على اليوتيوب
http://www.youtube.com/user/alonsbellah#p/c/280862B312659132/0/V8LdGGVferE

***

ارشيف جهود إخواننا الذين سبقونا في مادة النحو م5
( لقاءات وملخصات واختبارات )

مدارسة ومتابعة اختبار عام 1431هـ

http://www.imam8.com/vb/showthread.php?t=1422

متابعة اختبار ف1 عام 1432هـ

http://www.imam8.com/vb/showthread.php?t=3686

مدارسة ف1 عام 1432هـ

http://www.imam8.com/vb/showthread.php?t=3519

متابعة اختبار ف2 عام 1432هـ

http://www.imam8.com/vb/showthread.php?t=5991

مدارسة ف2 عام 1432هـ

http://www.imam8.com/vb/showthread.php?t=4993

مدارسة ف1 عام 1433ه
http://www.imam8.com/vb/showthread.php?t=8116

متابعة اختبار ف1 عام 1433هـ
http://www.imam8.com/vb/showthread.php?t=8990

همم عالية
05-03-2012, 09:14 PM
( من هنا (http://www.4shared.com/account/dir/NerbaM7D/_online.html#dir=156017550) ) تسجيل اللقاءات الحية لمادة النحو م5

أم أحــمــد
06-03-2012, 01:49 PM
أسئلة مفرغة من المحاضرات المنتهية.
أسأل الله أن ينفع بها.
ما ورد من أسئلة في المحاضرة الأولى:
السؤال الأول: لماذا سميت حروف الجر بذلك؟. سبب تسمية حروف الجر بهذا الاسم: 1/ لأنها تجر معاني الأفعال إلى الأسماء.2/ النحويون قالوا: نسبة إلى عمل الجر.
السؤال الثاني: كم عدد حروف الجر وما هي؟. حروف الجر المشهور منها (20) وهي: من ـ إلى ـ حتى ـ خلا ـ حاشا ـ عدا ـ في ـ عن ـ علي ـ مذ ـ منذ ـ رُبَ ـ اللام ـ كي ـ الواو ـ التاء ـ الكاف ـ الباء ـ لعل ـ متى ـ.
السؤال الثالث: أذكر الحروف التي تعمل الجر شذوذًا؟. الحروف التي تعمل الجر شذوذًا هي: متى ـ لعل ـ كي ـ.
السؤال الرابع: متى تعمل الجر في لغة من؟. مع التمثيل؟. وإذا عملت الجر عندهم تكون بمعنى؟. متى تعمل الجر في لغة هذيل، مثل: أخرجها متى كمه، وإذا عملت الجر عندهم تكون بمعنى "من".
السؤال الخامس: أذكر استعمالات متى؟. مع التمثيل؟. 1/ اسم استفهام مثل: متى قرأت الكتاب؟. 2/ اسم شرط مثل: متى تنم تستيقظ مبكرًا.
3/ اسمًا مرادفًا للوسط مثل: شربن بماء البحر ثم ترفعت *** متى لجج خضر لهن نئيج. 4/ بمعنى من الابتدائية مثل: متى كمه.
السؤال السادس: لعل تعمل الجر في لغة من؟، مع التمثيل؟. لعل تعمل الجر في لغة عقيل مثل: لعل الله فضلكم علينا *** بشيء إن أمكم شريم.
أعرب لعل الله: لعل: حرف جر في لغة عقيل، لفظ الجلالة "الله ": اسم مجرور.

ما ورد من أسئلة في المحاضرة الثانية:
السؤال الأول: قال الشاعر: إذا أنت لم تنفع فضر فإنما *** يراد الفتى كيما يضر وينفع. بين الشاهد ووجه الاستشهاد؟. كي حملت الجر شذوذًا، والمجرور ما المصدرية.
السؤال الثاني: حروف الجر على نوعين، أذكر ما يجر الظاهر ولا يجر الضمير؟. ما يجر الظاهر بالنظر إلى مجروره ينقسم إلى أربعة أقسام: 1/ ما يختص بأسماء الزمان وهو: مذ ومنذ، مثل: ما رأيته مذ ساعة، أو ما رأيته منذ ساعة. 2/ ما يختص بالنكرة وهو: رب، مثل: رب ضارة نافعة. 3/ ما يختص بلفظ الجلالة " الله" وهو: التاء، مثل: (وتالله لأكيدن أصنامكم). 4/ مالا يختص بظاهر بعينه، وهو ثلاثة أحرف: ـ حتى ـ الكاف ـ الواو ـ. أذكر مثالا للحرف حتى؟. (سلام هي حتى مطلع الفجر). أذكر مثالا للكاف؟ (ليس كمثله شيء). أذكر مثالا للواو؟ (والسماء والطارق).
السؤال الثالث: من حروف الجر ما يختص بالنكرة، أذكر هذا الحرف مع التمثيل؟. الحرف هو: رُبَ، مثل: رب رجل عالم لقيت.
السؤال الرابع: أذكر حروف الجر التي لا تختص بظاهر معين؟ الواو ـ حتى ـ الكاف ـ.
السؤال الخامس: ما حكم مجيء من الجارة لابتداء الغاية الزمانية؟. فيه خلاف. أعرف أن هناك خلاف أذكر الخلاف؟. أنكر البصريين، و أثبت هذا المعنى الكوفيون واستدلوا بأدلة منها قوله تعالى: ( لمسجد أسس على التقوى من أول يوم). أذكر شاهد آخر؟. في حديث أنس رضي الله عنه الذي رواه البخاري فغي صحيحه: (فمطرنا من الجمعة إلى الجمعة). أذكر لنا شاهدا آخرا استدل به الكوفيون على صحة منهجهم؟. قول النابغة الذبياني: تخيرن من أزمان يوم حليمة.
السؤال السادس: ما الشاهد ووجه الاستشهاد في قوله سبحانه وتعالى: (أروني ماذا خلقوا من الأرض)؟ من في هذه الآية هي لبيان الجنس، والتقدير: أروني ماذا خلقوا من جنس الأرض. ابن هشام ماذا يقول؟. يقول: من بمعنى في الظرفية قوله تعالى: (من الأرض) بمعنى في والتقدير: أروني ماذا خلقوا في الأرض.
السؤال السابع: قالوا: أن من تأتي للتنصيص على العموم، وتوكيد التنصيص على العموم، ما الفرق بين هذين المعنيين؟ أريد شرحًا مفصلًا؟
"النكرة نوعان: نكرة مختصه بالوقوع بعد نفي، لا تأتي بالكلام إلا بعد نفي، وهذا مخصوص بعدد من الكلمات في العربية مثل: أحد، أحد لا تستعمل إلا بعد النفي أو شبه النفي، يعني لا تستعمل بدونهما تقول مثلًا: ما جاءني أحد، أو شبه النفي يعني الاستفهام تقول: هل رأيت أحدا؟. فأحد مثلًا في العربية لا تأتي إلا أن يتقدمها نفي أو شبهه، كالاستفهام أو النهي كقولك: لا تضرب أحدا بمعنى أنها لا تستعمل في العربية مجردة من النفي أو شبهه؛ فلم نسمع من العرب: جاءني أحد، أو ضربت أحد، أو نام أحد، لم يسمع لا تستعمل إلا مسبوقة بالنفي، أو شبه النفي، والكلمات التي من هذا النوع هي كلمات قليلة.
النوع الثاني: وهو الأصل يجوز أن النكرة تستعمل لنفي وغير النفي، وهذا هو الأصل في النكرات، مثل: جاءني رجل، وما جاءني من رجل.
واضح الفرق بين النوعيين الآن؟ نعم. هناك نكرة لا تستخدم إلا بعد النفي أو شبهه، وهناك نكرات تأتي بعد النفي وغير النفي.
من التي تفيد التنصيص على العموم، قالوا هي: الداخلة على نكرة لا تختص بالنفي مثل: رجل، تقول مثلًا: ما جاءني من رجل، من هنا داخلة عل نكرة وهو رجل، ورجل هنا يجوز تستخدم بعد النفي وغير النفي، تقول فيها: جاءني رجل، وما جاني من رجل. قالوا: إن من إذا دخلت على نكرة وهذي النكرة غير مختصة بالنفي مثل رجل في قولنا: ما جاءني من رجل، قالوا إنها تفيد التنصيص على العموم.
ما معنى قولهم تفيد التنصيص على العموم؟. قالوا: احذف من من هنا؛ إذا قلت ما جاءني رجل، قالوا: إن الكلام يحتمل أنها تفيد العموم ويحتمل أنها تفيد الوحدة فقط.
إذا قلت: ما جاءني رجل، هنا قد تفيد نفي العموم وقد تفيد نفي الوحدة، قالوا: قولك ما جاءني رجل، يعني ما جاءني رجل واحد، وقد يكون جاءك رجلان، وهنا يجوز تقول: ما جاءني رجل بل رجلان؛ لأن هنا الرجل قد يفيد ما جاءني من جنس الرجال، وقد يكون نفي الوحدة، نفي ما جاءك رجل واحد، بل جاءك رجلان، فقال: يجوز أن تقول: ما جاءني رجل بل رجلان.
إذا دخلت من فقيل: ما جاءني من رجل، قالوا: تفيد نفي العموم، تتحول إلى نفي العموم، وجود جنس أي رجل، فلا تفيد الوحدة بل العموم.
إذا قلت: ما جاءني من رجل، بمعنى ما جاءني من جنس رجل. ولذلك قالوا عندما تدخل من: ما جاءني من رجل، قالوا: لا يجوز أن تقول: ما جاءني رجل بل رجلان؛ لأن من لما دخلت على رجل أفادت العموم، نفي جنس الرجل بدون النظر إلى الوحدة، جاءك رجل واحد أو لم يأتك رجل واحد.
وهذا معنى قولهم: أن من إذا وقعت بعد نفي ودخلت على نكرة لا تختص بالنفي، فإنها تفيد التنصيص على العموم، بمعنى لا تفيد الوحدة حينئذ، وتفيد النفي عمومًا.
واضح التنصيص على العموم؟ نعم واضح.
نأتي على المعنى الثاني وهو: توكيد التنصيص على العموم:
أما من التي تفيد توكيد التنصيص على العموم قالوا: هي من المسبوقة بنفي أو شبهه، ودخلت على نكرة. لا تستعمل في الكلام العربي إلا مع النفي أو شبه النفي مثل: أحد، عندما تقول: ما جاءني من أحد، قالوا: أن من هنا تفيد توكيد التنصيص على العموم. كيف تفيد توكيد التنصيص على العموم؟ قالوا: لأن الكلام بدون من يفيد التنصيص على العموم.
عندما تقول: ما جاءني أحد، يفيد التنصيص على العموم. يعني لا تقول ما جاءني أحد، بل رجل أو رجلان؛ لأن من هنا تفيد نفي العموم، معذرةً؛ لأن أحد هنا يفيد العموم. فإذا دخلت من قالوا: إن دخول من هنا كأنه لزيادة التوكيد أي: توكيد تنصيص العموم؛ لأن المثال كما ذكرنا بدون من يفيد العموم، لكن من هنا زادته توكيدًا أي: توكيد نفي العموم؛ لأن الكلام بدون من كما ذكرت لكم يفيد العموم فدخول من هنا زيادة للتوكيد".
واضح الفرق بين المعنيين؟ نعم واضح.
ورد سؤال وهو: ما معنى ولا ينفع ذا الجد منك الجد؟ من قالوا: تفيد البدلية بمعنى بدل، والمعنى والله أعلم: لا ينفع صاحب الحظ حظه في الآخرة.
السؤال الثامن: تزاد من بشرطين، أذكر هذين الشرطين؟
الشرط الأول: أن يكون المجرور بها نكرة. الشرط الثاني: أن يسبقها نفي أو شبهه. ما المقصود بشبهه؟ المقصود بشبه النفي: النهي أو الاستفهام. الشرط الثالث: أن يكون مجرورها فاعلًا أو مفعول أو مبتدأ. [السؤال أن من تزاد بشرطيين، وفي المحاضرة ثلاث شروط].
السؤال التاسع: أذكر مثال للنهي: لا يقم من أحد. أعرب هذا المثال إعرابًا كاملًا؟
لا: أداة نهي. يقم: فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون. من: حرف جر. أحد: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره ،منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الحرف الزائد.

أم أحــمــد
07-03-2012, 05:35 PM
ما ورد من أسئلة في المحاضرة الثالثة:
السؤال الأول: كان آخر حديثنا فيما أظن إعراب قولنا: لا يقم من أحد، ولعلنا نعيد الإعراب في هذا المثال، من يعرب لنا قولنا: لا يقم من أحد؟.
لا: حرف نهي، لا محل له من الإعراب. يقم : فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون. من: حرف جر زائد. أحد: فاعل مرفوع محلًا، مجرور لفظًا.
الآن ننتقل إلى الأسئلة، نسأل كل طالب بالترتيب: ورد سؤال: لم لا يكون الفعل يقم مجزوم بحرف الواو؟ أين الواو!؟. يقوم.
علامة الإعراب عادة تكون على أي حرف؟ إذا قلنا: جاء خالدٌ، ومررت بخالدٍ، ورأيت خالدًا؛ حركت الإعراب، وعلامة الإعراب تكون أين؟. المعرب في الكلمة دائمًا أي حرف؟ نعم، في آخر الكلمة، أين آخر الكلمة هنا؟ الميم، "إذن لا يجوز أن نجعل حرف الإعراب ما قبل الميم وهو الواو؛ لأن المعلوم في تعريف الإعراب كما درستم في الإعراب، الإعراب: أثر يلحق آخر الكلمة. إذن جعلنا الإعراب على الميم ولم نجعل الإعراب بحذف الواو؛ لأن يقوم آخره هو الميم، فلذلك كان الإعراب عليها. أما حذف الواو فلأجل التقاء الساكنين؛ لما سكنت الميم والواو ساكنة، حذفت الواو لأجل التقاء الساكنين، ولم تحذف الميم لأن السكون لها عارض، وهو إعراب، فسكون العارض يعني جيء به لحاجة، وهو: بيان الإعراب؛ فلذلك حذفت الواو ولم تحذف الميم؛ لأن سكون الميم قد جيء به لعارض ولسبب، الإعراب كما درستم أثر ظاهر، أو مقدر يجلبه العامل في آخر الكلمة". واضح؟ نعم . هل أبدأ بأسئلتي أم لديكم أسئلة؟.
السؤال الثاني: اللام تدل على الاستحقاق والاختصاص فما الفرق بينهما؟.
اللام الدالة على الاستحقاق هي: الواقعة بين المعنى، أو بين معنًى وذاته. واللام الدالة على الاختصاص هي: الواقعة بين ذاتين.
"إذن لام الاستحقاق قالوا: هي التي تقع، أو هي الواقعة بين معنى وذاته؛ كقولنا مثلًا: الإكرام لزيدٍ، فاللام هنا تسمى لام الاستحقاق؛ لأنها وقعت بين الإكرام وهو شيء معنوي، وزيد وهو ذات. أو نقول: أو كما مثل النحويون: التهنئة لزيدٍ، أو السلام لزيدٍ، أي منصرف لزيد.
فالتهنئة لزيدٍ مثلًا: اللام هنا تسمى لام الاستحقاق؛ لأنها واقعة بين شيء معنوي وهو: التهنئة، والآخر شيء حسي وهو: زيد. أيضًا التفوق لفائزةٍ، ونحو ذلك. أما اللام الواقعة، لام الاختصاص: فهي الواقعة بين شيئين محسوسين، بين ذاتين؛ كقولك مثلًا: الكتاب لخالدٍ، فاللام هنا تسمى: لام الاختصاص؛ لأنها الواقعة بين محسوسين، أو ذاتين، وهما الكتاب وخالد". واضح الفرق؟ المسألة اتضحت؟ لدي سؤال في هذا الجانب، السؤال في لام الاختصاص والملك، يعني الفرق بين الاختصاص والملك؟.
"هو طبعًا التفريق بين لام الاختصاصِ ولام الملك، طبعًا الملك قالوا: في الأشياء التي لها قيمة، الأشياء التي لها قيمة تسمى اللام فيها لام الملك. طبعًا لام الاختصاص ولام الملك في الغالب هي: الواقعة بين شيئين محسوسين؛ لكن لام الملك هي: تقع بين الأشياء التي لها قيمة، ولام الاختصاص هي: تقع بين شيئين إما لها قيمة، أو أشياء ليس لها قيمة، ولذلك، ولذلك يعني أكثر من تحدث عن هذه المسألة حاولوا أن يفرقوا بينهم وبعدة جوانب، وبعدة أمور، فقالوا: إن كل شيء يدل على الملك يدل على الاختصاص، أما أي شيء يدل على الملك فهو يدل على الاختصاص، أما بمعنى يقولون: كل ملك اختصاص وليس كل اختصاص ملك؛ ولكن الصحيح أن اللام وهو الرأي الذي أميل إليه وهو: أن اللام في الاستحقاق، واللام في الاختصاص، واللام في الملك، يُعبر عنها، يعبر عن اللام في هذه الأشياء كلها بلام واحدة، هي: اللام الاختصاص؛ فالاختصاص شيءٌ شاملٌ للجميع. تجدون أكثر من فرق بينهما، أو من تحدث عن الفرق بين لام الاختصاص ولام الملك، تجدونه في شنواني أثناء حديثه في حاشيته أوضح المسالك، له حاشية اسمها ( هداية السالك إلى أوضح المسالك ) تكلم عن الفرق بينهما وأطال.
وذكر أيضًا عبارة المناطقة، وألفاظ المناطقة في التفريق بينهما. وفي ظني أن ممن تحدث عن الفرق بينهما أيضًا هو: أبو البقاء الكفوي في كتابه: (الكليات).
لكن الذي أميل إليه وهو أنه أن يُعبر أو يكتفى عن الجميع بلام، بالقول بلام الاختصاص. فمثلًا لو جاءك هذا المثال التالي: التهنئة لزيدٍ، أو الكتاب لخالدٍ، أو المال لمحمدٍ؛ فيجوز أن يقال بلام الاختصاص. فمن قال بلام الاختصاص عندي أن رأيه صحيح في هذه المسألة".
ورد سؤال: وهل للمنطق علاقة بالنحو؟.
"هم يقولون طبعًا المنطق في بداية تقنينه القواعد، ووضع القواعد النحوية استفاد، طبعًا بعض النحويون المتأخرين ينكر ذلك يقولون لم يستفيدوا من المناطقة، لا، بالعكس أهل النحو استفادوا من المناطقة. أصحاب أصول الفقه أيضًا تأثروا بالمناطقة، ولا أدري؟ يمكن درستم ذلك، علم أصول الفقه وتأثره بالمناطقة، يمكن درستم ذلك، وإلا لا؟. نعم. فمن وضع أو تكلم عن الأصول النحوية، الذين كتبوا في الأصول النحوية ليس في القواعد وإنما في الأصول النحوية هم أيضًا من تحدثوا وكتبوا في أصول الفقه، فمن الطبيعي أن يكون قد تأثروا . مع أن بعض النحويون المتأخرين ينكر هذه المسألة".
السؤال الثالث: في قوله سبحانه وتعالى: (وتله للجبين) بيني معنى اللام الجارة في هذه الآية؟.
اللام في هذه الآية بمعنى على. هل ممكن أن تذكري مثال آخر لمجيء اللام بمعنى على أيضًا ؟ عذرًا، لم يحضرني مثال... طيب.
السؤال الرابع: بيني معنى اللام في قوله ـ عليه الصلاة والسلام ـ لعائشة رضي الله عنها: (اشترطي لهم الولاء، فإن الولاء لمن أعتق).
اللام بمعنى على.
السؤال الخامس: ما هو الفرق بين اللام المقحمة ـ وتسمى اللام المعترضة ـ ولام التقوية؟.
لام التقوية لتقوية العامل الضعيف. نعم، ومتى يكون العامل ضعيفًا؟. المقحمة هي: المعترضة بين المتضايفين. متى يكون العامل ضعيفًا؟ إذا كان العامل فرعًا عن الفعل في العمل. وكيف فرع عن الفعل في العمل؟. الأصل في العمل هو الفعل، نعم. ويحمل اسم الفاعل، واسم المفعول، وصيغة المبالغة، تحمل على الفعل في العمل.
"أنتم تعرفون أو درستم في أصول الفقه أن هناك فرق بين الأصل والفرع، فالأصل له أحكام أقوى من أحكام الفرع، فلذلك ميز الأصل عن الفرع، فكان الفرع ضعيفًا في العمل. يعني لا يرقى في العمل إلى مستوى الأصل، فلذلك حكم عليه بالضعف".
مثلي لعامل ضعيف دخلت اللام لتقويته؟. قال تعالى: (إن كنتم للرؤيا تعبرون). العامل هنا ضعيف لماذا؟. هل لأنه فرعٌ عن الفعل في العمل، أو لسبب آخر؟. تأخر عن المعمول. أصل الآية ماذا؟ الأصل: إن كنتم تعبرون الرؤيا، فلما قدم المعمول وهو الرؤيا على الفعل تعبرون، كأن الفعل ضعف بتقديم المعمول عليه، فلذلك أدخلت اللام لتقويته. أيضًا قد يكون العامل ضعيفًا في العمل؛ لأنه فرع عن الفعل، فأذكري عامل ضعيف في العمل لأنه فرع عن الفعل ودخلت اللام لتقويته؟. (نزاعة للشوى).
ورد سؤال: أرجوا منكم توضيح اللام الزائدة؟. ما المقصود؟ يعني اللام الزائدة كيف يعني؟ توضيح ماذا؟ أرجوا تحديد السؤال؛ لأن السؤال هذا عام؟. أنواعها لم أفهمها؟. "اللام الجارة قد تأتي زائدة للتوكيد، ومواضع زيادة اللام كما ذكر النحويون قالوا: ثلاث مواضع:
الموضع الأول: اللام الزائدة بين الفعل المتعدي ومفعوله. عندما تقول: ضربت زيدًا، أو أكرمت خالدًا، هذا الفعل متعدي بدليل أنه وصل إلى المفعول مباشرة وهو خالدًا فنصبه مباشرة، ما أحتاج إلى واسطة، أو إلى حرف جر يصل إليه، أو أحتاج إلى التضعيف، أو أحتاج إلى دخول همزة التعدية، فأكرمت خالدًا هنا: أكرم فعل متعدي لأنه نصب خالدًا مباشرةً، ولم يحتج إلى واسطة يوصله إليه. أنت، عندما تقول: أكرمت لخالدٍ، فتدخل اللام تسمى هذه اللام زائدة. لماذا؟ لأن أكرم يصل إلى خالد مباشرةً، لا يحتاج إلى اللام؛ لأنه متعدي فلما أقحمت هذه اللام بينهما، سميت اللام زائدة؛ لأن الفعل هنا لا يحتاج إلى هذه اللام لكي يصل إلى الفعل مباشرة.
طبعًا إدخال هذه اللام بين الفعل المتعدي ومفعوله، ليس مطلقًا، إنما هو مقصور على السماع، وبعضهم قال: مقصور على الضرورة الشعرية، ومن ذلك قول الشاعر: وملكت ما بين العراق ويثرب *** ملكًا أجار لمسلمٍ ومعاهد.
الشاهد معنا أجار لمسلمٍ، أجار كما تعلمون فعل يصل إلى معموله مباشرة فيقال: أجار مسلمًا، أو أجرت خالدًا أو نحو ذلك، فيصل إلى معموله مباشرة، فاللام إذن لما دخلت هنا، دخلت بين الفعل المتعدي ومفعوله وهو: مسلم فتسمى هذه اللام لام زائدة؛ لأنها دخلت معترضةً بين الفعل المتعدي ومفعوله؛ لأن الكلام لا يحتاج إليها فزيدت لغرض، إما لغرض بلاغي، أو لأجل إقامة الوزن. هذه اللام الأولى وهي:ـ اللام المعترضة بين الفعل المتعدي ومفعوله".
من اللامات الزائدة للتوكيد أيضًا: "اللام المقحمة، وهي: المقحمة بين المتضايفين التي تزاد بين المتضايفين. و يا إخواني: أيضًا هذه مقصورة على السماع، فهي محكية في كلام العرب، في بعض استعمالات العرب، أو في أقوال معينة واستعمالات معينة، ومن ذلك قولهم: يا بؤس للحرب. طبعًا اللام المقحمة هي: لام زائدة، وهي التي تقع بين المتضايفين، هي الواقعة بين المضاف والمضاف إليه. فأصل المثال في قولنا يا بؤس للحرب، الأصل يا بؤس الحرب، فالأصل أن بؤس مضاف والحرب مضاف إليه، فزيدت اللام بينهما. إذن اللام المقحمة هي: اللام الواقعة بين المضاف والمضاف إليه، ومثل ذلك قولهم: لا أبا لزيدٍ، أصل المثال: لا أبا زيد، أبا مضاف وزيد مضاف إليه، فأدخلت اللام بينهما فقيل: لا أبا لزيدٍ. إذن اللام هذه تسمى اللام المقحمة، وهي: لام زائدة؛ لأنها زيدت بين المضاف والمضاف إليه".
"اللام الثالثة هي اللام المقوية : وهي كما قالوا دخلت لتقوية العامل الضعيف. ويكون العامل ضعيفًا؛ إذا تأخر عن معموله، أو كان فرعًا عن الفعل في العمل. ففي قوله سبحانه وتعالى: (إن كنتم للرؤيا تعبرون)، قالوا: إن اللام هنا لام زائدة للتوكيد، وهي لام مقوية؛ لأنها دخلت لتقوية العامل الضعيف وهو تعبرون؛ لأن العامل لما تقدم عليه مفعوله، أصل المثال: إن كنتم تعبرون للرؤيا، فلما تقدم معموله وهو الرؤيا حكم عليه بالضعف، فلذلك دخلت اللام للرؤيا لتقويته؛ لأنه تأخر عن معموله. أيضًا قالوا: يكون العامل ضعيفًا؛ إذا كان فرع عن الفعل في العمل، ويكون فرع عن الفعل في العمل إذا كان اسم فاعل، أو اسم مفعول، أو صيغة مبالغة، أو مصدر، أو نحو ذلك. مثال ذلك قوله سبحانه وتعالى: (مصدقًا لما معهم)، مصدق هنا: اسم فاعل، وقد عمل عمل فعله فنصب عمل في معهم. مصدقًا الذي معهم، عمل في اسم موصول، لما عمل عمل الفعل أدخلت اللام بعده؛ لأنه فرع عن الفعل في العمل فلا يصل مستوى الفعل في العمل، فلذلك دخلت اللام مقوية له". واضح هذه المسألة؟ نعم.
السؤال السادس: وإني لتعروني لذكراك هزة *** كما انتفض العصفور بلله القطر. ـ قول أبي صخر الهذلي ـ.
أين اللام الجارة؟. لذكراك. ماذا تفيد هذه اللام؟. تفيد لام التعليل.
أعرب هذا البيت؟.
وإني: إن حرف توكيد ناسخ، الياء: ضمير مبني على السكون في محل اسم إن.
لتعروني: اللام لام الابتداء لا محل لها من الإعراب، تعروا: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو منع من ظهورها الثقل، النون نون الوقاية. الياء: ضمير في محل نصب مفعول به.
لذكراك: اللام حرف جر، ذكراك: اسم مجرور بالكسر المقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر، وهي مضاف والكاف مضاف إليه.
هزة: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة.

سلطانة العلماء
08-03-2012, 06:05 PM
أسئلة اختبارات الفصول الماضية مع حلها و نؤكد على التأكد من صحة الإجابة
الجمع للأخت هدوء الدجى و أضفت لها اختبارات آخر فصل دراسي

أم أحــمــد
17-03-2012, 08:01 PM
ما ورد من أسئلة في المحاضرة الرابعة:
إذا كان لأحدكم أي استفسار، وإلا أبدأ بطرح الأسئلة:
هل بالإمكان أن تشرح لنا تعقبكم على ابن هشام؟.
أي تعقب؟ في حديثنا عن اللام المقوية، وقول ابن هشام أنها معدية، وأنها مقوية.
في قول ابن هشام ليست مقوية زائدة محضة، ولا معدية محضة، بل هي بينهما، الكلام هذا من باب الفائدة، لا تشغلون أنفسكم في مثل هذه الأمور، هذه الأشياء بالنسبة لكم لا تقدم ولا تؤخر؛ فلذلك يعني نتجاوز مثل هذه المسائل.
السؤال الأول: بيني معنى الباء في قوله سبحانه وتعالى: (وامسحوا برءوسكم) ما معنى الباء؟. تفيد التبعيض.
أنتم درستم هذه المسألة في باب الوضوء، في أحكام الوضوء، من من أصحاب المذاهب الأربعة ذهب إلى أن من هنا، أو إلى أن الباء تفيد التبعيض؟. الشافعي.
هل في المسألة أقوال أخرى؟. نعم. تفضلي أذكري لنا بعض هذه الأقوال؟. ـ الإلصاق ـ التبعيض ـ زائدة للتوكيد ـ.
السؤال الثاني: هل ممكن أن تذكري لنا مثال آخر لمجيء الباء بمعنى التبعيض؟. {عينا يشرب بها عباد الله} أي: عينًا يشرب منها عباد الله.
السؤال الثالث: أذكري لنا مثال آخر بمجيء الباء بمعنى من التبعيضية؟. شربن بماء البحر ثم ترفعت. أكملي البيت؟.
متى لجج خضر لهن نئيج. ـ قول أبي ذؤيب الهذلي ـ.
الشطر الثاني له شاهد آخر، ما هو هذا الشاهد؟. وجه الاستشهاد: مجيء متى جارة بمعنى من.
السؤال الرابع: أعربي لنا هذا البيت: شربن بماء البحر ثم ترفعت *** متى لجج خضر لهن نئيج. ـ قول أبي ذؤيب الهذلي ـ.
شربن: شرب فعل ماضي مبني على السكون؛ لاتصاله بنون النسوة، النون ضمير متصل في محل رفع فاعل.
بماء: الباء حرف جر مبني، ماء اسم مجرور وعلامة جره الكسرة وهو مضاف والبحر مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة.
ثم: حرف عطف مبني.
ترفعت: فعل ماضي مبني على الفتح، والتاء تاء التأنيث.
متى: حرف جر مبني لا محل له من الإعراب.
لجج: اسم مجرور بكسرة ظاهرة.
خضر: نعت مجرور بكسرة ظاهرة.
لهن: اللام حرف جر، هن ضمير متصل مبني في محل جر بحرف الجر.
نئيج: مبتدأ مؤخر مرفوع، والخبر المتعلق للجار والمجرور محذوف كائن أو مستقر لهن نئيج، والجملة الاسمية في محل صفة.
السؤال الخامس: الباء قد تأتي زائدة للتوكيد وتزاد في ستة مواضع، أذكري هذه المواضع الستة؟.
تزاد مع الفاعل، والمفعول، والمبتدأ، والخبر، والحال، و لفظي التوكيد: النفس والعين.
ورد سؤال: في باء التوكيد الزائدة، كيف نميز هذه الباء؟.
" زيادة الحرف، الحرف يعني له عدة شروط لزيادته، فالغالب أنه يأتي زائدًا، أو لا يقع زائدًا إلا إذا سبقه نفي أو شبهه، الحروف التي تزاد ومنها الباء لا تزاد غالبًا إلا إذا سبقها نفي أو شبهه. فمجيء النفي قبلها، أو شبهه من النهي والاستفهام ونحو ذلك، دليلًا على أن حرف الجر الذي يجيء بعده يكون زائدًا نحو: ليس زيد بقائم، الباء هنا زائدة؛ لأنها سبقها ما يدل على النفي وهو ليس.
وعندما تقول: ما زيد بقائم، أو بذاهب، سبقه نفي؛ فمجيء حرف النفي قبله أو ما يشبهه من النهي والاستفهام دليل، أو الغرض منه هو: الغرض من الحرف بعد مجيئه بعد النفي أو شبهه؛ الغرض منه هو: المجيء به زائدًا للتوكيد. وهذا هو الغالب في المواضع القياسية؛ يكون الحرف مزيدًا، ويكون من باب القياس إذا سبقه نفي أو شبهه. أما المواضع الأخرى فمختلف فيها بين النحويون، فمنهم من قاس، نقيس عليها بلفظها، مثل عندك النفس والعين، قالوا: نقيس عليه بلفظه بمعنى ألا نحمل ذلك بقية الفاظ التوكيد، مثل: جمع، كتع، بصع، ونحو ذلك بل نكتفي بالنفس والعين ونحو ذلك، ولا تزيد على ذلك نقتصر على ما سمع عن العرب، مثل ذلك زيادة الباء في قوله تعالى: {وكفى بالله شهيدا} قالوا: نقيس على ذلك ولا نحمل على كمثل كفى ما يأتي بمعناه، فالمسألة: مسألة زيادة الحرف، من المسائل الشائكة والطويلة والتي تعرض لها النحويون بالتفصيل، وألفت فيها مؤلفات مستقلة، وخصصت بمباحث يعني، تحدث عنها أهل اللغة وأهل النحو، أيضًا ممن تحدث عن ذلك بالتفصيل: ـ أشهد أن لا إله إلا الله ـ أيضًا المفسرون؛ لكن معرفة مجيء الحرف الزائد هو يكون قياسًا إذا سبقه نفي أو شبهه، أما ما عدا ذلك فيمكن أن يتلمس زيادة الحرف فيما ورد بلفظه مثل: النفس والعين وكفى ونحو ذلك من هذه الألفاظ، أو بحسب، حسبك يعني تزيد معها، فيكون من الألفاظ المقصورة على السماع التي لا يجوز أن تقيس غيرها عليها، بل نكتفي بما سمع عن العرب فيها" واضح؟. نعم.
السؤال السادس: ليس زيد بقائم، أعربي هذا المثال؟.
ليس: فعل ناسخ جامد.
زيد: اسم ليس مرفوع بالضمة.
بقائم: الباء زائدة للتوكيد، قائم خبر ليس منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الحرف الزائد.
السؤال للجميع: "ليس" فعل أو حرف؟ وما الدليل على ما تقولون؟.
"هي فعل ماضي جامد؛ لأنها تقبل علامة الفعل الماضي وهي: تاء التأنيث. من علامة الفعل الماضي قبوله تاء التأنيث، فيقال: ليست هندٌ حاضرةً، فدخول تاء التأنيث عليها دليل على فعليتها. بعضهم يقول: أنها حرف وليست فعل، بدليل لو كانت فعل لتصرفت وهي جامدة فدليل على حرفيتها، والصحيح أنها فعل ماضي جامد؛ لأنها تقبل تاء التأنيث".
السؤال السابع: {وكفى بالله شهيدا} أعربي هذه الآية؟.
ورد سؤال: على فرض الذين قالوا: أنها حرف ألا يرد عليهم ببقية الأفعال الجامدة نعم وبئس؟.
" حتى نعم وبئس قالوا: أنهما حرفان، الكوفيون ذهبوا إلى أنهما حرفان، واستدلوا على حرفيتهما بجمودهما، هذا أول شيء، وقالوا: أيضًا الدليل على حرفيتهما: دخول حرف الجر عليهما. وأنتم درستم أن من خصائص الاسم: دخول حرف الجر عليه، والدليل على ذلك قول العرب: والله ما هي بنعم الولد، بنعم دخل عليها حرف الجر، وحرف الجر خاص بالدخول على الأسماء، وقالوا أيضًا: نعم السير على بئس العير، فقالوا: أن حرف الجر دخل على بئس وهذا دليل على حرفيتهما، ولكن ما ذهب إليه الكوفيون في هذه المسألة ضعيف؛ لأنه لم نسمع من العرب أمثلة غير مثالين أو ثلاثة دخل حرف الجر على هذين الفعلين، فورود مثال أو مثالين من قليل الشاذ الذي لا يقاس عليه. طبعًا البصريون قدروا وحاولوا تأويل هذين المثالين قالوا: والله ماهي بنعم الولد، يعني ما مقول فيه كذا وكذا، يعني دخل على اسم محذوف: ما مقول فيه بنعم كذا أو كذا، وكذلك بئس العير مقول فيه كذا وكذا، قالوا: أن حرف الجر في الأصل داخل على اسم وليس داخلًا على نعم وبئس".
نرجع إلى إعراب الآية: {وكفى بالله شهيدا}.
كفى: فعل ماضي مبني على الفتح المقدر على آخره.
الله: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة؛ لاشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.
شهيدًا: مفعول به منصوب بالفتحة.

أم أحــمــد
21-03-2012, 08:49 PM
ما ورد من أسئلة في المحاضرة الخامسة:
ورد سؤال: الآن حروف الجر ندرس معانيها، ووظيفة النحوي ليست معرفة المعاني كما هو معلوم فلم كتبوا عنها؟.
"عندما أرفع الفاعل وأنصب المفعول لماذا؟. بسبب المعنى. نعم، حتى تعرف الفاعل والمفعول؛ كذلك حروف الجر ندرسها حتى نعرف معاني الحروف ودلالاتها؛ لأن هذه المسألة ينبني عليها عدة أشياء منها: التضمين ونحو ذلك، ومنها: أن يكون الحرف بمعنى الظرفية أو عدم الظرفية، أو يكون منصوب على نزع الخافض، أو منصوب على المفعولية، أو التشبيه".
فهذا الموضوع تمهيد لموضوعات أخرى ولمسائل أخرى.
ورد سؤال: الفرق بين السببية والتعليل لم أفهمه؟.
من يذكر لنا الفرق بينهما؟. طبعًا التعليل واضح؛ لكن الفرق بين السببية والعلة؟ طبعًا التعليل واضح أن تعلل. نعم السبب موجب والعلة مجوزة.
"التعليل واضح أن تبرر أمر معين؛ قد يكون هذا التعليل صحيح أو غير صحيح. السبب طبعًا دائمًا موجب والعلة مجوزة؛ كما درستم ذلك في مادة أصول الفقه. السبب قد يكون موجب للحكم، أما العلة فهي مجوزة؛ قد يكون الحكم واقعًا بسببها أو ليس بسببها".
طيب ما معنى أن العلة متأخرة؟.
"نعم صحيح العلة متأخرة يعني ليست بسبب الحكم؛ لو كانت هي الموجبة للحكم، وهي التي لأجلها وقع الحكم؛ لكانت متقدمةً فكانت سببًا، لكنها علة للحكم بعدما وقع وحدث، أن تبرر وقوعه فقط. فلذلك قيل للعلة متأخرة وليست متقدمة؛ لأنها لو كانت متقدمة لكانت سبب في إيجاد الحكم، وفي وقوع الحكم، وكما ستعلمون ذلك ستدرسونه في أثناء حديثكم عن القياس؛ لأن هناك قياس ومقيس عليه، ويقاس شيء على شيء، بجامع بينهما يسمى العلة، وستدرسون العلة بالتفصيل، وقوادح العلة، وأنواع ومسالك العلة ونحو ذلك".
السؤال الأول: ما الفرق بين الظرفية الحقيقية والظرفية المجازية؟.
الظرفية الحقيقية: هي التي يكون للظرف فيها احتواء وللمظروف تحيز. والظرفية المجازية: هي إذا فقد أحدهما أو فقدا جميعًا فستكون حينئذ الظرفية مجازية. أذكري مثالًا دالًا على الظرفية الحقيقية؟. زيد في المسجد. المظروف له حيز وهو زيد، والظرف أيضًا له احتواء وهو المسجد.
السؤال الثاني: في قوله سبحانه وتعالى: {ولأصلبنكم في جذوع النخل} ما معنى "في" في هذه الآية؟.
بمعنى على. يعني ولأصلبنكم على جذوع النخل. هل حملت "في" في هذه الآية على معنى آخر غير معنى على؟.
هل هناك أقوال أخرى في هذه الآية؟، إذا كان جواب عن علم، وليس مجرد مسألة تخمين.
[في المنتدى العام وجدت توضيحًا من أختنا التواقة في هذه المسألة تقول فيه]: بالرجوع إلى كتاب أبو حيان البحر المحيط نجده يضعف القول أن في بمعنى على لذا قال عنها بصيغة التمريض ورجح أن في بمعنى الظرفية.
" لما كان الجذع مقرا للمصلوب واشتمل عليه اشتمال الظرف على المظروف عدي الفعل بفي التي للوعاء.
وقيل في بمعنى على. وقيل نقر فرعون الخشب وصلبهم في داخلة فصار ظرفًا لهم حقيقة حتى يموتوا فيه جوعا وعطشًا "
البحر المحيط 7/358.
السؤال الثالث: قد تأتي في بمعنى إلى مثلي لذلك؟.
{فردوا أيديهم في أفواههم} والمعنى والله أعلم فردوا أيديهم إلى أفواههم.
السؤال الرابع: أذكري مثالًا لمجيء على بمعنى من؟.
قال تعالى: {إذا اكتالوا على الناس يستوفون}.
السؤال الخامس: أذكري المعنى المشهور للحرف عن؟.
أشهر معاني حرف الجر عن: المجاوزة.
السؤال السادس: أذكري مثالًا لمجيء عن بمعنى بعد؟.
قال تعالى: {عما قليل ليصبحن نادمين}.
أعربي هذه الآية؟.
عن: حرف جر.
ما: زائدة لا محل لها من الإعراب.
قليل: اسم مجرور بعن وعلامة جره الكسرة.
ليصبحن: اللام للتوكيد. يصبح: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون التي حذفت لأجل اجتماع ثلاث نونات، أصله: يصبحون. الواو ضمير متصل في محل رفع اسم يصبحون، وهو محذوف واقيمت الضمة مكانها. لماذا حذفت الواو؟؛ لالتقاء الساكنين. أين الساكنين؟: الواو الساكنة، والنون الأولى من النون المشددة. نون التوكيد: حرف لا محل له من الإعراب.
ورد سؤال: كيف يحذف الاسم هنا؟. "الاسم هنا حذف وابقيت الضمة للدلالة عليه (ليصبحُن) وقالوا: حذفت الواو وهي أولى بالحذف؛ لأن نون التوكيد جيء بها لغرض عارض، ودائمًا العارض هو الأولى بالثبوت من الشيء الثابت، الواو هنا ثابتة في الأصل؛ لأنها دالة على الفاعلية. لكن التوكيد جيء به لغرض عارض هو التوكيد، فالعارض يكون له البقاء الأولى، أما الثابت فهو يحذف وقد حذف وأبقيت الضمة (ليصبحُن) الضمة فوق النون دليل عليها".
ورد سؤال: لكن العمد لا تحذف؟. من قال ذلك؟ من قال أن العمد لا تحذف؟. درسناها في المستوى الثاني.
"العمدة يجوز حذفها إذا دل عليها دليل، المقصود أنها لا تحذف: أي لا تحذف بلا دليل؛ لكن الصحيح أن العمدة قد تحذف إذا دل عليها دليل كما في هذا المثال".
ورد سؤال: ما أعربنا يصبحون وقد اتصلت به نون التوكيد؟ يبنى المضارع في حالتين اتصال نون النسوة أو نون التوكيد؟.
"أنتم درستم أن الفعل المضارع يبنى على الفتح إذا اتصلت به نون التوكيد بشرط أن تكون ماذا؟. مباشرةً، إذا اتصلت به اتصالًا مباشرًا؛ وهنا نون التوكيد لم تتصل بالفعل مباشرةً؛ لأنه قد فصل بين الفعل يصبح ونون التوكيد فصل بينهما بأي شيء؟. بالواو؛ قد فصل بينهما بالواو، ولما تخلف هذا الشرط لم يبنى الفعل المضارع؛ لأن نون التوكيد لم تباشره، لم تباشر الفعل هنا".
نادمين: خبر يصبح منصوب.

أم أحــمــد
14-04-2012, 09:24 AM
المحاضرة السادسة والسابعة لا يوجد تسجيل، وهذا ما ورد من أسئلة في المحاضرة الثامنة والتاسعة:
السؤال الأول: قول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ لفاطمة ـ رضي الله عنها ـ (هذا أول طعام أكله أبوك من ثلاثة أيام). "من" في ثلاثة أيام تفيد ماذا؟. تفيد ابتداء الغاية.
السؤال الثاني: فإن تسألوني بالنساء فإنني *** خبير بأدواء النساء طبيب. ما نوع "الباء" في بالنساء؟. بمعنى عن.
السؤال الثالث: قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ (من مشى في حاجة أخيه ساعة من ليل أو نهار قضاها أم لم يقضها كان خيرًا له من اعتكاف شهرين). ما معنى "في" هنا؟. من مشى لأجل أو بسبب.
السؤال الرابع: عادة يقال: فلان عاقل في حلم. ما معنى "في" هنا؟. بمعنى مع.
السؤال الخامس: ما معنى "عن" في قول العرب: فلان بخل عنك؟. بمعنى على.
السؤال السادس: دائمًا تجدون في آخر الكتب التراثية يقولون مثلًا: كتبت لثلاث خلون من محرم. ما معنى "اللام" في لثلاث؟، خلون طبعًا بمعنى: قضين، أو انقضين، وبعضهم يقولون بمعنى: بقين؛ يعني كتبت هذا الكتاب لثلاث مضين من شهر المحرم، أو لأربع أو لخمس وعشرين خلون من شهر محرم، أو مضين أو انقضين من شهر محرم. فما معنى اللام في قولهم: كتبت لثلاث خلون؟، كتبت لثلاث خلون من محرم، أو من سفر ونحو ذلك. اللام في ثلاث بمعن بعد؛ أي بعد ثلاث خلون؛ أي بعد ثلاث من شهر كذا وكذا.
السؤال السابع: في قوله سبحانه وتعالى: {فتولى بركنه}؛ الركن هنا فسر بمعنى: القوم، والأصحاب، والجند؛ يعني كأنه قال: فتولى بركنه ،وقومه، وجنده. فما معنى "الباء" هنا؟. الإلصاق. فيه معنى آخر مع الإلصاق؟. المصاحبة، أي: فتولى مع أصحابه وجنده وقومه.
السؤال الثامن: دائمًا يقولون في العبارات: كذا كان على عهد فلان، كذا صار، أو وقع، أو حدث، على عهد فلان. ما معنى "على" هنا؟. بمعنى في.
السؤال التاسع: العرب دائمًا يقولون: إن فلانًا ظريفٌ عاقلٌ إلى حسب ثاقب؛ يعني حسب ثاقب إذا كان معروفًا مشهورًا. فما معنى: "إلى"؟؛ إن فلانًا ظريفٌ عاقلٌ إلى كونه مشهورًا معروفًا. معنى إلى هنا: مع، إن فلانًا ظريف عاقل مع حسب ثاقب.
السؤال العاشر: قوله تعالى: {الحمد لله الذي هدانا لهذا}. ما معنى "اللام" في لهذا؟. بمعنى إلى. أي معاني إلى هنا؟. انتهاء الغاية.
السؤال الحادي عشر: في الحديث: (إنما يكفي أحدكم أن يضع يده على فخذه ثم يسلم على أخيه من على يمينه أو شماله). أريد معنى "على" الأخيرة ما معناها هنا؟. على هنا اسم، وقد حملها بعضهم على معنى عند أي: من عند يمينه أو شماله.
السؤال الثاني عشر: "من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم" ما معنى "من" هنا؟. ابتداء الغاية. ما معنى "إلى" انتهاء الغاية.
السؤال الثالث عشر: قال علي ـ رضي الله عنه ـ: "لعن الله الآمرين بالمعروف التاركين له". ما معنى "اللام" في له؟. زائدة. أي أنواع اللام الزائدة؟. اللام المقوية، مقوية للعامل الضعيف. لماذا العامل ضعيف هنا؟. لأنه مشتق. من أي أنواع المشتقات؟. الفاعل.
السؤال الرابع عشر: في الحديث: (ما يسرني بها حمر النعم). ما معنى "الباء" في بها؟. بمعنى باء البدلية؛ أي ما يسرني بدلًا منها، أو بدلها حمر النعم.
السؤال الخامس عشر: جاء في الحديث: (لن يدخل أحدكم الجنة بعمله). ما معنى "الباء" هنا؟. بمعنى السببية.
السؤال السادس عشر: الحديث: (بحسب امرئ من الإيمان أن يقول رضيت بالله ربًا وبمحمد رسولًا وبالإسلام دينًا). ما معنى "الباء" هنا؟. المعنى زائدة. زائدة في أي شيء؟، الباء تزاد مع الفاعل، والمفعول، والمبتدأ والخبر، والحال، والتوكيد. الباء هنا زائدة مع المبتدأ.
السؤال السابع عشر: جاء في الحديث: ( من قتل في سبيل الله فهو شهيد ومن مات بالطاعون فهو شهيد ومن مات في البطن فهو شهيد). أذكري معنى "في" في هذا الحديث؟. تفيد التعليل والسببية.
السؤال الثامن عشر: ما معنى "اللام" في: "سمع الله لمن حمده" معترضة. تأملوا المثال جيدًا؛ سمع فيه التعدي، واللزوم لو كان متعدي ودخلت عليه اللام كان قلنا أنه معترضة. اللام هنا بمعنى إلى؛ وقد ذكرنا أن اللام قد تأتي بمعنى إلى. واضح. واضح ولكن اللام من معانيها إلى!؟. "اللام تكون بمعنى إلى؛ في قوله سبحانه وتعالى: {بأن ربك أوحى لها}. أي إليها، وقوله تعالى: {وكل يجري لأجل مسمى}. أي إلى أجلٍ، وقوله تعالى: {ولو ردوا لعادوا لما نهو عنه}. أي إلى ما نهوا عنه، أظن شرحت لكم ذلك، أو بينت لكم ذلك؛ أن اللام تأتي بمعنى إلى، وذكرنا أمثلة على ذلك".
السؤال التاسع عشر: قال سبحانه وتعالى: {يسألونك كأنك حفِى عنها}. ما معنى "عنها" هنا؟، كلمة حفي وردت في آية في القرآن لو استحضرتي هذه الآية لعرفتي معنى عن هنا. الآية: {إنه كان بي حفيا}، ومعنى عن هنا أي: بها.
السؤال العشرون: ما معنى عن في قول الشاعر: ومنهل وردته عن منهل. ـ قول العجاج ـ. بمعنى بعد.
السؤال الحادي والعشرون: قوله سبحانه وتعالى: {أم لهم سلم يستمعون فيه}. ما معنى فيه هنا؟. أي: عليه.
السؤال الثاني والعشرون: قوله تعالى: {بين لكم على فترة من الرسل}. ما معنى على هنا؟. الظرفية، والمعنى يبين لكم في فترة من الرسل.
لعلنا بطرح هذه الأسئلة نكون قد انتهينا من باب حروف الجر.
"هذه الأسئلة ليست من المقرر، والله طرحتها لكم من باب الفائدة، الطالب الذي ذاكر، أو الطالبة التي ذاكرت ستجد لذة في الإجابة على هذه الأسئلة هي من باب الفائدة كالتطبيق وإلا ليست مقررة عليكم؛ يعني غير داخلة معكم في الاختبار، هي من باب الفائدة".

أم أحــمــد
14-04-2012, 09:28 AM
تابع ما ورد من أسئلة في المحاضرة الثامنة والتاسعة:
في باب الإضافة هل لأحدكم سؤال أو أشرع في طرح الأسئلة؟.
ورد سؤال: كيف نفرق بين حالتي التخفيف ورفع القبح؟، هل رفع القبح مختص بالمضاف إليه بالمعرف بأل؟.
"طبعًا الإضافة على نوعين: إضافة معنوية وإضافة لفظية، وقلنا أن الإضافة اللفظية: إما أنها تفيد التخفيف وإما أنها تفيد رفع القبح؛ والقبح يا إخوان هو غالب هو مقصور رفع القبح، وإضافة إلى إفادة الإضافة اللفظية، رفع القبح هو مقصور على الإضافة في باب الصفة المشبهة؛ لأنكم ستدرسون بمشيئة الله في الفصل القادم: الأوجه الجائزة في الصفة المشبهة. ومن الأوجه الجائزة في الصفة المشبهة هي: أن يضاف الاسم الأول للاسم الثاني في الصفة المشبهة، وتكون الإضافة لأجل رفع القبح؛ ورفع القبح كما ذكرت لكم هو هذه الفائدة محصورة، ومقصورة على باب الصفة المشبهة في حال الإضافة، ومثال ذلك المشهور قولهم: مررت بالرجلِ الحسنِ الوجهِ؛ طبعًا الحسن هنا صفة مشبهة، مشبهة باسم الفاعل، وستعرفون بالتفصيل بمشيئة الله تعالى في الفصل القادم إن كان هذا الموضوع مقرر عليكم، ستعرفون المقصود بالصفة المشبهة؛ ففي قولهم الحسنِ الوجهِ هو: صفة مشبهه باسم الفاعل، الحسن مضاف والوجه مضاف إليه. قالوا: إن في إضافة الحسن إلى الوجه فائدة، طبعًا هو من الإضافة اللفظية، قلنا ماهي الفائدة؟، قالوا: الفائدة هي رفع القبح، كيف رفع القبح؟، قالوا: لأن الوجه هنا إما أن يرفع على أنه.. طبعًا الحسن هنا اتفقنا على أنه صفة مشبهه باسم الفاعل، وهو من المشتقات؛ ومعروف أن المشتقات تعمل عمل الفعل وهو محمول في العمل، عمل الفعل على اسم الفاعل. فالوجه هنا إما أن يرفع على أنه فاعل فيقال: مررت بالرجل الحسن الوجهُ؛ فيكون فاعل للحسن، وإما أن ينصب فيقال: مررت بالرجل الحسن الوجهَ على أنه مفعول به، وإما أن يجر بالإضافة فيقال: مررت بالرجل الحسن الوجهِ. قالوا: إن في إضافة الحسن إلى الوجه، وجر الوجه على أنه مضاف إليه، في هذا الجر أي جر الوجه على أنه مضاف إليه، فيه رفع للقبح الحاصل من رفع الوجه، وفيه رفع للقبح الحاصل من نصب الوجه على أنه مفعول به؛ قالوا: لأن في رفعه على أنه فاعل قبح، وفي نصبه على أنه مفعول به في قولنا الوجهَ فيه قبح، وفي الجر تخلص من هذين القبحين، إذن قالوا: إن في جره تخلص من القبحين الموجودين؛ في رفع الوجه على أنه فاعل، أو في نصبه على أنه مفعول به، قلنا: ما القبح؟، طيب لو رفعنا قلنا: مررت بالرجل الحسن الوجهُ، قلنا: ما القبح الحاصل؟، لماذا يكون هناك قبح في رفع الوجه؟، إذا رفعنا لماذا يكون هذا الوجه قبيحًا؟. قالوا: لأن المفترض أن.. معذرة يا إخوان ركزوا معي، قالوا: الحسن هنا صفة للرجل، صحيح وإلا لاـ بارك الله فيكم ـ، والحسن هنا ما وقع صفة للرجل إلا برابط، أين الرابط؟، قالوا الرابط هو الضمير المقدر، وهو الفاعل في الأصل، فتقدير الكلام: مررت بالرجل الحسن هو الوجهِ؛ فالضمير هو فاعل للحسن، وهو في نفس الوقت رابط، ربط بين الصفة التي هي حسن والموصوف الرجل، فالضمير هنا في الأصل هو فاعل، وهو أيضًا رابط ربط الصفة الحسن للرجل، والضمير هنا يعود إلى الرجل. إذن هو الرابط الذي ربط الصفة التي هي الحسن ربطها بالموصوف الذي هو الرجل. لو جعلنا يا إخوان، لو جعلنا الوجه هو فاعل، لو جعلنا الوجه فاعل؛ فحينئذ ستحذف الضمير، صحيح وإلا لا، سيحل الوجه محل الضمير الذي هو في الأصل فاعل؛ إذا قلت: مررت بالرجل الحسن الوجهُ، فحينئذ سيحل الوجه محل الضمير الذي يعرب فاعلًا، فحينئذ يعرب الوجه على أنه فاعل، وحينئذ ستخلوا، سيحذف الضمير الذي يربط الصفة بالموصوف، وحينئذ سيحدث في الجملة قبح لو رفعنا الوجه؛ لأن الوجه سيحل محل الضمير وحينئذ سيكون هناك قبح وهو: خلو هذه الجملة أو الصفة وهو: الحسن خلوها من الضمير الذي يربطها بالموصوف وهو الرجل، فلو رفعنا الوجه فحينئذ سيحل محل الرابط، وحينئذ سيكون، ستخلوا الجملة من الرابط الذي يربط فيه الصفة بالموصوف وحينئذ سيكون هناك قبح؛ لخلوا الصفة من الرابط الذي يربطها بالموصوف. إذن في رفع الوجه قبح وهو أنه سيحل محل الرابط، وستخلوا الجملة من الرابط وفي ذلك قبح. طيب نأت للقبح الثاني وهو: النصب؛ قالوا لو نصبناها لقلنا: الحسن الوجهَ، فحينئذ النصب هذا فيه قبح، وما هو القبح؟ قالوا: لو نصبته ستنصبه على أنه مفعول به، صحيح وإلا لا، وحسن في الحقيقة لازم؛ لأنه من حسن، حسن زيدٌ، وحسن وجههُ، وحسن خالدٌ، وحسنت الكلية، فحسن حينئذ لازم؛ وتعرفون أن الفعل اللازم لا ينصب المفعول به، فلو نصبت الحسن على أنه مفعول به، فستقع في قبح؛ إجراء حسن اللازم مجرى المتعدي، وهو في الأصل لازم، لا يصل المفعول به، ولا يحتاج إلى المفعول به، ولا ينصب المفعول به، فحينئذ ستعامله معاملة المتعدي مع أنه لازم، وفي ذلك قبح. إذن في رفع الوجه قبح وهو: خلو الصفة المشبهة من ضمير يربطها بالموصوف، وفي النصب قبح وهو: أنك ستجعل الصفة اللازمة، ستجعلها متعدية، وهي في الحقيقة لازمة. إذن قالوا: ما الوجه الصحيح؟، قالوا: الجر. إذن قالوا نجرها، على أي شيء؟، قالوا: بالإضافة، قالوا: إن بالجر تخلص من هذين القبحين. إذن في جر الحسن الوجه هنا، جره بالإضافة هو فيه رفع للقبح الحاصل من رفع الوجه، وأيضًا القبح الحاصل من نصب الوجه. إذن في الجر رفع للقبح الحاصل من الوجهين المذكورين. الوجه الأول: هو رفع الوجه على الفاعلية، والقبح الحاصل أيضًا من نصب الوجه على أنه مفعول به. إذن في الجر تخلص من هذين القبحين؛ ولذلك قالوا أن الإضافة اللفظية في هذا المثال تفيد رفع القبح، والتخلص من القبح".

ورد سؤال: قوله تعالى: {إن رحمت الله قريب من المحسنين}، الآية هذه تحدثنا عنها في أي موضوع؟، ما هو وجه الإشكال؟. ذكر شارح الماتن عبد الحميد أن السيوطي ذكر الأوجه فيما يكتسبه المضاف هي لها أربعة عشر تخريجًا...
"التخريجات لتذكير الخبر في قوله سبحانه وتعالى: {إن رحمت الله قريب} مع أن اسم إن مؤنث وهو رحمة جاء الخبر مذكر فقيل قريب. طبعًا ألفت رسائل في هذه الآية: {إن رحمت الله قريب من المحسنين}، السبب في تذكير الخبر مع أن الاسم مؤنث؛ ألف في هذه الآية أكثر من كتاب وممن ألف في ذلك ابن هشام ـ رحمه الله ـ له رسالة منتشرة ومطبوعة قال: عنوان الرسالة: الحكمة في تذكير..، قال عنوان الرسالة والتي نقلها منه السيوطي في الأشباه والنظائر، قال: "الحكمة في تذكير قريب في قوله سبحانه وتعالى: {إن رحمت الله قريب من المحسنين}"، وفيه غير ابن هشام ألف في هذه الآية، وكتب في هذه الآية، والأوجه في هذه الآية كثيرة، بل بعضهم أوصلها أكثر من أربعة عشر وجها... أنا أظن أنها موجودة على النت، الكتاب أظن أنه منسوخ ومنزل على النت... طبعًا هي مفيدة، والله الرسالة مفيدة خصوصًا هذه الآية فيها توجيهات رائعة... أتوقع أنها في (40) صفحة، أتوقع أنها موجودة على النت... طبعًا بعض التخريجات في هذه الآية فيها ملحوظات، فعلينا من ناحية المعتقد، فعلينا أن ننتبه لذلك... طبعًا أنا أوردت لكم أظن بعض ما قيل في هذه الآية؛ منهم من قال: أنه ذكر قريب، الشاهد معنا قالوا: لأن رحمة اكتسبت التذكير لما أضيف إلى لفظ الجلالة اكتسب منه التذكير. طبعًا انتقد هذا الوجه، قيل: عبر يعني، طبعًا ابن هشام لما قال: قال ويحتمل، لما جاء إلى هذه الآية قال ويحتمل أن يكون من ذلك: {إن رحمت الله قريب من المحسنين} حمله على الاحتمال، ولم يجزم قال: يحتمل أن يكون قريب ذكر؛ لأن المضاف إليه، أو الاسم اكتسب التذكير من المضاف إليه، ولذلك ابن هشام قال ويحتمل، قال: لماذا عبر بالاحتمال؟.. قالوا: لما في اطلاق المذكر على الله من سوء أدب. قالوا: عبر ابن هشام بالاحتمال، قالوا ويحتمل أن يكون من ذلك قوله سبحانه وتعالى: {إن رحمت الله قريب من المحسنين} لم يجزم، لم يقل إن ذلك، إن المضاف اكتسب من المضاف إليه التذكير في قوله تعالى: {إن رحمت الله قريب من المحسنين}، وإنما قال: ويحتمل أن يكون المضاف اكتسب من المضاف إليه التذكير في قوله سبحانه وتعالى: {إن رحمت الله قريب من المحسنين}، قالوا عبر بالاحتمال؛ لما في اطلاق المذكر على الله تعالى من سوء الأدب. وأجيب عن هذا الاعتراض قالوا: إن في التذكير وصف للفظ الجلالة؛ لأنه المضاف إليه لا لذاته، وصف للفظ فقط لا لذاته تعالى، حتى يلزم من ذلك سوء الأدب. قالوا أيضًا: رد على هذا الاعتراض؛ ولأنه يبعده التذكير في ما لا إضافة فيه في قوله سبحانه وتعالى: {لعل الساعة قريب}، وفيه احتمالات كثيرة. المهم أن الشاهد الذي أورد لهذه الآية قالوا: إن المضاف قد يكتسب من المضاف إليه التذكير بدليل قوله سبحانه وتعالى: {إن رحمت الله قريب من المحسنين}، قالوا: إن رحمة هنا اسم، وهو مؤنث، وقد جاء خبره مذكر، أو مفترض إذا جاء الاسم مؤنث أن يكون خبره مؤنث؛ فالأصل أن يقال: أن رحمت الله قريبة من المحسنين. الخبر ذكر هنا؛ لأن رحمة مع أنه اسم اكتسب التذكير من المضاف إليه، لما أضيف إلى لفظ الجلالة، لفظ الجلالة مذكر، اكتسب من التذكير؛ ولذلك ذكر له الخبر، وذلك جائز. قالوا: وقد توافر فيه الشرط المذكور وهو: صلاحية التذكير لحذف المضاف والاستغناء عنه بالمضاف إليه من غير أن يتغير المعنى، قالوا: لو حذف المضاف وأوتِىَ بالمضاف إليه لكان الكلام مستقيمًا فلو قيل: إن الله قريب من المحسنين، لكان الكلام مستقيمًا؛ ولذلك جاز أن يكتسب المضاف من المضاف إليه التذكير في هذه الآية؛ لأن الشرط المذكور قد توفر في هذه الآية الكريمة. وهناك تخريجات كثيرة في هذه الآية: منها قالوا: أن رحمة في تقدير الزيادة، والعرب قد تزيد المضاف، من ذلك قوله تعالى: {سبح اسم ربك الأعلى}، وتقدير الكلام: سبح ربك الأعلى؛ لأنه لا يقال في التسبيح: سبحان اسم ربي، وإنما يقال في التسبيح: سبحان ربي، والتقدير والله أعلم: إن الله قريب. ومنها قالوا: إن ذلك على حذف مضاف؛ أي أن مكان رحمة الله قريب من المحسنين، فحذف مكان؛ ولذلك ذكر لأجله الخبر. وقيل: إنه على حذف موصوف؛ أي إن رحمة الله شيء قريب. وقيل: إن التذكير في الآية على المعنى؛ لأن الرحمة بمعنى الغفران، والعفو، وقيل بمعنى: المطر؛ ولذلك حمل تذكير الخبر على هذا المعنى؛ أي معنى الغفران، والعفو، أو المطر ونحو ذلك. وكأن ابن هشام ـ رحمه الله ـ يميل إلى هذا الرأي في كتابه: "الحكمة في تذكير قريب في قوله سبحانه وتعالى: {إن رحمت الله قريب من المحسنين}، كأنه يميل إل هذا الرأي؛ قال: أن التذكير في الآية على المعنى؛ لأن الرحمة بمعنى الغفران، والعفو، وقيل بمعنى المطر.
لا أريد أن أتوسع في هذه الآية؛ لأن المجال ليس مجال توسيع، وإنما مجال التوسع في خارج المحاضرات، في حلق المسجد في الجوامع، وفي الدروس الخاصة؛ الدروس الخاصة هذه نحن نجد فيها التوسع والخروج إلى المسائل النحوية، إلى المسائل العقدية، إلى المسائل الفقهية، إلى المسائل البلاغية، إلى مسائل اللغة، إلى مسائل التفسير،... كثيرة في الرياض عندنا، الدروس الخاصة بالنحو. هناك حلق عامة لبعض المشايخ منهم الدكتور فضيلة الشيخ: حسن الحفظي أيضًا له درس، ومنهم فضيلة الشيخ: سليمان العيوني. هناك دروس خاصة لبعض المشايخ يحضر فيها بعض طلبة العلم، يحضرون عنده في المنزل، يقصر الحضور على طالبين أو ثلاثة؛ لكنهم من الطلاب المتبحرين في العلم. وهذه الدروس تجد أنها لها أكثر من عشر سنوات، وتجد أن الطلاب يدرسون أحد الكتب المشهورة في النحو، ويتوسعون في الدراسة، يتكلمون عن مسائل تفسير، ومسائل في الحديث، مسائل في الفقه، مسائل في العقيدة، يتفرعون ينطلقون من مسائل النحو، وهذه الحلق بمشيئة الله فيها الخير الكثير، وفيها النفع لطلبة العلم. لكن الدروس الخاصة يا إخوان هي أكثر فائدة؛ بعض المشايخ والعلماء لديه دروس خاصة يقتصر على طالبين أو ثلاثة من طلبة العلم المتبحرين المتمكنين، وتجدهم يتفرعون في المسألة، هذه الحلقة دائمًا هي المفيدة؛ لأنها ثابتة لا تتغير، لها موعد في الأسبوع، لا تتغير أبدًا، وتجد الالتزام فيها، تجد بعضها أكثر من عشر سنوات لهذه الحلق، وهذه بمشيئة الله هي التي تخرج العلماء وطلبة العلم.
السؤال الأول: ما حكم تأنيث المضاف إليه في قولنا: قام زوج هند؟، هل يجوز أن نؤنث المضاف لأجل المضاف إليه؟، فنقول: قامت زوج هند؛ زوج هنا مضاف مذكر، وهند مضاف إليه. فهل يجوز أن نؤنث الفعل فتقول: قامت؛ لأجل أن المضاف إليه مؤنث فيكتسب منه التأنيث؟. لا. لماذا؟. عندكم جواب؟. لأن الكلام غير صالح، الاستغناء عن المضاف بالمضاف إليه؛ فلو حذفنا المضاف وأبقينا المضاف إليه فيقال: قامت هند، لم يعرف أن القائم زوج هندٌ؛ فلذلك لا يمكن الاستغناء عنه بالمضاف إليه؛ فلذلك لا يجوز تأنيث المضاف لأجل تأنيث المضاف إليه.
السؤال الثاني: بيني الشاهد ووجه الاستشهاد في قول الشاعر هنا: إنارة العقل مكسوف بطوع هوى؟.
تذكير مكسوف مع أن إنارة مؤنث. ما إعراب مكسوف؟. خبر. أين المبتدأ؟. إنارة.
لماذا جاز تذكير الخبر مع أن المبتدأ مؤنث؟، المفروض تقول: إنارة العقل مكسوفةٌ؟؛ لأن المبتدأ أضيف إلى مذكر وهو العقل؛ فلذلك جاز تذكير الخبر له.
طيب هل الشرط المذكور منطبق على هذا البيت؟. نعم. طبقي الشرط لنا، هل ينطبق أم لا؟.
" قلنا يجوز أن يستغنى بالمضاف إليه عن المضاف؛ يعني يجوز حذف المضاف للتركيب، ونضع المضاف إليه مكانه ويكون الكلام مستقيمًا". أين المضاف؟. إنارة. يجوز حذفها ونضع مكانه المضاف إليه، ونقول العقل مكسوف بطوع هوى، هل يكون الكلام مستقيمًا؟. نعم. ولذلك جاز تأنيث المضاف لتأنيث المضاف إليه؛ لأنه يجوز الاستغناء عن المضاف و إقامة المضاف إليه مقامه.
السؤال الثالث: متى يكتسب المضاف من المضاف إليه التصدير؟. إذا كان المضاف إليه من ألفاظ الاستفهام. أذكري مثالًا على ذلك؟. غلام من عندك. هل ممكن أن تشرحي هذا المثال؟، أين المضاف والمضاف إليه؟، وكيف اكتسب التصدير من المضاف إليه؟. المضاف غلام هل يجب تصديره هنا في أول الكلام؟. نعم. لماذا؟. لأنه أضيف إلى من ومن اسم استفهام؛ واسماء الاستفهام لها الصدارة في الكلام.
ورد سؤال: لو قلت: محمد أين أنت؟، هل يصح ذلك؟. لا، لا يجوز هنا. لماذا لا يجوز هذا المثال يا إخواني؟. لأن الأعلام من الأشياء التي تمنع إضافتها. "سنذكر الأشياء التي تمنع إضافتها: منها الضمائر، ومنها الأعلام، ومنها أسماء الإشارة، ومنها أسماء الموصولات، وأسماء الشرط وغيرها، هذه الأسماء تمتنع إضافتها". متى يجوز إضافة العلم طيب؟. طيب لماذا تمتنع من إضافة العلم؟. الإضافة في الغالب يؤتى بها لأي شيء؟. ما الغرض من الإضافة؟. الغرض من الإضافة التعريف أو التخصيص. الاسم العلم معرفة وإلا ليس معرفة؟. معرفة. طيب هل إضافته تفيده؟. "لا تفيده شيئًا؛ لذلك قيل: لا تجوز إضافة الأعلام؛ لأن الأعلام أشد تعريفًا وأكثر تعريفًا من المعرف بالإضافة؛ لذلك قالوا: تمنع إضافة الأعلام؛ لأن إضافته لا تفيد شيئًا". متى يجوز إضافة العلم؟. هذا السؤال من باب الفائدة. إذا أصبح من باب النكرة. "مثلًا عندنا في القاعة أكثر من واحد اسمه محمد فننتقل من باب التعريف، يصير نكرة، سيكون هذا الاسم يطلق على أكثر من شخص وإلا لا ـ بارك الله فيكم ـ فحينئذ تجوز إضافته تقول مثلًا: عندنا محمد من الرياض، ومحمد من مكة, ومحمد من الدمام، وأنا أريد محمد الرياض، أو محمد الدمام، فتقول: محمد الدمامي، أو محمد الرياضي، أو محمد مكةَ، فيكون مضاف ويجوز إضافته؛ لأنه سيكون نكرة، وإضافته حينئذ تفيده".
السؤال الرابع: بيني معنى الإضافة في قولهم: هذا خاتم حديد، ما معنى الإضافة هنا؟. إضافة بمعنى من.
السؤال الخامس: ما معنى الإضافة في قولنا: هذه يد زيد؟. بمعنى اللام.

ام جوري
22-04-2012, 04:44 AM
جزاكم الله خيرا

الشعلان
23-04-2012, 11:26 PM
احسن الله أيليك ام احمد وبارك الله فيك وفي جميع الاخوان وألأخوات

أم أحــمــد
25-04-2012, 07:57 AM
تابع أسئلة المحاضرات... هناك بعض الأسماء تمتنع إضافتها، وهناك من الأسماء ما تجب إضافته، وهناك من الأسماء ما يجوز فيه الوجهان. طبعًا الأصل للأسماء أن تكون صالحة للإضافة، وعدم إضافتها، هذا هو الأصل؛ لكن هناك من الأسماء ما تجب إضافته، وهناك من الأسماء ما تمتنع إضافته. طيب الذي تمتنع إضافته طبعًا محدود وهو من الأسماء: الاسم الموصول، أو الموصولات، واسم الاستفهام ما عدا أي، وأسماء الإشارة، وكذلك المضمرات وأسماء الشرط، والأعلام الباقية على علميتها؛ فهذه الأسماء كلها تمتنع إضافتها، ولا تجوز إضافتها؛ فهذه الأسماء لم تستعمل في كلام العرب مضافةً أبدًا، مطلقًا لم تستعمل مضافةً. هناك أسماء تجب فيها الإضافة، هناك من الأسماء ما تجب إضافته، وهذه الأسماء كما ذكر لكم في المحاضرات المسجلة هي على أربعة أنواع وفيها تفصيل طويل.
والآن لعلنا نبدأ بطرح الأسئلة ومناقشتكم بالتدريج؛ إذا لم يكن لأحدكم أي سؤال، ولعلنا في أثناء المناقشة إذا كان تبين لكم أي استفسار فنحن باقون معكم بمشيئة الله إلى نهاية الفصل.
السؤال الأول: بيني الشاهد ووجه الاستشهاد في قوله سبحانه وتعالى: {وكلٌ أتوه داخرين}؟. ما يضاف وجوبًا، مع جواز قطعه عن الإضافة لفظًا دون المعنى. يعني هو مضاف إذا كان مقطوع في اللفظ؛ يعني أنه مضاف في المعنى، صحيح أو لا؟، طيب ما تقديره في المعنى؟.
وكلهم أتوه داخرين. ما دليلكم على أنه مضاف في المعنى؟، وأنه قطع عن الإضافة في اللفظ إلا أنه مضاف في المعنى ما الدليل على ذلك؟. قرب لنا... طيب؛ أقول أنا طالب نكرة مثلًا: طالبٌ أتى خالدًا، طالبٌ في الفصل. فيكون الكلام مستقيمًا؛ يعني فلماذا حكمتم على أنه مقطوع عن الإضافة في اللفظ دون المعنى؟، وحكمتم أنه مضاف في المعنى وتقدير الكلام: وكلهم أتوه داخرين، ما الدليل على ذلك؟، إذا كان أحد لديه إجابة فليتفضل مشكورًا.
"المفروض إذا نون هنا نقول: أنه مقطوع عن الإضافة لفظًا ومعنًى، إذن غير مضاف!؛ لكن أنتم قلتم أنه مقطوع عن الإضافة في اللفظ، لكنه في المعنى باق؛ لأنه من الأسماء التي تجب إضافتها. كيف التنوين دال على الإضافة المعنوية؟. إذا نون الاسم معناه أنه مقطوع عن الإضافة في اللفظ والمعنى هذا هو الأصل، يعني واضح؛ كأنك مثلًا شفت شخص في العناية، منوم على سرير في العناية، هل تحكم عليه بغير المرض؟ لا، تقول هذا مريض؛ فكذلك الاسم إذا نون معناه أنه مقطوع عن الإضافة لفظًا ومعنًى؛ لكن هنا حكم على أنه مقطوع الإضافة في اللفظ دون المعنى؛ أي أنه باق على إضافته معنى. هنا قالوا: أنه تجب إضافته، وإن كان لم يضف لفظًا، إلا أنه في المعنى باق على إضافته". ما في أحد عنده جواب؟... عطنا مرجع نبحث... فهمتم السؤال وإلا لا؟. نعم فهمنا.
"عندما تقول مثلًا: عندي كتابٌ؛ أنتم درستم ما الأشياء التي تحذف لأجل الإضافة، عندما تضيف اسم إلى اسم ما الذي تحذف منه؟، تحذف منه ماذا؟. التنوين. إذن التنوين يناقض الإضافة؛ فإذن معناه أن الاسم منون مع أنه غير مضاف، صح وإلا لا؟. صحيح. فتنوين "كل" هنا يفترض أن التنوين هنا يدلنا على أنه غير مضاف؛ لكن النحويين قالوا: أنه وإن قطع عن الإضافة لفظًا إلا أنه مضاف في المعنى؛ فهو من الأسماء التي تجب فيها الإضافة وإن قطعت، وإن نون في اللفظ إلا أنه في المعنى مضاف. ما الدليل على أنه في المعنى مضاف وأنه في التقدير: وكلهم أتوه داخرين؟، أترك لكم الإجابة في المحاضرة القادمة وإلا أجيب الآن؟. بعبارة أوضح: ما الدليل على أنه مضاف في المعنى هنا؟، لماذا حكمتم عليه أنه مضاف في المعنى؟؛ صحيح ما أضيف في اللفظ ليس في الكلام مضاف إليه ولكنه في المعنى مضاف إليه... حاجة في التقدير... تقول حاجة في التقدير، لماذا حكمنا بهذه الحاجة؟، "كل" تدل على الجمع، كل من الألفاظ التي تدل على الجمع؛ ما تقول أنت كل طالب، وإنما تقول: كل الطلاب، ما سمعت استخدامها مفردة، وإنما تستخدم للجمع. أجيب الآن؟. لا نريد أن نبحث؛ للبحث متعة. يعني تبحثون؟. نعم. ما الدليل على أنه مضاف في المعنى، وإن قطع عن الإضافة لفظًا، إلا أنه مضاف في المعنى؟، أترك الجواب لكم في المحاضرة القادمة. نريد مرجع... والله لا يحضرني المرجع؛ هذه المسألة ـ بارك الله فيكم ـ استفدتها من أذكر كان لي بحث في "كل" بحث مفصل أثناء البحث وقفت على هذه المعلومة؛ لكن لا يحضرني المرجع. على الأقل بحثك، ونحن نبحث من بحثك... لي بحث منشور في مجلة الجامعة تحت عنوان.. المسألة هذه نشرت.. لا ليس في مجلة الجامعة هو ما زال في طور النشر، تجدونه في بحث منشور في الجامعة، أظن منشور في بحث لي بعنوان "قضايا الشذوذ في مغني اللبيب" تحدثت عن مسألة "كل" وأثناء بحثي عن المسألة هذه وقفت على هذه الفائدة. وأظن تحدثت عن هذه المسألة في بحث منشور لي في الجامعة بعنوان: "الفارسي حياته وآرائه النحوية" فتحدثت عن مسألة "كل" وأثناء بحثي وقفت على هذه المعلومة أو هذه الفائدة".
أنتم تقولون للبحث متعة، ابحثوا... يمكن ما تجدونه؟، أنا أثناء بحثي لهذه المسألة وقفت على هذه المعلومة؛ احتمال المعلومة ما أوردتها؛ احتمال أنا سجلتها عندي في كتاب الفوائد. فيه للسبكي رسالة "كل وما عليه تدل" لعلكم تجدون هذه المسألة في هذا الكتيب للسبكي.
السؤال: ما الدليل على أن كل وبعض وأي مضافة في المعنى وإن قطعت عن الإضافة لفظًا؟.
السؤال الثاني: طبعًا من الأسماء الواجبة الإضافة: ما يضاف وجوبًا للاسم المفرد دون الجملة، ولا يجوز قطعة عن الإضافة لا لفظًا ولا معنًى، ومنهم ما يختص بالاسم الظاهر، أذكري مثالًا لذلك؟. ـ أولوا ـ أولات ـ ذو ـ ذات ـ. أعربي قوله سبحانه وتعالى: {نحن أولوا قوة}؟.
نحن: ضمير متصل في محل رفع مبتدأ.
أولوا: خبر مرفوع وعلامة رفعه الواو وهو مضاف، ما حكم إضافته هنا؟. واجبة، وهو ملحق بجمع المذكر السالم. لماذا لم نقل عنه مباشرة أنه جمع مذكر سالم؟. لأنه ليس له مفرد من لفظه.
قوة: مضاف مجرور وعلامة جره الكسرة.
السؤال الثالث: بيني الشاهد ووجه الاستشهاد في قول الشاعر: وكنت إذا كنت إلهي وحدكا *** لم يك شيء يا إلهي قبلكا.
"وحد" أضيفت إلى المفرد دون الجملة. هل يجوز قطعه عن الإضافة؟. لا يجوز قطعه عن الإضافة. طيب يضاف إلى الأسماء مطلقًا وإلا لا؟. لا. يضاف إلى أي شيء؟. يضاف إلى الضمير. طيب هنا أضيف إلى أي ضمير؟. أضيف إلى الكاف . يسمى نوع هذا الضمير: متكلم، غائب؟. يسمى كاف الخطاب.
السؤال الرابع: من الأسماء ما تجب إضافته إلى ضمير الخطاب دون غيره، ومنه "لبى"؛ لبى يجب إضافته إلى ضمير الخطاب فيقال: لبيك صحيح وإلا لا؟. نعم. نص النحويون على أن لبى من الأسماء التي تجب إضافتها إلى ضمير المخاطب فيقال: لبيك. طيب ورد أو سمع إضافتها إلى غير ضمير الخطاب، إلى ضمير الغائب، ومن ذلك قول الشاعر:
أنك لو دعوتني ودوني *** زوراء ذات مترع بيون *** لقلت لبيه لمن يدعوني.
في هذا البيت أضيفت إلى ضمير الغائب فقيل: "لبيه" قال النحويون: أنها مخصوصة بإضافتها إلى ضمير المخاطب. ـ لقلت لبيه لمن يدعوني ـ فما جوابك هنا؟. يحكم على هذا البيت بالشذوذ. هل هناك جواب آخر عن هذا البيت؟. هناك رواية أخرى في هذا البيت؛ فقد روي على الوجه الكثير وهو "لبيك" وحينئذ يكون لا شذوذ في البيت، يكون البيت غير شاذ وإنما جاء على القاعدة.
ما إعراب لبيك؟.
لبيك: مفعول مطلق منصوب. مفعول مطلق لأي شيء؟. "إذا قلت لبيك اللهم لبيك؛ يعني إقامة على إجابتك بعد إقامة، "لبيك" بمعنى إقامة، معناه أقيم إقامة لك، أو أجيبك إجابة". العامل هنا محذوف ما حكم حذفه؟. واجب. نعم هي من المفعولات المطلقة التي حذف عاملها وجوبًا.
السؤال الخامس: بيني الشاهد ووجه الاستشهاد من قوله سبحانه وتعالى: {ويومئذ يفرح المؤمنون}؟. "إذ" قطعت عن الإضافة لفظًا. ما حكم قطعها عن الإضافة هنا؟. الجواز. ومتى يجوز؟، هل يجوز قطعها عن الإضافة مطلقًا، أو في حالات معينة؟. مع إضافة اسم الزمان إليها.
السؤال السادس: ماذا تقولين في قول الشاعر: نهيتك عن طلابك أم عمر *** بعاقبة وأنت إذ صحيح. أشارت الأخت سالمة: أن "إذ" تقطع عن الإضافة وتنون إذا أضيف إليها اسم الزمان؛ غالبًا يقع إذا أضيف إليها اسم الزمان، وهنا قطعت عن الإضافة ومنونة، ولم يضف إليها اسم زمان، وإنما أضيف لها أنت، فما جوابك على هذا المثال؟. حكم عليه بالندرة.
السؤال السابع: بيني الشاهد ووجه الاستشهاد من قوله سبحانه وتعالى: {يوم هم على النار يفتنون}؟. يوم مضاف إلى الجملة الاسمية. ما حكم إضافته هنا للجملة الاسمية؟. ما تجوز إضافته إلى الجملة الاسمية تضاف لماذا؟، يعني لا تجوز إضافتها للجملة الاسمية؛ لكن هنا أضيفت للجملة الاسمية لماذا؟. اختل شرط. ما هو هذا الشرط؟، ما هو هذا الشرط الذي فقدته يوم؟. أن يكون ماضيًا. طيب إذا فقدت شرط الماضي ما حكمها؟. تضاف إلى الجملة الفعلية. طيب هنا فقدت شرط الماضي؛ لأن {يوم هم على النار يفتنون} نحن نتحدث عن يوم القيامة، ويوم القيامة في المستقبل، ومع ذلك أضيفت إلى الجملة الاسمية؛ المفترض هنا أن تضاف إلى الجملة الفعلية: أن يقال: يوم يفتنون على النار، فلماذا أضيفت إلى الجملة الاسمية مع أنها فقدت شرطًا من شروط الإضافة إلى الجملة الاسمية، وهو أن تكون بمعنى الماضي؟. نزل منزلة الماضي؛ لأن يوم القيامة متحقق وقوعه. "نعم؛ لأنها نزلت هذه الآية منزلة الماضي لتحقق وقوعه، وكأنه أمر قد وقع وانتهى؛ فلذلك أضيفت يوم إلى الجملة الاسمية على أن يوم القيامة متحقق وقوعه. فإضافة يوم هنا مع أن الآية تدل على سياق مستقبلي وهو يوم القيامة إلا أنها أضيفت إلى الجملة الاسمية، وهنا فائدة دل على أن يوم القيامة هو يوم متحقق الوقوع".
السؤال الثامن: بيني هذا المثال من حيث الصواب و الخطأ، هل هو صحيح أو غير صحيح، وإذا كان غير صحيح أذكري السبب، قولنا: قرأت كلتا المجلة والرسالة؟، إذا كان فيه خطأ أذكري الخطأ ووجه التخطئة؟. خطأ؛ لأنه أضيف الى كلمتين متفرقتين. ويشترط في المضاف إليه مع "كلتا" و"كلا" أن يكون المضاف كلمة واحدة، والصحيح: كلتا الصحيفتين.
السؤال التاسع: يشترط في المضاف إليه "كلا" و"كلتا" أن يدلا على اثنين وفي قول الشاعر:
كلانا غني عن أخيه حياته *** ونحن إذا متنا أشد تغانيا. كلا هنا أضيفت إلى "نا" ونا هنا تدل على الجمع، ونحن اشترطنا فيها أن يكون المضاف إليه معها مثنى، ما رأيك في هذا البيت الشعري؟. لأن "نا" دالة على التثنية بالاشتراك، فالضمير "نا" صالح من جهة المعنى للأمرين المثنى والجمع.
السؤال العاشر: إن للخير وللشر مدى *** وكلا ذلك وجه وقبل. هنا كلا أضيفت إلى ذلك، لم تضف إلى مثنى أضيفت إلى اسم إشارة للمفرد المذكر فما جوابك على هذا البيت؟. لأنها تدل على التثنية عن طريق المجاز والتوسع. كيف عن طريق المجاز والتوسع؟، أريد شرحًا وافيًا؟. ذلك يعود على الخير والشر. نعم ذلك يعود على الخير والشر وإذا كان يعود على الخير والشر؟. مثنى. كيف مثنى؟، أريد إجابةً واضحةً؟، كلامكم صحيح؛ لكن أريد إجابة واضحة فيها ربط؟. ذلك اسم إشارة مبهم، والمشار إليه مثنى. لأن الخير والشر ليسا واحدا. "ذلك وإن كان مفرد في اللفظ إلا أنه مثنى من حيث المعنى، يعود إلى مثنى على الخير والشرو هما اثنان؛ فكأنه عندما قال: ذلك كأنه قال: أشار على شيء مثنى؛ لأن ذلك يعود إلى الخير والشر وهما مثنى".
السؤال الحادي عشر: من الأسماء ما يضاف وجوبًا إلى الجملة الفعلية دون غيرها وذلك عند البصريين، أذكر هذا الاسم؟. "لما" أذكر لنا مثال على ذلك؟. لما حضر زيد أكرمته. أعرب لي "لما"؟.
لما: ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب. من الذي نصبه؟، الظرف لابد له من ناصب ينصبه؟. الفعل "حضر" في المثال هو الذي نصبه. هذا على قول، والقول الآخر: أن الناصب له على الراجح جواب الشرط، لماذا رجحنا أن الناصب له هو الجواب لماذا؟. نبحث عنها... ماذا تسمى "لما" في العربية؟. الظرفية.
طيب هذه تسمى "لما" الظرفية، ولها اسم آخر في العربية هي:ـ لما الظرفية ـ لما الشرطية ـ لما التعليقية ـ؛ لأنها تعلق الجواب بالشرط. طيب من يذكر لي نوع آخر من أنواع "لما"؟. لما الجازمة. أذكري لنا مثالًا على ذلك؟. قطفت العنب ولما ينضج.
"طبعًا الشاهد معنا هي: "لما" الظرفية، أو يسمونها: "لما" الشرطية، أو التعليقية. نريد أن نقف على أنواع "لما" في العربية من باب الفائدة، هل أحد عنده نوع آخر من أنواع "لما"؟. مقولة عمر بن الخطاب لأبي موسى الأشعري: "عزمت عليك لما ضربت كاتبك سوطًا". عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ وجه كتابًا إلى أبي موسى الأشعري وقال: من عمر ابن الخطاب أمير المؤمنين إلى أبي موسى الأشعري، أول ما بدأ في أول الخطاب، قال أول شيء: "عزمت عليك لما ضربت كاتبك سوطًا" لما هنا بمعنى ماذا؟. بمعنى إلا. يعني أول ما يجيئك كتابي هذا فاضرب كاتبك سوطًا. لماذا؟. هل تعرفون قصة هذا الكلام المنقول عن عمر؟، تعرفون قصته يا إخواني؟. "أبو موسى الأشعري عنده كاتب؛ وكتب رسالة إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنهم جميعًا ـ فكتب الكاتب في بداية الخطاب قال: من أبو موسى الأشعري.. فلما وصل الخطاب.. طبعًا الصحيح: من أبي، فلما وصل الخطاب إلى عمر بن الخطاب عجب لهذا اللحن؛ فكتب خطاب رد عليه قال: أول ما يجيئك خطابي تضرب الكاتب سوطًا". مجرد اللحن عندهم شيء عظيم عندهم "فأضربه سوطًا" قالوا: أن "لما" هنا بمعنى إلا. عزمت عليك لما أي: إلا ضربت كاتبك سوطًا". هذا فيما يتعلق بأنواع "لما" في العربية".
ما الذي يفعله عمر إن قرأ كتاباتنا ؟!.
"الله المستعان الآن اللحن منتشر وشائع؛ لا تحضرُ مجتمعًا من المجتمعات، أو مؤتمرًا أو ندوةً إلا وتجد من يرفع المنصوب وينصب.. حتى على أكبر مسؤول، ينصب المرفوع، ويرفع المنصوب، ويجر، وتجده يتخبط في... ـ فالله المستعان ـ وإذا أردت أن تحكم على أمةٍ فاحكم عليها من خلال لغتها؛ إذا رأيتهم يهتمون بلغتهم، ويدافعون عنها، وينافحون عنها، فأعرف أن هذه الأمة تعتز بهويتها وبتاريخها، وبأمتها، وهي أمة متمسكة؛ لكن ـ الله المستعان ـ ومع تدريس النحو في كثير من الجامعات، تجد ضعف في التطبيق، ضعف في التطبيق... لأن العامية هي الدارجة... نعم هذه المشكلة: أن العامية هي المسيطرة الآن؛ حتى يا إخوان وإن كتب أحدهم باللغة العربية تجد أن كتابته للأسف يا إخوان هي أقرب إلى لغة الصحافة باللغة العلمية، فعلينا أن نفرق، وهذا للأسف يا إخوان؛ يعني مثل هذا انتشر، تجد أن طلاب العلم في كتاباتهم، في رسائل الماجستير والدكتوراه، تجدهم تأثروا بلغة الإعلام ولغة الصحافة، فتجد أن كتاباتهم أو أسلوبهم ركيك!،وهم يلتزمون، يرفعون المرفوع، وينصبون المنصوب؛ لكن يستخدمون عبارات ركيكة!، وأسلوب ركيك!، تسمى: (لغة عصرية) لا تناسب اللغة العلمية، التي من المفترض أن يكتب بها المتخصصون، أو طلبة العلم".
كيف نتعلم اللغة العربية؟، بارك الله فيكم ما العمل؟، من أين نحصل على اللغة العلمية؟.
"من أراد إتقان اللغة العربية، أو ضبط اللغة العربية، وضبطها من حيث الحركات، ومن حيث استعمال الأساليب السليمة والبعد عن الأخطاء فماذا يفعل؟، أولًا يا إخوان، أول خطوة وأهم خطوة، هي الخطوة الأساس، من أراد أن يتقن اللغة العربية نطقًا، محادثةً؛ أولًا: عليك أن تحفظ أكبر قدر من نصوص اللغة؛ أول شيء احفظ القرآن، ثم احفظ ما استطعت من كتب السنة، ثم احفظ ما استطعت من نصوص الشعر، من نصوص التراث في عصور الاحتجاج، احفظ ما شئت من النصوص ـ بمشيئة الله ـ سترفع المرفوع، وتنصب المنصوب، وإن كنت لا تعرف إعرابها، ولن تخطئ، وستكون عندك لغة سليمة، احفظ النصوص حفظًا جيدًا ـ وبمشيئة الله ـ لن تحتاج إلى مقرر النحو أبدًا، لن تحتاج، ستتقن اللغة إتقانًا جيدًا، أهم شيء تحفظ أكبر نص من كتب اللغة".
ورد سؤال: عندما نقول عن سور القرآن سورة المؤمنون أو سورة المنافقون هل هذا لحن؟.
المفروض نقول: سورة المؤمنين، أو سورة المنافقين، هذا لحن أو ليس لحن؟... ما الجواب الصحيح؟. هو مرفوع من باب الحكاية. "هو مرفوع على أنه من الأسماء المحكية، محكية بالرفع؛ إذا أردت أن تعربيه تقولي: المفروض أنه مجرور بالإضافة؛ لكنه رفع على الحكاية. وباب الحكاية واسع في اللغة العربية، يحكى لفظًا على ما هو عليه، وعلى ما سمع عليه، هذا يسمى باب الحكاية، تحكي اللفظ كما سمع؛ كأنه أصبح ثابتًا في اللغة العربية.
الشافعي: "الشافعي مع أنه جاء في عصر غير عصور الاحتجاج؛ إلا أنه يحتج بلغته والسبب في ذلك؟: أنه يحفظ أو ربط نفسه بنصوص اللغة للمتقدمين، عنده حفظ لكثير من النصوص الشعرية، يحفظ؛ ولذلك استقامة لغته، وأصبح من الذين يعتد بلغتهم".
"أرجوا يا إخوان حتى إذا أراد أحدكم أن يكمل، أو أن يعد رسالة ماجستير ودكتوراه؛ عليه أن يفرق بين لغة الصحافة والإعلام، وهي اللغة المنتشرة عند المعاصرين، حتى عند المتخصصين في اللغة؛ للأسف الآن المتخصصين في اللغة يكتبون بلغة الإعلام، وهذه مسألة خطيرة، لغة الإعلام لغة سمجة لا قيمة لها عند أصحاب اللغة، لغة ضعيفة لا تجد فيها أي لذة. فعليه أن يفرق بين لغة الإعلام واللغة المعاصرة، وبين لغة المتقدمين، لغة أصحاب التراث، لغة العلماء الذين يكتبون بلغة عصور الاحتجاج".

أم أحــمــد
02-05-2012, 07:47 AM
أسئلة المحاضرات الأخيرة:
1/ السؤال الذي طرح في المحاضرة السابقة: ما الدليل على أن كل وبعض وأي مضافة في المعنى وإن قطعت عن الإضافة لفظًا؟.
"عندما تقول: جاءني كلٌ مبتسمًا، ما إعراب مبتسمًا: إعرابها حال. أنتم درستم أنه يشترط في صاحب الحال أن يكون معرفة؛ ولذلك جاز مجيء الحال منه، وهذا دليل على أن كل وإن قطعت عن الإضافة لفظًا إلا أنها مضافة معنًى؛ بدليل مجيء الحال منها، وأنتم تعرفون أن الحال لا تأتي إلا من المعاني، وهذا دليل على أنها وإن قطعت عن الإضافة لفظًا إلا أنها باقية في المعنى مضافة وتقدير الكلام: جاءني كلهم مبتسمًا".
2/ بين الشاهد ووجه الاستشهاد من قول الشاعر:
تذكر ما تذكر من سليمى *** على حينَ التواصل غير دان.
الشاهد: حينَ، ووجه الاستشهاد: بني "حين" على الفتح مع أن المضاف إليه جملة اسمية وهي: التواصل غير دان.
ما حكم بناءه هنا؟. "هذا البيت رد على البصريين؛ لأن البصريين يوجبون الإعراب إذا كان مضاف إلى الجملة الاسمية، وهنا مع أنه أضيف إلى الجملة الاسمية إلا أنه بني، وهذا فيه رد على البصريين، وفيه تأييد لمذهب الكوفيين الذين يقولون: وإن كان مضافًا إلى معرب إلا أنه يجوز فيه الإعراب والبناء، وليس الإعراب واجبًا كما ذهب لذلك البصريين".
3/ حددي نوع "أي" في قولهم: مررت بفارس أي فارس؟. أي: صفة وتسمى أي الوصفية، وهنا صفة للنكرة.
4/ أذكري مثالا لأي الواقعة صلة للنداء لما فيه "ال"؟. يا أيها الرجل. ما معنى أن أي وصلة للنداء لما فيه ال؟. أي لا تدخل على المقترن بال، فيؤتى بأي وصلة للنداء لما فيه أي. أعربي هذه الجملة؟.
يا: حرف نداء مبني على السكون.
أي: صلة للنداء، وهو منادى مبني على الضم في محل نصب.
الهاء: حرف تنبيه.
الرجل: نعت مرفوع بالضمة.
5/ من الأمور التي تخالف فيها "لدن" عند: أن لدن لا يكون إلا فضلة، يخالف عند فإنه عمدة. أشرحي ذلك؟.
لدن لا يكون إلا فضلة؛ لأنه ظرف غير متصرف، بخلاف عند فإنه قد يكون عمدة. هل يجوز أن نقول السفر من لدن البيت؟. لا يصح؛ لأن هذا سيخرج لدن من نوع الفضلة إلى العمدة، ويصح أن نقول: السفر من عند البيت، فالجار والمجرور هما الخبر، ولما كان الخبر عمدة وكلمة عند من الخبر صارت مشتركة في الوصف بأنها عمدة.
6/ الطلاب جاؤوا معًا، ما إعراب معًا؟. حال.
7/ بين الشاهد ووجه الاستشهاد في قول الشاعر: فريشي منكم وهواي معْكم؟.
الشاهد: مع، ووجه الاستشهاد: "مع" مبني على السكون في لغة غنم وربيعة.
8/ فساغ لي الشراب وكنت قبلًا *** أكاد أغص بالماء الفرات. بيني الشاهد ووجه الاستشهاد؟.
الشاهد: قبلًا، ووجه الاستشهاد: نون "قبلًا" وهذا دليل على قطعها عن الإضافة.
9/ قال تعالى: {لله الأمر من قبلُ ومن بعدُ} بيني الشاهد من هذه الآية ووجه الاستشهاد؟.
الشاهد: قبل وبعد، ووجه الاستشهاد: بني "قبل" و "بعد" على الضم فهذا دليل على حذف المضاف إليه ونية معناه دون لفظه.
10/ أذكري أسماء الجهات الست؟. يمين، شمال، فوق، تحت، أمام، وراء. ما حكم أسماء الجهات الست من حيث الإعراب والبناء؟.
هذه الاسماء ملازمة للإضافة في أكثر أحوالها؛ فهي تفيد الظرفية ويجوز فيها ما يجوز في قبل وبعد من أنها إذا أضيفت لفظًا أعربت نصبًا على الظرفية أو جرًا بمن، وإذا لم تضف لا لفظًا ولا معنًى أعربت إعراب المذكور ونونت، وإذا حذف المضاف إليه معها فإن نوي لفظه أعربت إعراب المذكور ولم تنون، وإن نوي معناه بنيت على الضم.
11/ حكى أبو علي الفارسي قولهم: ابدأ بذا من أول ثلاثة أوجه، أذكر هذه الأوجه؟.
الوجه الأول: ابدأ بذا من أولُ، البناء على الضم؛ لأن المضاف إليه محذوف بنية معناه دون لفظه.
الوجه الثاني: ابدأ بذا من أولِ، بالجر؛ لأن المضاف إليه حذف بنية لفظه، ويكون مجرورًا بالكسر مع أنه ممنوع من الصرف.
الوجه الثالث: ابدأ بذا من أولَ، بالفتح؛ أول لما قطع عن الإضافة رجع إلى المنع من الصرف فجر بالفتحة نيابة عن الكسرة؛ لأنه ممنوع من الصرف للوصفية ووزن الفعل.
12/ أعربي هذه الآية: {فإن حسبك الله}.
فإن: حرف نصب.
حسب: اسم إن منصوب، وعلامة نصبه الفتحة وهو مضاف والكاف مضاف إليه.
لفظ الجلالة خبر مرفوع، خبر لأي شيء؟. خبر لاسم إن. لماذا قالوا: خبر إن؟. "نظرًا لأنها تعمل فنسبوها من باب الإعمال. هل عندما تقول: إن زيدًا قائمٌ، هل قائم مرفوع بإن؟. هو مرفوع قبل دخول إن؛ أصل المثال: زيدٌ قائمٌ. وعلى ذلك ينبني قولهم: إن هذا الخبر هو خبر إن، وهو في الصحيح ليس خبر لإن، وهذه المسألة فيها خلاف؛ ولكن الراجح: أنه ليس خبرًا لإن، وليس معمولًا لها. طبعًا حجة من يرى أنها ترفع الخبر قالوا: لا يوجد في العربية عامل يعمل النصب دون رفع؛ فلذلك نسبوا إليها رفع الخبر. من أراد أن يقف على هذا الخلاف فليرجع إلى كتاب: (الإنصاف في مسائل الخلاف) للأنباري".
13/ ما حكم قولهم: أخذته من عل السطح، هذه العبارة صحيحة أو غير صحيحة مع التعليل؟.
العبارة غير صحيحة؛ الوجه الصحيح ألا تستعمل عل مضافةً، أو ألا يصرح معها بالمضاف إليه.
والصحيح ماذا؟. أخذته من عل.
14/ بيني الشاهد ووجه الاستشهاد من قول الشاعر:
مكر مفر مقبلٍ مدبرٍ معًا *** كجلمود صخرٍ حطه السيل من علِ. ـ امرؤ القيس يصف حصانه ـ.
الشاهد: من علِ؛ الأصل هنا كلمة "عل" معربة، منونة مجرورة بمن. المفروض ينون لماذا لم ينون، وهو مقطوع عن الإضافة لفظًا ومعنًى؟. لم ينون مراعاة للشعر؛ لأن القافية مكسورة من غير تنوين.
15/ متى يبنى "علُ" على الضم؟. يبنى علُ على الضم إذا اجتمع فيه شرطين: 1/ إذا دل على علو معين؛ يعني معرفة. 2/ إذا حذف المضاف إليه ونوي معناه. أذكري مثالًا؟. تمتعت بالأزهار من أسفل داري ومن علُ. علو هنا بني على الضم لماذا؟. لأنه معرفة ودل على علو خاص معين، وحذف المضاف إليه ونوي معناه.
16/ متى يعرب "عل"؟. إذا قطع عن الإضافة يعرب. أذكر مثالًا؟.
مكر مفر مقبل مدبر معا *** كجلمود صخر حطه السيل من عل.
17/ بيني الشاهد ووجه الاستشهاد من قول الشاعر:
أكل امرئ تحسبين امرأ *** ونارٍ توقد بالليل نارًا. الشاهد: نارٍ؛ حذف المضاف وبقي المضاف إليه مجرورًا. ما حكم حذف المضاف مع بقاء المضاف إليه مجرورًا؟. جائز. ذكرنا شرطًا ما هو؟. هو أن يكون المحذوف معطوفًا على مثله لفظًا ومعنًى بعاطف متصل. ما تقدير المضاف المحذوف؟. وكل نارٍ. طيب قلنا أن يكون المعطوف محذوف على مثله، ما المقصود على مثله في اللفظ والمعنى؟، لماذا لا نقول إن ونارٍ معطوف مباشرة على أمرئ؟، لماذا نقول إنه مضاف إليه والمضاف محذوف وتقدير الكلام: وكل نارٍ؛ ولا سيما عدم الحذف أولى من الحذف؟. لضعف العامل "الواو"؛ لأنه لا يعمل عملين مختلفين؛ لأن الواو قلنا معطوف على امرئ فإنه سيعمل الجر، ونار حينئذ معطوف على امرئ فحينئذ سيعمل عملين مختلفين، وحرف العطف ضعيف لا يعمل عملين مختلفين.
18/ ما حكم حذف المضاف؟. جائز. هل الحذف مطلقًا؟. يجوز حذف المضاف إليه إذا علم. قالوا الأكثر إذا حذف المضاف أن يخلفه المضاف إليه في الإعراب، أذكري مثالًا لذلك؟. الحج أشهر معلومات. والتقدير: موسم أو زمن الحج أشهر معلومات.
19/ ما رأيك في قراءة ابن جماز: {تريدون عرض الدنيا والله يريد الآخرة}؟.
حكم النحويون على هذه القراءة بأنها تحفظ ولا يقاس عليها. لماذا حكموا عليه أنها تحفظ ولا يقاس عليه؟. العاطف هنا ليس متصلا؛ ولذلك حكم عليها أنها تحفظ ولا يقاس عليها.
20/ ما حكم الفصل بين المتضايفين؟، ما حكم الفصل بين المضاف والمضاف إليه؟.
ذهب البصريون إلى عدم جواز الفصل بين المضاف والمضاف إليه؛ إلا بالظرف والجار والمجرور في الشعر فقط. ومن ذلك قول الشاعر: هما أخوا في الحرب من لا أخا له *** إذا خاف يوما نوبة فدعاهما. أذكر الشاهد ووجه الاستشهاد من هذا البيت؟. الشاهد: هما أخوا في الحرب من، ووجه الاستشهاد: فصل بين المضاف وهو: أخوا والمضاف إليه وهو: من، بالجار والمجرور وهو: في الحرب، وهو جائز عند البصريين؛ لأنه واقعًا في الشعر؛ لأن الفعل قد جاء بالجار والمجرور هذا مذهب البصريين. أما الكوفيون فقد نقل عنهم جواز الفصل بينهما بالظرف، والجار والمجرور، وبغيرهما في الشعر وسعة الكلام، وظاهر كلام الفراء في معاني القرآن وهومن الكوفيين عدم جواز ذلك إلا في الشعر، وذلك بالظرف والجار والمجرور كما هو مذهب البصريين.
"ختامًا أسأله سبحانه وتعالى أن يجنبنا الزلل وأن يلهمنا الصواب في القول والعمل إنه ولي ذلك والقادر عليه، وهو على كل شيء قدير. وأطلب منكم أن يحللني كل طالب؛ فما كان هدفي إلا الاستفادة، فأرجوا إذا كان بدر مني أي تقصير، أرجوا المعذرة والصفح والغفران من كل واحد منكم".
فضيلة الشيخ: الأستاذ الدكتور: عبد الرحمن المقبل.

ترررف
08-05-2012, 09:46 PM
جزاك الله خيرآ يام احمد وبارررك الله في جهوووووووودك ولاحرمك الله الاجر

ريحانة
09-05-2012, 07:07 AM
بارك الله فيك وضعي لنا اسئلة الاعوام الماضية

عبد الله سالم
09-05-2012, 09:21 AM
وفقك الله يأم احمد مجهود كبير تشكرين عليه

همم عالية
09-05-2012, 09:43 AM
من هنا اللقاءات الحية للفصل قبل السابق تبدأ من المشاركة 21 إلى حتى 27 (http://www.imam8.com/vb/showpost.php?p=74587&postcount=21)

نقلته أختنا الفاضلة / بريق فراشة

همم عالية
09-05-2012, 09:53 AM
نقلا عن أختنا نسيبة

توضيح مسألة صور حذف المضاف إليه شرحها الأستاذ أثناء هذا اللقاء جزاه الله خيرًا

الصورة 1/ أن يُحذف المضاف إليه وينوى معناه ولا ينوَ لفظه ، ففي هذه الحالة يجب بناء المضاف على الضم

"في هذه الصورة يكون المضاف كلمة (غير) أو ظرف (قبل - بعد - حسب)"

استشار المريض الطبيب ليس غيرُ

التقدير : استشار المريض الطبيب ليس غيره ،

وبناء "غيرُ" على الضم دليل على أن المضاف إليه المحذوف قد نوي معناه ولم ينوَ لفظه.

---------------------------------------------------------

الصورة 2/ أن يحذف المضاف إليه ولا ينوَ لا لفظه ولا معناه ، بمعنى أنه يقطع عن الإضافة نهائيًا

ففي هذه الحالة يرد للمضاف ما حذف منه بسبب الإضافة مثل التنوين

وكلاً وعد الله الحسنى

التقدير : وكلَّ فريقٍ ، المضاف إليه "فريق" قد حذف لفظه ومعناه أيضًا بدليل أن المضاف (كلاً) جاء منونًا

----------------------------------------------------------

الصورة 3/ وهي أكثر صور حذف المضاف إليه : أن يحذف المضاف إليه وينوى لفظه

ففي هذه الحالة : يبقى المضاف على حاله ( فلا يُبنى ، ، ولا ينون ) لأنه لم ينقطع عن الإضافة

وتكون هذه الصورة إذا : عطف على المضاف اسم عامل في مثل المضاف إليه المحذوف

خذ ربع ونصف ما حصل

التقدير : خذ ربع ما حصل ونصف ما حصل

المضاف : ربعَ فهنا لا يجوز أن يبنى على الضم أو أن ينون

(ربع) هو المضاف وحذف منه المضاف إليه (ما حصل الأولى) ،

لأنه قد عطف عليه (نصف) و (نصف) اسم عامل في (ما حصل الثانية) ، و(ما حصل الثانية) مثل المضاف إليه المحذوف

بريق فراشة
09-05-2012, 01:22 PM
تلخيص على شكل جدول لمعاني حروف الجر للأخت بدرية القصير جزاها الله خير الجزاء.. سيوفر عليكم الجهد والوقت في مراجعتها بإذن الله

ام جوري
09-05-2012, 10:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعذورني على السؤال لكن بما انها اسئلة في اللقاءات الحية فهل نركز عليها بعد المذاكرة ام لا وهل بالامكان ان الاسئلة تكون منها نقلا ؟وشكرا

همم عالية
10-05-2012, 09:44 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعذورني على السؤال لكن بما انها اسئلة في اللقاءات الحية فهل نركز عليها بعد المذاكرة ام لا وهل بالامكان ان الاسئلة تكون منها نقلا ؟وشكرا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أسئلة لقاء النحو ((مـــقــــــالــيـــة))
أما الامتحان فموضوعي .. ممكن من أسئلة اللقاء تعرفين ما هو مهم ..
اطلعي على الملخص وأسئلة الفصول السابقة " لكن لا يعني هذا أنه لا يخرج عنه "

همم عالية
10-05-2012, 09:48 AM
بالمناسبة أذكر الجميع بموعدنا
مع د.عبد الرحمن المقبل
يوم الجمعة الساعة 8:30 مساء
هنا في الغرفة الصوتية

همم عالية
10-05-2012, 10:54 AM
حل أسئلة الطالبات ف 1 عام 32-33 هـ
1/ المشهور من حروف الجر :
15
17
20 ح1 ص4
25
2/ من حروف الجر ما لايختص بظاهر بعينه ومنه :
منذ
تاء القسم
حتى ح1 ص9
من
3/ من التي لبيان الجنس تقع كثيرا بعد :
الإثبات
العموم
مهما ح3 ص12
علام

4/ اللام المعترضة هي الواقعة :
في أول الكلام
بين ذاتين
بين معنى وذات
بين الفعل المتعدي ومفعوله ح5 ص17

5/ اللام في قوله سبحانه ( وتله للجبين ) :
بمعنى من
على /ح5 ص19
للتعليل
للاستحقاق

6/ الباء في نحو أمسكت بزيد :
للإلصاق /ح6 ص21
للمصاحبة
للمجاروة
للتعدية

7/ الباء في قوله ( فكلا أخذنا بذنبه) :
بدل
زائدة للتوكيد
السببية
بمعنى على

8/ في قولة صلى الله(دخلت امرأة النار في هرة حبستها ) :
بمعنى التعليل / ح 8 ص26
الباء
من
الاستعلاء

9/ عن في قولة تعالى ( وما ينطق عن الهوى):
الاستعلاء
المصاحبة
الباء ح9 ص31
اللام

10/ "حتى" في نحو( اسلم حتى تدخلالجنة) :
لانتهاء الغاية
بمعنى من
للتعليل / ح9 ص33
للطلب

11/ من في نحو ما رأيته من يومنا :
*أتوقع أنه هنا خطأ في النقل والصحيح منذ أو مذ
حتى في ح10 ص35
من الى

12/رب في قول الشاعر ربما أوفيت في علم ترفعن ثوابي شمالات :
عاملة غير عاملة ح13 ص41
تامة زائدة

13/ حذف حرف الجر وبقاء عمله في نحو الله لأفعلن :
شاذ مطرد ح14 ص 43 " مطرد: أي قياسي"
سماعي نادر

14/ الإضافة في نحو هذا شهيد الدار بمعنى :
من في ح17 ص49
اللام إلى

15/ الإضافة في نحو هذا باب سيارة :
التعريف التخصيص ح17 ص51 " لأن المضاف إليه نكرة "
التخفيف رفع القبح

16/من الأسماء ما يختص بالإضافة إلى الاسم الظاهر ومنه :
سوى كل
ذات ح20 ص61 قصارى

17/المصادر المثناة في لفظها دون معناها تختص بالإضافة إلى ضمير :
التكلم المخاطب ح21 ص63
الغائب المفرد

18/بناء حين في قول الشاعر : على حين عاتبت المشيب على الصبا :
كثير ح22 ص67 قليل
شاذ ضرورة
**ذكر المحاضر أن البناء أحسن من الإعراب

19/ يجوز إضافة أي إلى المفرد المعرفة :
إن نوى بها السؤال عن الأجزاء ح23 ص69
إن خصص مجرورها
إن وصف مجرورها
إن نوى بها التقديم

20/ أي الحالية تضاف إلى :
المعرفة
النكرة ح23 ص70
المعرفة والنكرة
شبه الجملة

21/ مع معربة إلا في لغة :
قيس وربيعه
غنم وربيعه ح23 ص72
قيس وغنم
عقيل وهذيل

22/ تعرب "قبل" من غير التنوين :
إن صرح بالمضاف إليه
إن قطعت عن الإضافة
إن حذف المضاف ونوى المضاف إليه
إن حذف المضاف إليه ونوى معناه ح24 ص74 >> نقل هكذا وأتوقع أنه خطأ في النقل والصحيح ونوى لفظه


23/ يخالف علوفوق أمرين احدهما أن لا يستعمل إلا :
معرفة مجرورا بمن ح25 ص79
نكره مجرورا بفي

24/ الفاصل بين المتضايفين في قول الشاعر ( فسقناهم سوق البغاث الأجادل) :
ظرف المصدر ظرف الوصف
مفعول الوصف مفعول المصدر ح26 ص83

25/ من الفصل بين المتضايفين الجائز في سعة الكلام الفصل :
بالأجنبي عن المضاف
بنعت المضاف
بالمنادى
بالـ إما ح26 ص84 > نقلته الطالبات بالـ ما وهو خطأ

همم عالية
10-05-2012, 11:42 AM
أسئلة الطلاب ف 1 عام 32-33 هـ

س1/ يسمي الكوفيون حروف الجر
أ-العمل
ب-حروف الاضافة ح1 ص3
ج-حروف المعاني
د-حروف الاسناد
س2/ كي تجر ما
أ-الاستفهامية ح1 ص6
ب- الموصولة
ج-الشرطية
د- جميع ماذكر
س3/ "من "في قوله سبحانه:(ولو نشاء لجعلنا منكم ملائكة )بمعنى :
أ-في
ب- بدل ح3 ص13
ج-اللام
د- بعض
س4/ لام الاختصاص هي الواقعة بين
أ-معنيين
ب- ذاتين ح5 ص16
ج-معنى وذات
د-جميع ما ذكر
س5/ اللام في قوله عليه الصلاة والسلام :(اشترطي لهم الولاء):
أ-بمعنى "من"
ب-الاختصاص
ج- بمعنى على ح6 ص19
د-التعليل
س6/الباء في نحو(اشتريت الفرس بألف درهم):
أ- للاستعانة
ب- المقابلة ح6 ص20
ج-للتعدية
د-للبدل
س7/ الباء في قوله تعالى :(و كفى بالله شهيدا)
أ-بمعنى الاستعلاء
ب-بمعنى الظرفية
ج- زائدة للتوكيد ح7 ص24
د-للتعدية
س8/في في قوله تعالى :(وقال اركبوا فيها)
أ- الاستعلاء
ب-بمعنى الباء
ج-زائدة للتوكيد ح8 ص28
د-بمعنى المصاحبة
س9/"عن"في نحو :سافرت عن المدينة
أ-بمعنى "بعد"
ب- بمعنى المجاوزة ح8 ص30
ج-بمعنى "من"
د-بمعنى الظرفية
س10/يشترط في مجرور "حتى" أن يكون:
أ- ظاهرا ح10 ص33
ب-مضمرا
ج- معرفة
د-نكرة
س11/ لا تقع الكـاف اسماً عند سيبويه والمحققين إلا:
أ- في السجع
ب- في النادر
ج-في الضرورة
د -في الشعر ح12 ص38
س12/ما في قوله ( فبما رحمة من الله لنت لهم)
أ- موصولة
ب -مصدرية
ج- زائدة ح13 ص41
د- شرطية

س13/ حذف حرف الجر وإبقاء عمله
أ- مطرد
ب -غير مطرد
ج- شاذ
د- قليل
هذا السؤال أشكل علي فهناك نوعان من الحذف " مطرد+ غير مطرد" ح14 ص43
س14/ تكون الاضافة بمعنى من بشرطين
أ- أن يكون المضاف بعض المضاف إليه
"الخيارات ناقصة" الجواب ح16 ص47
س15/ هذا ضارب زيد
أ التعريف
ب-التخصيص
ج- التخفيف ح17 ص51 "لأنه إضافة لفظية"
أتوقع أن السؤال هكذا اكتسب المضاف في "هذا ضارب زيد" :
س16/ من الأسماء ما تمنع إضافته
أ- المضمرات ح20 61
ب-الصفات
ج- المشتقات
د-النكرات

س17/ لدن تضاف الى
أ الظاهر والمضمر
ب الظاهر
ج الضمير
د شبة جملة
"لدن في ح23 لكن لم أجد هذه المعلومة "

س18/ إعراب حين(على حين عاتبت المشيب)
أ-أقبح من البناء ح22 ص67
ب-مثل البنا
ج- أقل من البناء
أتوقع الجواب ج لأنه ذكر ( أن البناء أحسن)

س19/ تضاف اي الى المعرفة بشرط
أ-مفردة
ب-موصوفة
ج- معطوفة
د- مثناة أو مجموعة ح23 ص69

س20/ أي الشرطية تضاف
أ-المعرفة
ب المعرفة والنكرة ح23 ص70
ج النكرة
د شبة الجملة

س21/ قد تفرد "مع" عن الإضافة وتنون وتنصب
أ- الحالية ح23 ص72
ب الوصفية
ج المفعولية
د الخبرية

س22/ تعرب "بعد" مع التنوين
أ-إن قطعت عن الإضافة ح 24 ص75
ب إن صرح بالمضاف إليه
ج إن حذف المضاف


س23/تخالف عل فوق في أمرين أن لا تستعمل:
أ-معرفة
ب- مضافا ح25 ص79
ج نكرة
د مجرورآ

س24/ الفاصل بين المتضايفين (هل لكم تاركو لى صاحبي)
أ-مفعول الوصف
د- مفعول المصدر
ج- ظرف الوصف ح26 ص82
د- ظرف المصدر

س25/ الفصل بين المتضايفين الجائز في سعة كلام
أ-بنعت المضاف
ب- مفعول المضاف ح26 ص82
ج- بفاعل المضاف

همم عالية
10-05-2012, 11:50 AM
أسئلة الفصل1 عام 33-32 مجموعة في المرفق على طريقة أختنا الفاضلة هدوء الدجى..

>> جاري مراجعة الفصول السابقة <<

ترررف
10-05-2012, 02:42 PM
مسااااااكم رضا الرحمن
اوخيتي همم عاليه اين الغرفه الصوتيه ارسلي الرابط

ريحانة
10-05-2012, 04:25 PM
اختي همم جزاك الله خيرا

همم عالية
10-05-2012, 06:26 PM
ترف رضى الرحمن عنك


من هنا الدخول إلى الغرفة الصوتية (http://www.imam8.com/gor/index.htm)


إعدادات الوصول إلى الغرفة الصوتية (http://www.imam8.com/vb/showthread.php?t=91)

ترررف
10-05-2012, 10:59 PM
اسئلة اللقاءات الحيه لمادة النحو م5 الفصل الدراسي الثاني 1433هـ
اعداد وكتابة/ ام احمد
تنسيق الاستاذة/نوف العتيبي
5104

فلة
11-05-2012, 01:00 AM
من معاني حرف الجر (من):

أن تفيد التنصيص على نفي العموم.

هل هي تفيد التنصيص على العموم ؟ أم تفيد التنصيص على نفي العموم ؟؟

هل من توضيح ؟

بوركتم وجزيتم خيرا.

بريق فراشة
11-05-2012, 01:10 AM
من معاني حرف الجر (من):

أن تفيد التنصيص على نفي العموم.

هل هي تفيد التنصيص على العموم ؟ أم تفيد التنصيص على نفي العموم ؟؟

هل من توضيح ؟

بوركتم وجزيتم خيرا.

فلة أنا وراك وراك : )

شوفي ويارب توضح المسألة

س2: بيِّن معنى (من) في المثالين التاليين مع الشرح:
ما جاءني من رجلٍ - ما جاءني من أحدٍ

ما جاءني من رجل من هنا تفيد التنصيص على نفي العموم فقد وقع بعدها ( رجل ) وهي نكرة لا تختص بنفي ؛ فالسياق بدون من الكلام يحتمل ما جاءني من جنس رجل . و يحتمل ما جاءني رجل واحد .

ما جاءني من أحد. من هنا تفيد توكيد التنصيص على العموم فقد دخلت من على نكرة تختص بالنفي و هي ( أحد ) إذ الكلام بدون من يفيد التنصيص على العموم فأتت من هنا تأكد تنصيص على العموم .

التواقة
11-05-2012, 01:25 AM
فلة أنا وراك وراك : )

شوفي ويارب توضح المسألة

س2: بيِّن معنى (من) في المثالين التاليين مع الشرح:
ما جاءني من رجلٍ - ما جاءني من أحدٍ

ما جاءني من رجل من هنا تفيد التنصيص على نفي العموم فقد وقع بعدها ( رجل ) وهي نكرة لا تختص بنفي ؛ فالسياق بدون من الكلام يحتمل ما جاءني من جنس رجل . و يحتمل ما جاءني رجل واحد .

ما جاءني من أحد. من هنا تفيد توكيد التنصيص على العموم فقد دخلت من على نكرة تختص بالنفي و هي ( أحد ) إذ الكلام بدون من يفيد التنصيص على العموم فأتت من هنا تأكد تنصيص على العموم .
أحسنت لكن أوضحها بشكل مختصر :
النكرة إما مختصة بالنفي أو غير مختصة بالنفي ..
النكرة المختصة بالنفي مثالها من أحد وهي نفيد العموم أصلا بالتالي ماذا تكتسب من دخول من عليها ؟ التنصيص على العموم اللي هو التوكيد إذا فهمت هذه قيسي عليها الثانية ..
وقد شرحها الدكتور عبالرحمن المقبل في اللقاءات الأولى فارجعي لها ..

العسيري
11-05-2012, 03:40 AM
يارب يارحم الراحمين سهل الاختبار ويسره لنا
كيف اذاكر الماده ميب داخله مخي ابد

التواقة
11-05-2012, 04:26 AM
يارب يارحم الراحمين سهل الاختبار ويسره لنا
كيف اذاكر الماده ميب داخله مخي ابد
عفوا أكيد ما تدخل في ليلة واحدة مفترض أنك كنت تتابع معنا وتحضر معنا اللقاءات لتستوعب المادة ..
استعن بالله ولا تعجز .. ولا تكرر الخطأ في مستوى آخر ..
لا تنس تحضر اليوم لقاؤنا مع الدكتور في الغرفة الصوتية هنا الساعة 8.30 مساء ..

ahmedderbi
11-05-2012, 07:47 AM
يارب يارحم الراحمين سهل الاختبار ويسره لنا
كيف اذاكر الماده ميب داخله مخي ابد


اللهم يسر لنا جميعا
أقترح عليك :
أولا :عليك بقراءة الملخص قراءة سريعة عدة مرات
ثانيا : حل أسئلة الأعوام السابقة وإتقانها

ولا بأس أن ترى الأسئلة أولا ثم تقرأ الملخص ثم تعود للأسئلة بفهم وحفظ

وفقنا الله لما يحب ويرضى

فلة
11-05-2012, 12:34 PM
[QUOTE=بريق فراشة;101214]فلة أنا وراك وراك : )

شوفي ويارب توضح المسألة

حياك الله وبياك :)

جزاك الله خيرا على التوضيح .

فلة
11-05-2012, 12:36 PM
أحسنت لكن أوضحها بشكل مختصر :
النكرة إما مختصة بالنفي أو غير مختصة بالنفي ..
النكرة المختصة بالنفي مثالها من أحد وهي نفيد العموم أصلا بالتالي ماذا تكتسب من دخول من عليها ؟ التنصيص على العموم اللي هو التوكيد إذا فهمت هذه قيسي عليها الثانية ..
وقد شرحها الدكتور عبالرحمن المقبل في اللقاءات الأولى فارجعي لها ..

جزاك الله خيرا ووفقك

مازال عندي فيها لبس.

أسأل عنها الدكتور في اللقاء بإذن الله.

العسيري
11-05-2012, 03:16 PM
يا اخوان وين اسئلة السنوات السابقه محلوله كامله
والله اني كنت احب اللغه العربيه بس احسها ماده غير مفهومه

ياكريم يارحيم ياقادر ياعزيز ياقوي يامتين ياواحد يااحد ياصمد يسرها لنا ونجحنا فيها
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد

همم عالية
11-05-2012, 05:30 PM
ملخصات ستفيدكم



http://www.imam8.com/vb/images/attach/doc.gifتبسيط قواعد النحو 2003.doc‏ (http://www.imam8.com/vb/attachment.php?attachmentid=4228&d=1322466450)
http://www.imam8.com/vb/images/attach/doc.gifجدول_معاني_حروف_الجر.doc‏ (http://www.imam8.com/vb/attachment.php?attachmentid=4229&d=1322466461)
http://www.imam8.com/vb/images/attach/doc.gifأسئلة عن معاني_حروف_الجر.doc‏ (http://www.imam8.com/vb/attachment.php?attachmentid=4230&d=1322466476)
معاني حروف الجر صور مرتبة.rar‏ (http://www.imam8.com/vb/attachment.php?attachmentid=4231&d=1322466510)

همم عالية
11-05-2012, 05:37 PM
يا اخوان وين اسئلة السنوات السابقه محلوله كامله
والله اني كنت احب اللغه العربيه بس احسها ماده غير مفهومه

ياكريم يارحيم ياقادر ياعزيز ياقوي يامتين ياواحد يااحد ياصمد يسرها لنا ونجحنا فيها
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد



آمــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــ ــــن

أسئلة اختبار مقرر النحو م5 الفصل 1 عام 33-32.docx‏ (http://www.imam8.com/vb/attachment.php?attachmentid=5102&d=1336639892)
أسئلة اختبار النحو م5.doc‏ (http://www.imam8.com/vb/attachment.php?attachmentid=4412&d=1324667061)

ابو طالع
11-05-2012, 05:54 PM
الاخ العسير شد حيلك نبيك قاضي في محكمة الجمعه

فلة
11-05-2012, 07:10 PM
لمن حضر اللقاءات الحية

هل نهتم بالخلافات النحوية ؟؟

وهل نحفظ أصحاب الأراء؟؟

مثلا:

معاني رب السبعة ، هل نحفظ صاحب كل معنى ، أم نكتفي برأي ابن هشام وابن مالك؟؟

وجزيتم خيرا.

همم عالية
11-05-2012, 08:00 PM
لمن حضر اللقاءات الحية

هل نهتم بالخلافات النحوية ؟؟

وهل نحفظ أصحاب الأراء؟؟

مثلا:

معاني رب السبعة ، هل نحفظ صاحب كل معنى ، أم نكتفي برأي ابن هشام وابن مالك؟؟

وجزيتم خيرا.


معاني رب السبعة لم يهتم بالسؤال عن أصحابها في اللقاء

لكن بعض الخلافات يسأل عنها وتجدين أسئلة عن الخلاف ..
مثلا :
س11/ لا تقع الكـاف اسماً عند سيبويه والمحققين إلا:
أ- في السجع
ب- في النادر
ج-في الضرورة
د -في الشعر ح12 ص38

محبة العلم
11-05-2012, 08:09 PM
مشكورين

جزاكم الله خير الله يوفق الجميع

النحو دوخني يّ رب التيسر :(

؛

سعد المشاري
11-05-2012, 08:22 PM
هلا بالزملاء
المادة مو صعبة بس مشكلتها كثرة المعلومات فيها
وكذلك ممكن من سؤال واحد أستطيع أن أضع أكثر من سؤال وذلك بصيغة السؤال

حفيدة الشيخ
11-05-2012, 08:36 PM
لم استطع الدخول للغرفة الصوتيه !!!

حفيدة الشيخ
11-05-2012, 08:42 PM
قسم بالله مقهووووره لاني لم اتستطع الدخول للغرفة

حفيدة الشيخ
11-05-2012, 08:43 PM
ياأخوات ممكن تسجيل اللقاء او كتابته فضلا لا امراً

التواقة
11-05-2012, 09:25 PM
الدكتور اعتذر عن اللقاء لكونه في رحلة عمل ..
من لديه استفسار فليضعها هنا يجيبه من يعرف ..

فلة
11-05-2012, 09:26 PM
لم يتم اللقاء

الدكتور اعتذر لأنه في رحلة عمل .

وفقكم الله جميعا.

نور الفجر
11-05-2012, 09:28 PM
لا تنقهرون لم يأتي الأستاذ لعذر
ولو جاء وافيناكم بما أدلى به

أبو سلاف
11-05-2012, 09:53 PM
لعبت فيني هالمادة لعب رسبت فيها - حملتها - أجلت ثلاث تروم بسبتها و بسبت البحوث
بحل يا أصول الفقه و الفقه و الفرائض عندها

همم عالية
12-05-2012, 04:39 AM
لا يثبطنكم الشيطان ..
توكلوا على الله ولا تعجزوا

وابذلوا أسباب النجاح ..
لا تتوقع أن تأتي قبل الامتحان بأسبوع تفتح مذكرة أو ملخص ثم تحصل على الممتاز المرتفع !!

اسألوا كل متفوق .. كيف تفوقت؟
سيقول لك أبدأ المذاكرة مبكرا .. أتابع اللقاءات وإن لم يحضرها مباشرة


...

بإذن الله أخطاء لن تكرر الفصول القادمة

نور الفجر
12-05-2012, 10:17 AM
كلامك صحيح أختي ههم بارك الله بعلمك وعملك وجزاك الله خير على ما تبذلينه هنا ونسأله التوفيق والسداد جميعا

المبدعة
12-05-2012, 10:33 AM
ممكن احد يجاوب لي على هذا السؤال

س23/ من الفصل بين المتضايفين المخصوص عند ابن مالك الفصل:
- بمفعول المصدر
- بظرف الوصف
- بالأجنبي عن المصدر
- بمفعول المضاف

نور الفجر
12-05-2012, 11:16 AM
س23/ من الفصل بين المتضايفين المخصوص عند ابن مالك الفصل:
- بمفعول المصدر
- بظرف الوصف
- بالأجنبي عن المصدر ح26 ص90
- بمفعول المضاف

همم عالية
12-05-2012, 11:52 AM
س23/ من الفصل بين المتضايفين المخصوص عند ابن مالك الفصل:

- بمفعول المصدر
- بظرف الوصف
- بالأجنبي عن المصدر ح26 ص90
- بمفعول المضاف


أحسنت نور ..
يقصد بالمخصوص بـ"ـالمخصوص بالضرورة الشعرية"

سلطانة العلماء
12-05-2012, 11:54 AM
اللهم افتح علينا و يسر أمورنا و وفقنا اللهم ارزقنا ما قرأناه و فهمناه و كتبناه و تدارسناه وقت حاجتنا إليه

اللهم هذا الجهد و عليك التكلان و هذا الدعاء و منك الإجابة

المبدعة
12-05-2012, 02:15 PM
ماهي الاجابة الصحيحه؟؟

17/ من دلالات اسميه " عند " ان ياتي قبلها
(أ) من ،
(ب)عن
(ج)....

التواقة
12-05-2012, 02:27 PM
ماهي الاجابة الصحيحه؟؟

17/ من دلالات اسميه " عند " ان ياتي قبلها
(أ) من ،
(ب)عن
(ج)....

من وين لك السؤال ؟!
ما مر علي يبدو في خطأ بالسؤال ..

محمدNالعتيبي
12-05-2012, 02:28 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بغيت رقم المقرر الله لا يهينكم

ahmedderbi
12-05-2012, 02:30 PM
ماهي الاجابة الصحيحه؟؟

17/ من دلالات اسميه " عند " ان ياتي قبلها
(أ) من ،
(ب)عن
(ج)....


لعل السؤال عن الحرف (عن) وليس (عند)
فيكون الجواب (من)

وإذا كان السؤال عن (عند) فتكون الإجابة أيضا (من) لأنه لايصح :عن عند
ودخول حرف الجر عموما على أي كلمة دليل على اسميتها
والله أعلم

ahmedderbi
12-05-2012, 02:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بغيت رقم المقرر الله لا يهينكم


رقم المقرر (340 نحو)

حفيدة الشيخ
12-05-2012, 02:39 PM
يااااربنا وياخالقنا سهلها علينا وعلى طلاب المسلمين الحاضرين خاصة والغائيبين

همم عالية
12-05-2012, 02:53 PM
ماهي الاجابة الصحيحه؟؟

17/ من دلالات اسميه " عند " ان ياتي قبلها
(أ) من ،
(ب)عن
(ج)....




لعل السؤال عن الحرف (عن) وليس (عند)
فيكون الجواب (من)



الحروف المشتركة بين الاسمية والحرفية :
الكاف/ عن / على / مذ ومنذ


1. عن وإذا كانت اسما كانت بمعنى (جانب) تكون اسما في موضعين:
1) إذا دخل عليها حرف الجر من وهذا كثير مثل (فلقد أراني للرماح دريئة * من عن يميني مرة وأمامي) المعنى من جانب يميني


(ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِم) "عن" يجوز أن نقول أنها اسم لأنه يجوز أن تكون مجرورة بـ"من" في تقدير الكلام أي ومن عن أيمانهم ومن عن شمائلهم
2) إذا دخل عليها حرف الجر على وهو نادر مثل (على عن يميني مرت الطير سنحا) المعنى على جانب

محمدNالعتيبي
12-05-2012, 03:03 PM
جزاك الله خير

ابو لين الوليدي
12-05-2012, 03:11 PM
الله يكتب اجركم
وفقنا الله واياكم لكل خير

المبدعة
12-05-2012, 03:16 PM
جزاكم الله خيرا
السوال اخذته من أسلئة الاعوام السابقه
شكرا للجمييييييييع
اللهم سهل علينا الامتحان
واجعلنا نرجع مبسوطيييييييييييييييييييييييييييين

ابو ثنتين
12-05-2012, 04:54 PM
وفقنا الله وإياكم
لكل ما هو خير
يااارب سهل علينا كل امر